• الحكم الرشيد والثورة ..بقلم د.عاطف عتمان

       التعليقات (0)

    الثورة المعلوماتية تصل إلى السنافر .... سنفوري بعدسة تلفوني

    الحكم الرشيد هو الذي يقود الثورة المتدفقة على شكل مويجات ناعمة فيقي نفسه ويقي البلاد ثورة دموية ، فحركة التاريخ منذ نشوء الدولة تقر بأن الثورات لم يمكن مجابهتها إلا بقيادتدها، فمهما خفتت مظاهرها فجذروها كامنة تحت الرماد، ومادامت هناك دولة فستظل هناك ثورة ،ناعمة كانت ومتدفقة أم مكبوتة حتى الإنفجار الحتمي..
    أوربا وخاصة الغربية وأميركا قادت أنظمتها الثورات الناعمة والتغير السلمي فتجنبت الثورات الدامية بعد تاريخ مرير مع الدماء الثائرة، فهل نملك أو نطمح في أنظمة راشدة؟ !!

  • 
  • التطبيل والرقص..بقلم د.عاطف عتمان

       التعليقات (0)


    Istanbul sultan's

    بحثت كثيرا عن الطبلة فلما وجدتها إكتشفت أني لا أجيد التطبيل! 
    إستأجرت طبالا فإكتشفت أني لا أجيد الرقص! 
    فبدأت رحلة البحث عن عمل؟

  • 
  • 25 يناير الحلم المصلوب..بقلم د.عاطف عتمان

       التعليقات (0)

    #25يناير #25jan #الثورة

    الجمعة 02 مايو 2014

     

    25 يناير الحلم المصلوب ....

    25يناير وما تلاها حتى 11 فبراير 2011

    سمها ثورة أو فورة ، أوإنتفاضة ، أوكما يصفها المتلونون والجلادون وعبيد السلطان بنكبة ، بعد أن ركبوا ظهرها ، وتاجروا بدماء زهرة شباب هذا الوطن ، وكانوا يوما ما يدعون أنهم مفجروها ، وأصحاب الفضل فيها ، وبكي بعضهم على أنقاض العهد البائد .

    مات أصحاب التضحيات وورث الراية اللئام .

    أستعيد الذكريات فى لقطات سريعة لنقف عند بعض الدروس والحقائق التي شاهدتها ولمستها بعيناي ، لا أستطيع أن أكون محايد لأن تلك الفترة الإستثنائية تمثل لي ولادة حقيقة ولادة أمل تم صلبه فى مهده .

    لم أكن من المؤمنين ب25 يناير نظرا لموت الأمل بداخلى

    وكان أكبر الظن أنها ستمر كمظاهرات أو حركات إحتجاجية ؛

    ربما تسفر عن تنازل شكلي من السلطة ، وكنت أرى أن الشعب أدمن الإنبطاح ولن يتحرك إلا فى ثورة جياع لم يحن وقتها بعد.

    25 يناير أخذ الأضواء بحكم أنه البداية وإن كانت البداية الحقيقية

    هي جمعة الغضب 28 يناير 2011.

    خرجت لصلاة الجمعة وهربت من المسجد القريب لتوقعي خروج مظاهرات منه ؛ لتبعيته للإخوان وذهبت لمسجد أوقاف لست أدري

    خوفا وجبنا أم أن الأمل كان ميت بداخلي !!

     لم أكن أطمح لأي تغيير فى ظل دولة أنيابها راسخة ومخالبها مسيطرة .

    لم أكن أنوي سوى أداء الصلاة والمشي إلى جانب الحائط التي تربيت على السير بجواره حتى صار كظلي .

    تحدث خطيب الجمعة عن الفتنة ودعى لمصر بالحفظ وكانت خطبة متزنة.

    خرجت من صلاة الجمعة لأرى وجوه مختلفة ، وحالة من الحراك والهتاف لم تكن معهودة ، ونوعية من الشباب ليسوا من شباب الإسلاميين ولا أظنهم مسيسين ، وبغض النظر هل هم منظمين أم حركتهم عفوية لا يمكنني الحكم  ؛ لكن الذي  تبعهم كان طيف عفوي لم يعهد المظاهرات ولا الإحتجاجات وليس له خصومة سياسية مع أشخاص ولا حتى مع الدولة بل كانوا يبحثون عن الأمل الذى فقدوه  .

    وبدأت معالم الصورة تتضح من بعيد وجذبتني الدوامة لا إراديا بعيدا عن الحائط الذي خططت السير بجواره حتي بيتي

    وكانت بداية الحلم ...

     

    فى الحلقة القادمة الصورة الأولى من جمعة الغضب .

  • 
  • عيد العمال 2014..بقلم د.عاطف عتمان

       التعليقات (0)
     
    alt
    الخميس 01 مايو 2014
    #عيد_العمال 2014
    إطمنت النهاردة على مصر إنها بخير نفس السيد الرئيس مبارك كان موجود وقفشات الحاج سيد راشد وبهاء السيدة عائشة عبدالهادي ..لم أفتقد اليوم سوى العمال والمناضل السابق كمال أبوعيطة بعدما بطل نضال ومصر اليوم فعيد ....حمد الله عالسلامة يا مصر
     .
  • «السابق   1 2 3 ... 82 83 84