• أنا العاشق سيء الحظ ..من روائع محمود درويش

       التعليقات (1)

    أنا العاشق السيئ الحظ

     

     



    تمرد قلبي عليّ.
     
    أنا العاشق السيء الحظِّ
    نرجسة لي وأخرى عليّ
     
    أمرّ على ساحل الحب. ألقي السلامْ
    سريعاً. وأكتب فوق جناحِ الحمام
    رسائل منِّي اليّ.
     
    كم امرأةٍ مزقتني
    كما مزَّق الطفل غيمةْ
    فلم أتألم، ولم أتعلَّم. ولم أحْمِ نجمهْ
    من الغيم خلف السياج القصيّ.
     
    أمُرُّ على الحب كالغيم في خاتم الشجرهْ
    ولا سقفَ لي، لا مَطَرْ
    أمر كما يعبر الظلُّ فوق الحجرْ
    وأسحب نفسيَ من جَسدٍ لم أرَهْ
     
    أخاف الرجوع الى أيِّ ليل عرفتُهْ
    أخاف العيون التي تستطيعُ اختراقَ ضِفافي
    فقد تبصر القلبَ حافي
    أخاف اعترافي
    بأني أخاف الرجوعَ الى أيِّ صدرٍ شربتُهْ
    فألقي بنفسيَ في البئر.. فيّ.
    *
    أنا العاشق السيء الحظ. قلت كلاما كثيراً
    وسهلا عن القمح حين يُفَرِّخُ فينا السنونو.
    وقلت نبيذ النُعاس الذي لم تقله العيونُ
    ووزَّعتُ قلبي على الطير حتى يحُطَّ وحتى يطيرا
    وقلت كلاما لألعبَ. قلت كلاماً كثيرا
    عن الحبِّ كي لا أحبَّ، وأحمي الذي سيكونُ
    من اليأس بين يديّ.
     
    ويا حُبّ، يا من يُسَمُّونه الحبَّ، من أنتَ حتى تعذب هذا الهواءْ
    وتدفع سيدة في الثلاثين من عمرها للجنونِ
    وتجعلني حارساً للرخام الذي سال من قدميها سماءْ؟
    وما اسمك يا حُبُّ، ما اسم البعيد المعلق تحت جفوني
    وما اسم البلاد التي خيمت في خطى امرأة جنَّةً للبكاءْ
    ومَنْ أنت يا سَيِّدي الحب حتى نُطيع نواياك أو نشتهي
    أن نكون ضحاياكَ؟ 
    إيَّاك أعبدُ حتى أراكَ الملاكَ الأخيرَ على راحتيّ.
     
    أنا العاشق السيء الحظ. نامي لأتبع رؤياك، نامي
    ليهرب ماضيَّ مما تخافين. نامي لأنساكِ. نامي لأنسى مقامي
    على أول القمح في أوَّل الحقل في أوَّلِ الأرضِ. نامي
    لأعرف أني أحبك أكثر مما أُحبكِ. نامي
    لأدخل دغل الشعيرات في جَسَدٍ من هديل الحمامِ
    ونامي لأعرف في أي ملحٍ أموت، وفي أي شَهْدٍ سأُبعث حيَّا.
    ونامي لأحصي السموات فيك وشكل النباتات فيكِ. وأُحصي يَديَّا
    ونامي لأحفر مجرى لروحي التي هربتْ من كلامي
    وحطَّتْ على ركبتيكِ.. لتبكي عليا.
     
    أُحبُّ، أُحبُّ، أُحبُّك . لا أستطيع الرجوعَ الى أولِ البحر.
    لا أستطيع الذهاب الى آخر البحر. قولي
    الى أين يأخذني البحرُ في شهوتكْ
    وكم مرةً سوف تصحو الوحوش الصغيرة في صرختكْ؟
    خذيني لآخذ قوتَ الحَجَلْ
    وتوت زُحَلْ.
    على حجرِ البرقِ في ركبتيكِ.

     

     

    أحب، أُحبُّ، أُحبُّكِ. لكنني لا أُريد الرحيلَ عن موجتكْ.
    دعيني، اتركيني، كما يترك البحر اصدافَهُ 
    على شاطئ العزلة الأزليّ.
    أنا العاشق السيء الحظَّ لا أستطيع الذهاب اليكِ. ولا أستطيع الرجوع اليّ.

    تمرد قلبي عليّ.
  • 
  • العاطفة وتجارة الموت ..بقلم د.عاطف عتمان

       التعليقات (0)

     

    alt
     
    مشكلة شعوبنا العربية أن الكثير منها تسبق عاطفته عقله والبعض معدوم العاطفة بالمرة
    في هذا الأسبوع مرت علي ثلاث حالات للنخاسة في المستشفيات الخاصة بعد الغياب القهري للمستشفيات الحكومية
    الحالة الأولى لرجل أدخلوه العناية المركزة وهو ميت ليس فيه إلا نفس صناعي وعلي مدار شهر باعت زوجته الشقة وأنفقت كل ما تملك ونصحتها بإخراجه من المستشفي ومتابعة طبية بالمنزل حتى ينفذ القضاء لكنها العاطفة والأمل وسط تجارة رخيصة
    تجارة حتي بالموت! !
    مات الرجل أمس وإنتقل إلى رحمة الرحمن وترك الفقر والدين لأيتام حتى تمتلأ كروش أصحاب السلخانات الخاصة، وتركهم عرايا حتي من السكن .
    الحالة الثانية أرملة تربي يتيمة بنت السابعة يتزوجها خنزير بشري، فيسطو على مال اليتيم وتسقط الأم وتتلقفها أحد المجازر الخاصة وبإعتراف المجزر نفسه الضحية كل أجهزتها غادرت الحياة ولم يتبقى إلا النفس الصناعي ولكن الأمل فربنا كبير ..يبيعون الأمل في لطف الله؟
    الا يتنزل لطف الله إلا في المجزر و2000 جنيه يوميا؟
    وتنتظر هذه الضحية رحمة الله وأهلها تغلبهم العاطفة ...!!
    الحالة الثالثة عامل على باب الله كما يقول العامة بيجيب بجنيه طعمية وراجع سقط على رأسه قالب طوب مجهول الهوية ومن عملية بمجزر خاص فاشلة أخذت كل ما يملك والأخطاء الطبية واضحة ولكنها العاطفة ورفض التشريح ولولا أن هيء الله أحد جيرانه فهدد بالتشريح وإسترد 16 ألف للأيتام 3 أطفال بالبلدي فوق راس بعض 3سنوات سنتين سنة لأب لا يملك لا معاش ولا غيره وأرملة ليس لهم إلا الله
    لن أتكلم عن التزوير في الفواتير وإستخدام أدوية رخيصة والمحاسبة على المثيل الأغلى لن أتكلم عن سرقة الأعضاء
    لن أتكلم عن غياب رقابة وزارة الصحة وقوة وسطوة ونفوذ أصحاب المستشفيات الخاصة ولا عن نقابة الأطباء وعجزها
    بل أتكلم عن طبيب أقسم القسم ويعلم أن الحالة منتهية ويقبل ضميره المتعفن أن تستنزف المستشفى مرضى معظمهم فقراء يبيعون ما يملكون فيكون موت وخراب ديار
    يتم وفقر ودين ومذلة
    لم يتحرك أصحاب التسريبات ليفضحوا المؤامرة والتجارة بالموت بل هم مشعلون بمن يريدون إغتياله معنويا بصورة أو مكالمة عاطفية أو كأس خمر هرب إليها من فجر الفجار
    لا يضرني من يشرب خمرا في ببيته ولست مهموم بعاشق النساء فكل ضرر لم يلحقني منه أذي فأمره إلى الله
    أما من يتاجر بصحتي وبموتي وبقوتي فهذا هو همي وغمي
    أخبر رسول الله أن بغي من بني إسرائيل دخلت الجنة في كلب سقته
    بغي ..بنت ليل ..عاهرة
    أفلا يدخل هؤلاء النار فينا؟
     

    ما أحلي الإسلام في الديموقراطيات الغربية وما أقبح المسلمين في بلاد الإسلام
  • 
  • أهل الفكر وأهل الطبلة ..بقلم د.عاطف عتمان

       التعليقات (0)

     

     
    alt
    أهل الفكر وأهل الطبلة في بلدي
    بلاد عجيبة تحرم الخمر وهي مخمورة ، أنظر إلى أهل الفكر وأصحاب العقول فأتعجب !!!
    ..المحظوظ منهم هرب وطار لبلاد العم والمنحوس ضاع بصره فى مطالعة الكتب وأنهك عقله فى التفكير وضاع وقته فى التنوير ..إن مرض لا يجد مستشفى تعالجه وإن جاع وهو عفيف النفس لا يسأل لا يجد من يطعمه وإن مات ربما تخاف الناس من السير فى جنازته .
    أما الطبال يعيش عزيزا ويموت كريما ..
    عجبا لك أيتها البلاد
     !!!!!
     
  • 
  • من رواسب التراث ..بقلم د.عاطف عتمان

       التعليقات (0)

     

     

    alt

    من رواسب التراث الذي تكرر على مسامعنا حتى أدمناه دون أن نفكر إستغاثة وا معتصماه التي أدمناها عند النوازل وصرنا نتغنى بشهامة الرجل دون أن نفكر كم هتك المعتصم من ستر نساء من أجل وا معتصماه ؟
    وهل مقبول رد المفسدة بإفساد أكبر ؟
    وكيف كان حال المعتصم مع نساء مسلمات صرخن يا الله ولم يستغثن وا معتصماه ؟؟
    تاريخنا بحاجة لوقفة
    والتراكم الفكري الذي أدى لخلط المفاهيم والتدليس وخلط المكذوب بالصحيح بحاجة لوقفات ووقفات
    ..
  • 
  • الشهقة الأخيرة ريم من أريام أفكاري د.عاطف عبدالعزيز عتمان

       التعليقات (0)
    alt


    ماذا ستعطيني؟

    ماذا ستقدم لي؟ 

     

    فالحب وحده لا يكفيني ....سألتني هي

    وسألت وسألت ؟


    فنكأت كل الجراح

     وبدأ الجرح الذي ظاهره إندمال وباطنه الفوران

    ونزيفه الداخلي منهمر ينزف أنين وحنين.


    سيدتي...

    لم يعد هناك ما أقدمه بين يديك فقد سرت يوما حافي القدمين

    على الأشواك من أجلك.

    أمطرت قدماي الدماء

     وقطراتها تتراقص طربا لتكتب سيمفونية عشق أبدي ، كانت آلامي هي آمالي وأحلامي ؛ فاستعذبت الألم وسط أجاج حياتي .

    لم يعد لدي ما أقدمه سيدتي بعد أن قدمت قلبي مغلف بحبي

    وبداخله آمالي وأحلامي ، نومي ويقظتي

    ماضيا لم يمضي ، وحاضرا لم ينتهي ، ومستقبلا لم يحن موعده

    قدمت بضاعتي في سوق لا يدرك قيمتها فصارت بوار

    لم يعد بظهري مرونة الإنحناء والركوع من جديد

    فقد تصلب على وضع الركوع منذ اليوم الموعود .

     

    كنتي سيدتي عندما تضحكين تشرق شمسي من جديد

    وتغازلني السماء وأزهد كل النساء ، وأنتظر اللقاء في المساء

    لينكمش الظلام وتنيري عتمة كوني الأسير

    وكنتي عندما تمرضين أو تحزنين يفرد الظلام ستائره فيحجب عن بصيرتي النور فلا أكاد أرى بصري ، ولا أرى إلا شبح إنسان قديم بالي .

     

    قلتي أنا الذكية الندية فلا أؤمن بالندية .


    سيدتي..

    المعركة ليست متكافئة والحسم مكتوب والنتيجة حتمية

    فلا أملك أي سلاح بعد أن جردني حبك من كل أسلحتي القديمة منها والحديثة ، فأنا الأعزل فى رحابك وأنا في حبك أعتى الأغبياء ، بل صرت مضرب الأمثال في العمي بغباء ، بعد أن كنت يوما لي حظ من الدهاء

    كنتي دائما بتجاهلي تتفاخرين ، و بقوتك وعنادك تتباهين

    بخضوعي وركوعي في محراب حبك تطربين ، إستعطفتك كثيرا وإسترحمتك أحيانا ، بكتني الدموع في محرابك الباكي 

    كنت بعد كل طعنة خنجرأضمد جراحي بنظرة من عينيك، أطهره بحبكوأعاود الكرّة ، ركوعا في محرابك من جديد


    لم يعد لدي ما أقدمه سيدتي....


    لم أعد أملك ما أشتريك به ، عز الطالب وعجزت عن المطلوب

    وأدمتني سلاسل العجز؛ فصرت شبح إنسان ميت والميت لا يعطي لكنه يأخذ حصاد الزرع في الماضي الحزين.

    لم أعد سوى صحراء صماء لا زرع فيها ولا ماء كانت تنتظر سحائبك لتمطرها فتغير وجهها العبوس

    أو ينفجر فيها زمزما على يديك فتفيض بالحب للطير والحب لكل عاشق مسكين.

    ولكنك خالفتي العهود وأخلفتني الوعود

    سيدتي لم يعد عندي شيء أعطيه فقد أصبحت بسببك صحراء

    لن تجدي فيها سوى لهيب الشمس والشوك والصبار ولن يصبر على صحرائي إلا عاشق مشتاق..

     

    سيدتي عافي نفسك فحولك الرياض مثمرة في زمن أنبت فاكهة الصيف في الشتاء وفقدت كل الرياض بكارتها فأضحت بلا مضمون..

    ها أنا أصعد منبر حبك وجراحي نازفة أحمل قلبي الهاوي والمتهاوي بيد ، وفي اليد الأخرى أرفع الراية البيضاء والمكتحلة ببعض من دمي  و أعلن التسليم.

    فحلبة الصراع لم تكن حلبتي وكوني أعزل لم يقيني شر السهام ولا شوك الإشتياق .....حان موعد التسليم

    وفي هذه المرة لن أعود ، قسما بحبك لن أعود

    فهذا خنجر دامي من دمي فاليوم أقبض عليه

    لا لأحاسبه بل لأذبح قلبي بسكين حبك وفي محرابك ينبض النبض الأخير

    واااااااا حر قلباه

    قلبي يفارق الحياة ذبيحا في محرابك ويلفظ النفس الأخير

    ويشهق الشهقة الأخيرة

    ويهذي

    بأخر حروفه

    أ ح ب ك

  • 
  • صوتي لمن يحقق أمنيتي ..بقلم د.عاطف عتمان

       التعليقات (0)

    الإستفهام

    بيسألوني هتنتخب مين؟ 
    قلت: من يحقق لي أمنيتي 
    قالوا: وما هي أمنيتك؟ 
    قلت : أن يتم نشر نعي لي في جريدة الأهرام الغراء، وأن يوفد الرئيس وقتها اللواء فلان الفلاني للعزاء في المواطن البسيط ويا حبذا لو الشيخ الطبلاوي يقرأ على روحي 
    بعد عمر طويييييييييييييل إن شاء الله! 


    صوتي لمن يحقق أمنيتي!


    ------ 

    في الإنتخابات السابقة كان مقدموا البرامج مستأسدين على المرشحين أما اليوم فأصبحوا مستأنسين! ؟

    ------- 
    أفهم عندما يمتدح المشير أنه متدين وحامل لواء الشريعة أن يهلل المشايخ أما أن يهلل الليبراليون والعلمانيون أخبط كف على كف وأكاد أشك في نفسي! !!

    ----------

     
  • 
  • مفهوم الطهارة بقلم د.عاطف عتمان

       التعليقات (0)

    Ruddy Turnstone   Arenaria interpres   قنبرة الماء ( دحروج )

    وقفت عند مفهوم الطهارة وتعجبت! !
    فلا عجب من كون الماء والإغتسال طهارة
    أما التيمم والتراب فعنده وقفات

    أولها أن التراب أصل الإنسان!
    وثانيها أن التميم يحمل معنى الطهارة المعنوية لمن هو طاهر في ذاته
    وليس أخرها أن تمرغ القلب في التراب على عتبات الإله هو حقيقة الطهارة وأصل الإيمان

  • 
  • حكامنا وحكامهم أم شعوبنا وشعوبهم ؟ بقلم د عاطف عتمان

       التعليقات (0)

    alt
     
    ما الفارق بين حكام الدول الديموقراطية وحكامنا ؟
    هل حكامهم ملائكة وحكامنا شياطين ؟
    هل هناك حاكم صالح عادل من تلقاء نفسه ؟

    المثل العامي يقول
    <قالوا لفرعون إيه فرعنك قال ملقتش حد يلمني >

    يرى كثير من علماء الإجتماع والفلاسفة أن عدل الحاكم يكون نتاج النزاع بين الحاكم والمحكوم ،
    هي علاقة تفاعلية قائمة على المحاسبة والمراقبة 
    حكامنا بشر وحكامهم بشر والقاعدة العامة أن السلطة دون قيود مفسدة لأى إنسان ، فلكل إنسان نصيبه من الشهوة للسلطة والمال وكل الغرائز البشرية .
    إذا الفارق الجوهري بيننا وبينهم هو فارق الشعوب بالدرجة الأولى .

    فشعوبهم بعد عصور من الظلام والدموية إستطاعت إقامة علاقة تفاعلية وتنازعية أحيانا مع أنظمة الحكم فأجبرتها على العدل –العدل النسبي بكل تأكيد -
    وحكام تلك الدول نتيجة تنازع سلطاتهم وبعد ثورات دموية وعصور حمراء توصلوا لحقيقة الحكم الرشيد ،
    الحكم الذي يسمح لنبع الثورة بالفيضان الهادىء المستمر فيتنجنب حدوث الإنفجار ، ويصبح نظام الحكم من يدير دفة الثورة وربما تزيحه موجة ثورية عبر الصندوق فيستجيب للحراك الثوري الناعم ويعيد حساباته ليستلم الراية التي سلمها مرة أخرى ، ومما يسهل عليه الأمر أنه يدرك أنها سلطة وليست ولاية دينية ولا هو أو حزبه ظل الله في الأرض فيتجنب الظن أنه حامل لواء العقيدة فيستميت دفاعا عن اللواء أو بالأحرى عن السلطة بحجة اللواء .

    تلك هى الثورة الناعمة والمسماة بالديموقراطية 

    أما حكامنا نتيجة السلطة المطلقة دائما ما يعملون على كبح جماح الثورة بالعصى الأمنية وبحماية الأنظمة بحاشية منتفعة وتحول الدول لبيروقراطيات فاشلة وينجحون في كبح جماح الثورات لفترات تطول أو تقصر وفق المعطيات ؛ ولكن الإنفجار حتمي وغالبا ما يكون دامي ..

    المشكلة ليست شخص الحاكم والذي عادة ما يكون شخص عادي تحوله السلطة والحاشية وسلبية الشعب إلى فرعون وطاغية .

    إن الظالم لو رأى سيف في يد المظلوم ما أقدم على ظلمه.

    إن المشكلة الحقيقية في شعوبنا تكمن في الفقر والجهل والسلبية مما جعل المنتفعين والمتمجدين والجلادين يحكموا سيطرتهم على الشعوب بل أحيانا على الحاكم نفسه فيعزلوه ويسفسطوا له ويقلبون الحقائق ويجعلونه فرعون يجلدون الظهور بإسمه ، ويستغلون كل شىء الدين ، الوطن ، المبادىء ،كله مباح للحفاظ على المكاسب وتغييب وعي الشعوب وتركيعها .

    وأسوأ نموذج هم حملة المباخر وتجار الدين والذين حولوه من ثورة قادها الأنبياء والصالحين من أتباعهم إلي أفيون يغيب الوعي حتي تتم إحكام السيطرة
    يقول المرحوم الدكتور علي الوردي : إن الحكومة التي لا تدرب رعاياها على الثورة السلمية الهادئة سوف تجابه من غير شك بثورة دموية عنيفة في يوم من الأيام .
    لكن هل هناك من حكامنا من يقرأ؟

    شعوبنا مأزومة وأمتنا مهزومة وليس هناك سوي طريقين ، طريق الثورة الدموية والتي لن تتحملها الأوطان في ظل متغيرات عالمية وأطماع وخلل فى البنية الفكرية والتعليمية وتهتك فى النسيج الإجتماعي.
    والطريق الثاني طريق الحكم الرشيد الذي يقود ثورة ناعمة تقود للتغيير والتطور وتبادل السلطة بحاكم بشر قابل للمحاسبة بعيدا عن الفراعنة وأنصاف الألهه،
    ولن يقدم نظام على العدل إلا من ضغط شعب ينتزع حقوقه ؛ فكلمة السر هي الشعوب .
    ماذا لو تجمع مليون مواطن في كيان إئتلاف حزبي متجاوزين الأيديولوجيات والمصالح لمدة عامين وفق برنامج واحد وهو إقامة نظام ديموقراطي تعددي ؟
    الفارق بيننا وبينهم فارق شعوب وليس حكام.

     

     
     
  • 
  • قلوبهم معك وسيوفهم عليك..بقلم دكتور عاطف عتمان

       التعليقات (0)
    alt
    قلوبهم معك وسيوفهم عليك مقولة الفرزدق للحسين قبل إنتصاره ، مقولة تحوي من البلاغة ، وعمق المعنى ، وتشخيص الداء ما تحمل من معان يجب الوقوف عندها للتأمل .
    فهي توضح عمق أزمة الصراع النفسي ، والإزدواج فى الشخصية العربية التي بدأت جذوره تتشعب بعد إستشهاد الفاروق العادل عمر بن الخطاب حتى يومنا هذا.
    فى السنوات الثلاث الأخيرة إنكشفت عوارات كثيرة ، وسقطت أقنعة أكثر ، وإتضحت الإزدواجية فى الشخصية العربية بصورة كبيرة .
    فما بين قلة من النفوس اللوامة تعيش مرارة الصراع النفسي متأثرة بالتربية والبيئة الإجتماعية ومبادئها وما بين أكثرية إستثاغت الإزدواجية وتجاوزت مرحلة الصراع النفسي تعيش أمتنا.
    فى السنوات الأخيرة إنكشف أدعياء القومية وتجار الناصرية -  والذي من المفترض أن يحاكموا بالخيانة كالإسلاميين لأن مشروعهم يتجاوز الدولة الوطنية القطرية ولكنها الإزدواجية ..!!!!!- فقد صاروا تابعين لأي نظام ولا يحملون من القومية والناصرية سوى مسميات لزوم التجارة وتحقيق المصالح الشخصية .
    إنكشف الإسلاميون بعد أن إستدرجتهم أنفسهم وتحولت السلطة لديهم لغاية وليست وسيلة وضاعت الرسالة .
    إنكشفت النخب الليبرالية فكراهية الإسلاميين جعلت معظمهم يأكل صنم الليبرالية ويحلي بحلوى العلمانية.!!!
    إنكشفت عورة نوع آخر من الإسلاميين بعد ساهموا فى تدمير الإستقرار الوجداني للمجتمع بوعظهم الأفلاطوني وجمودهم الفكري وإتضح أنهم أراذلنا يأتون ما عنه ينهون ، أشداء على العامة والفقراء ، منبطحين ومحللين للسادة والحكام ، وما كان منهم إلا أن فاقموا من كارثة الإزدواجية بسبب الصراع البشرى الفطري مع وعظهم الأفلاطوني ، وتشددهم وتقليدهم الأعمى.
    اليسارين إلا قليل منهم أصابتهم ليونة الحياة ونعومة الحرير جعلتهم يتغنون بالإشتراكية والماركسية فى ركاب رجال الأعمال بعد أن إنفصلوا عن مجتمع يئن ويأكل الجوع .
     جسد فيلم الثلاثة يشتغلونها جزء من المأساة التي نعانيها من أدعياء الفكر والمتمجدين .
    أما العامة والشعوب فهي غارقة فى إزدواجية جعلتها تائهة بعد أن أدمنت الأنصاف وغاب عنها الإنصاف ولسان حال واقعها المر يردد قول المتنبي
    كفي بك داء أن ترى الموت شافيا ---وحسب المنايا أن يكن أمانيا
    خلاصة الأمر إتضح جليا أنه لا توجد لدينا نخب ولا أحزاب ولا توجد لدينا مرجعيات فكرية إن هي إلا دمى فى يد السلطة تتاجر بشعارات لأيدولوجيات ماتت مع موت القبور في بلادي.
     أزمتنا أزمة أخلاقية وفكرية وعلمية فى مقامها الأول ، وإياكم من الذين يبطبخون الماء فإنهم لا يهابون المنايا ولا يكترثون بالتنظير ولا فتاوى المعممين .


    alt

    بقلم د.عاطف عتمان
  • 
  • تساؤلات ..بقلم د.عاطف عتمان

       التعليقات (0)

    حين تلتفت من حولك .. تبحث عن ذاتك الحائرة .. عن من يقرأ أفكارك ..و مشاعرك .. فلا تجد سوى علامة استفهام قاتلة.. و لا تجد في ذاتك ..سوى بقايا لا تعرفها ..

    تساؤلات...

    هل ينزعج الظالم من دعوات المظلوم؟ 
    هل يهتز له جفن من الحسبنة والحوقلة؟ 
    ما الفرق بين التوكل والتواكل، بين الأسباب ومسببها؟ 
    هل الدعاء مشروع للكسالى والعجزة؟ 
    هل يغير الله ما بي الناس بالدعاء؟ 
    لماذا أمة بها فوق المليار لا يستجاب لها؟ 
    أليس بها صالح واحد؟ 
    كافر يجيد السباحة ومؤمن يرفع يديه وسط البحر من سينجو؟ 
    ما هي الشعرة بين التسيير والتخيير؟ 
    هل الدين أفيون أم المعممين؟ 
    هل الدين ثورة أم رجال فهموه فثاروا؟ 
    ؟؟؟؟؟؟؟