• د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...إلا سرداب الخيانة ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

     


    كل الشوارع متاهات بلا عنوان إلا سرداب الخيانة مزين بلافتات  الحب بعد بسم الله والعروبة والطائفية الجبانة
    ------
    أشتاق لأحضان قبر في باطن الأرض يؤويني بعدما ضن على سطحها بأحضان حبيب تداويني
    ------
    هل مات قلبي عندما لم يعد يخشع لوعظهم وتدينهم المزعوم أم نضج عقلي وأصبح يميز بين الخمور؟
    -------
    أطفأت وهجك بنار الهجر وفي الفجر توهج القلب بنور الإله في ساعة الرحمات
    -------
    أعطيت حتى نفذ الحب من الوعاء وفّى الطير وغدر الإنسان
    فأصبحت صحراء بلا زرع ولا ماء وهيهات يحيها السراب
    ------
    أفنيت نفسي فيك طمعا في البقاء فأفنيتي أوهامي وتركتي عظامي تكابد زمهرير الحياة
    -------
    هل أخطأتك أم أخطأتني سهام النور فتلاعبت بي حفر الظلام وخدعتني أماني الأوهام
    ------
    أعلنت التنحي وقد قبلت ويبقى سلطان نفوذك يحتاج الإقالة أو يستعبدني من جديد
    ------
    طعنتك الأخيرة أدمت سابق الطعنات ونحرت الوجد بمدية النكران
    ---------
    باعتني كثيرا وإشتريت حتى أدمنت نفسي الشراء فكرهتها
    --------
    نسيم الفجر هو فطرة اليوم النقية وما أحوجنا لدين الفطرة وحب الفطرة وعقل يختار نور الفطرة
    -------
    إن كنت تظن نفسك على هدى فرفقا بالمخالفين
    فالسائرون في الطريق الواحد يرى كل منهم حسب بصره وبصيرته ووفق ما كشف عنهم من الحجب وتوفر لهم من نور وما عليك إلا حمل شمعة.
    ------
    أيها العقل المؤرق أشقيتني فكف عن الصياح واسكن أرقتني


    <<<السابق | التالي >>>
  • إضافة تعليق