• د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...لقاؤنا في الثلاثين من فبراير ...من أريام أفكاري

       التعليقات (0)


    لقاؤنا في الثلاثين من فبراير سأنتظرك هناك يا أنا
    -----
    ترامب يبدأ ويعلن التهويد الرسمي للقدس وقطاع عريض يهلل له!
    هل هناك من أمل في جيل ضاعت بوصلته وغاب عقله وهانت مقدساته وهلل لجلاده؟
    ------
    اللهم قد طال الليل وساد ظلامه فأذن لديك الفجر بالصياح.
    -----
    أه يا دمائي السائلة في سينين
    -------
    في القرآن تسأل الملائكة وهم المسيرون على الطاعة وفي أمته يكاد يختفي سؤال المخيرون خلف التقليد الأعمى وإغفال العقول
    ------
    صناعة الغيبوبة وغزو العقل والإستيلاء على الفكر قبل الأرض أصبحت صناعة العصر.
    و التحكم عن بعد في الشعوب أصبح لعبة الكبار والصغار.
    د.مصطفى محمود.
    من كتاب / تأملات في دنيا الله.
    -------
    قالت سأظل أتجاهلك مراهنة على كسري فخسرتني وخسرت الرهان
    -------
    الحرية أحب إلى من هناك وأهم عندي من هنا وهي قدس الأقداس وكعبة الأطهار 
    ملعون من سلبها إنسان 
    ومقبور من فقدها حيوان 
    ومعذور من قهر وأفقدها قهرا وإن كان من الجان

    ------
    البعض دائما يتباهى بالمظلومية ويجعل من السذاجة ميزة ويخدعه ثناء الثعالب على تكرار سقوطه ويفتخر بنفسه وهم منه يسخرون 
    إن كان بعض الظن إثم فكثيره من حسن الفطن
    ------

    لامتني الأريام بشدة وصرخت في وجهي لا أمل مادمت عبد أسير وما لم تصبح الحرية عندك قبل الماء فستواصل انهيار السنين
    ------
    مجتمع يتحلل أخلاقيا وعلميا وإجتماعيا مجتمع على شفى الهاوية
    -----
    المخاض عسير والنخلة خاوية يا مريم
    غاب الطبيب و تولى الأمور فشلة الدايات
    حياة الجنين وأمه في خطر تمسك ياروح الله بالله
    لا يحزنك عقم النخيولا غياب الطبيب فالله موجود لا يغيب



    <<<السابق | التالي >>>
  • إضافة تعليق