• د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...في ذكرى مولد أحمد طه النبي المحمود ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

    د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...في ذكرى مولد أحمد طه النبي المحمود ..من أريام أفكاري 



    في ذكرى مولد أحمد 
    طه النبي المحمود محمدا 
    عجبا لأبي لهب يحتفل اليوم بمولد سيدنا
    قلت له تبت يداك 
    وقلنا له أهلا بهادينا 
    عذرا إليك سيدي 
    فالقوم جيف فاحت روائحهم 
    لدين الله قد حرفوا 
    وانحرفت عن نهجك العمم
    بأس القوم بينهم 
    فاق شدة الفقر وعورة الجهل 
    وصارت دماؤهم أهون عليهم
    من شرب الماء البارد على الظمأ
    سود القلوب رفعوا أسود الرايات
    راية محمد زورا وآل بيته رفعوا
    فبئس ما رفعوا ويوما ما ارتفعوا
    مابين حاقد جهول لقدر نورك 
    وعمم بالفحش فاحت روائحها
    وقوم جهلت قلوبهم وإن علموا
    غاب جبريل ونور الوحي محتجب
    عذرا أبا الزهراء سيدي المحمود 
    هذا حالنا نبكي مآسينا 
    قتلوا المؤذن في المينمار كراهية 
    وذبحنا الديك جهلا فوق مآذننا 
    من دمشق للقدس بغداد تبكينا
    عجز الحرف عن ذكر كل مخازينا
    القاتل والمقتول لدين محمد نسبوا
    ومحمد والمسيح براء من دماء المسالمين 
    يا روح الله يا بن مريم طال انتظاري 
    متى تأتينا؟ 
    كلنا أصبحنا مسخ 
    ولسنا بحاجة المسيخ يأتينا 
    صلاة ربي على المسيح سيدي
    وعلى البشارة أحمد طه النبي 
    وعلى كل نور من النور
    يكشف ظلمة مآسينا
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...ولاية الفقيه والورم الخبيث ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

    د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...ولاية الفقيه والورم الخبيث ..من أريام أفكاري 



    مواجهة المخالب الفارسية تبدأ من إحتواء الإخوة من الشيعة الجعفرية العرب شركاء القبلة والأرض والمصير ورفع راية نبينا يوحدنا ويعصم دماؤنا مهما اختلفنا ودعم عروبة الأحواز والتخلي عن النعرات الطائفية المدمرة فقد امتطوا التشيع ليقتل العرب بعضهم بعض برايات الله ورسوله وأهل بيته منها براء.
    ---------- 
    نظرية ولاية الفقيه هي حقيقة الورم الخبيث الذي دمر النسيج العربي واللافت للنظر هو تحالف أصحاب تلك النظرية التي امتطت الدين مع بعض الحركات الإسلامية السنية وأصبح لدينا مرشد في كل مذهب!!!
    ---------- 
    قلت لصديقي صاحب النفوذ أملك منهجا للتجديد إنساني المعالم فطري النزعة ناقدا وليس ناقضا للتراث قال العارف أنت مصدق نفسك !!
    إديني فالهايف التجاري أساعدك!!!!!
    --------- 
    لم يتفوق في القبح على النوايب المنتخبة إلا المعينين من مرتزقة السبوبة الكلامية
    ---------- 
    أخطر ما سرق منا بعد العقل الفطرة الإنسانية والعذرية
    -----------
    من الفطنة التمييز بين الدين والتدين 
    بين المذهب والمتمذهب بين الفكر ومنتسبه 
    وتظل القاعدة الحاكمة كل نفس بما كسبت رهينة
    ----------- 
    أتعجب من جرأة البعض على التكفير ورعبهم من التفكير
    ----------
    اسمعوا صوت الصمت وإلا فلن تطيقوا زمجرة الصوت
    ----------
    يسمون عند أكل الخنزير ويتوكلون عند السرقة!!!!
    ----------
    سرقت بصري برشاقتها فهويت في بركة ماء
    ---------
    في بلادي قتلوا الأمل ويدعون للعمل! 
    أغلقوا كل الأبواب إلا هز الوسط وهز القدم وهز القلم
    العقل والضمير جريمة الجرائم والفساد والرشوة وغرف النوم طريق الصعود 
    فهل لها من صعود؟
    ---------
    مازالت عدوى ذاكرة السمك تصيب عقولنا ونبتلع الطعم تلو الآخر والصياد تهتك صيحات ضحكاته الساخرة حجاب السمع
    ---------
    مخطرش في بالك يوم إنك ممكن تكون غلط 
    إنك ممكن تكون ذئب تتجمل في دور الضحية 
    إنه يكون لك نصيب من النفاق وأنت تهاجم حملة المباخر 
    إن الكل يدعي الفضيلة وأنت منهم فأين المجرمين؟
    لو فطن كل إنسان لحظه من الرذيلة لكان حال الفضيلة أفضل!
    اللهم بصرني بحظ نفسي من الرذائل وأعني على التطهر منها
    -------
    ما زال الديك مضرب عن الآذان ويصم أذنيه عن قبح المؤذن الذي خان معنى الآذان
    --------
    لا نطلب الرحمة من الجزار بل احسان الذبح
    --------
    ليتنا نهتم ببيوتنا نقدا أكثر من الإنشغال بهدم أبنية الأخرين ونحترم معتقدات مخالفينا وإن رفضناها ولا نضيع جهودنا في الإختلافات خاصة في تلك الفترة التي لا تحتاج سوى البناء على المشتركات
    ------
    السؤال الصعب
    كيف تخدش حياء مجتمع بلا حياء؟
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...ولاية الفقيه والورم الخبيث ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

    د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...ولاية الفقيه والورم الخبيث ..من أريام أفكاري 



    مواجهة المخالب الفارسية تبدأ من إحتواء الإخوة من الشيعة الجعفرية العرب شركاء القبلة والأرض والمصير ورفع راية نبينا يوحدنا ويعصم دماؤنا مهما اختلفنا ودعم عروبة الأحواز والتخلي عن النعرات الطائفية المدمرة فقد امتطوا التشيع ليقتل العرب بعضهم بعض برايات الله ورسوله وأهل بيته منها براء.
    ---------- 
    نظرية ولاية الفقيه هي حقيقة الورم الخبيث الذي دمر النسيج العربي واللافت للنظر هو تحالف أصحاب تلك النظرية التي امتطت الدين مع بعض الحركات الإسلامية السنية وأصبح لدينا مرشد في كل مذهب!!!
    ---------- 
    قلت لصديقي صاحب النفوذ أملك منهجا للتجديد إنساني المعالم فطري النزعة ناقدا وليس ناقضا للتراث قال العارف أنت مصدق نفسك !!
    إديني فالهايف التجاري أساعدك!!!!!
    --------- 
    لم يتفوق في القبح على النوايب المنتخبة إلا المعينين من مرتزقة السبوبة الكلامية
    ---------- 
    أخطر ما سرق منا بعد العقل الفطرة الإنسانية والعذرية
    -----------
    من الفطنة التمييز بين الدين والتدين 
    بين المذهب والمتمذهب بين الفكر ومنتسبه 
    وتظل القاعدة الحاكمة كل نفس بما كسبت رهينة
    ----------- 
    أتعجب من جرأة البعض على التكفير ورعبهم من التفكير
    ----------
    اسمعوا صوت الصمت وإلا فلن تطيقوا زمجرة الصوت
    ----------
    يسمون عند أكل الخنزير ويتوكلون عند السرقة!!!!
    ----------
    سرقت بصري برشاقتها فهويت في بركة ماء
    ---------
    في بلادي قتلوا الأمل ويدعون للعمل! 
    أغلقوا كل الأبواب إلا هز الوسط وهز القدم وهز القلم
    العقل والضمير جريمة الجرائم والفساد والرشوة وغرف النوم طريق الصعود 
    فهل لها من صعود؟
    ---------
    مازالت عدوى ذاكرة السمك تصيب عقولنا ونبتلع الطعم تلو الآخر والصياد تهتك صيحات ضحكاته الساخرة حجاب السمع
    ---------
    مخطرش في بالك يوم إنك ممكن تكون غلط 
    إنك ممكن تكون ذئب تتجمل في دور الضحية 
    إنه يكون لك نصيب من النفاق وأنت تهاجم حملة المباخر 
    إن الكل يدعي الفضيلة وأنت منهم فأين المجرمين؟
    لو فطن كل إنسان لحظه من الرذيلة لكان حال الفضيلة أفضل!
    اللهم بصرني بحظ نفسي من الرذائل وأعني على التطهر منها
    -------
    ما زال الديك مضرب عن الآذان ويصم أذنيه عن قبح المؤذن الذي خان معنى الآذان
    --------
    لا نطلب الرحمة من الجزار بل احسان الذبح
    --------
    ليتنا نهتم ببيوتنا نقدا أكثر من الإنشغال بهدم أبنية الأخرين ونحترم معتقدات مخالفينا وإن رفضناها ولا نضيع جهودنا في الإختلافات خاصة في تلك الفترة التي لا تحتاج سوى البناء على المشتركات
    ------
    السؤال الصعب
    كيف تخدش حياء مجتمع بلا حياء؟
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..هل يخلد الأشرار في النار ؟ سيدي عجزي عن إدراكك إدراك.

       التعليقات (0)

    د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..هل يخلد الأشرار في النار ؟ سيدي عجزي عن إدراكك إدراك. 


    د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..هل يخلد الأشرار في النار سيدي عجزي عن إدراكك إدراك ..من رحلة الأريام في دين الفطرة لروسو .
    ----------
    مازالت الأريام تركض في واحة دين الفطرة لجان جاك روسو وتستمتع بصوت الفطرة النقي الذي يمثل إنسان الطبيعة وقراءته المناقضة لقراءة إنسان الإنسان الذي إنحرفت فطرته فخاض عقله فيما يعجزه وكفّ عن ما يلزمه وأهم محطات الأريام في رحلتها في رحاب دين الفطرة  كانت :
    * الإيمان في خدمة النفس، الدين في خدمة المجتمع، المجتمع في خدمة الفرد 
    * الحقيقة هي فلسفة الإنسان الفطري ووجهته
    * ما يقبله وجدانك وتألفه فطرتك فهو حقيقة بديهية وكل ما دون ذلك لا يقطع به سلبا أو إيجابا وتجنب سفاسف الأمور التي لا فائدة منها أولى.

    * الإنسان كائن فاعل عاقل مؤثر يفكر ويقارن ويميز ويصدر الأحكام 
    * أن الحقيقة في الأشياء وليست في الأحكام التي يصدرها العقل بشأنها وأنه كلما احترزنا في الحكم اقتربنا من الصواب.
    * خلف هذا الكون ونظامه إرادة عاقلة حكيمة.
    ------
    لا تزال الأريام تواصل الرحلة في رحاب دين الفطرة مسترشدة بشموع جان جاك روسو وتتساءل هل عذاب الأشرار دائم في النار؟
    قضية ديمومة العذاب قضية شائكة خاض فيها أهل الأديان بنصوصهم وتفسيراتها وخاض فيها الفلاسفة بأطروحاتهم وتشكيكهم ووقفت الأريام عند جان جاك روسو وهو يسأل وجدانه ويقر بعجزه عن الوصول لجواب قاطع لهذا الأمر ، ولأن كانت فطرته لا تستسيغ العذاب الأبدي ، ويتساءل وجدانه عن من لم يظل شريرا هل يتصور أن يظل شقيا للابد ؟
    بعيدا عن تفصيل الشر وعن الضلال والجحود والإنكار وبعد أن وصل روسو للإيمان التحقيقي بفطرته وأقر بوجود هذا الإله صاحب القدرة والمشيئة والعلم والحكمة يناجي ربه مسلما له بعجزه ومستسلما لحكمه ، فيا أيها الرب الرحيم مهما يكن قضاؤك فإني أتقبله بخشوع  ، إن عاقبت المسيء خضعت والتزمت ، وإن حكمت أن ينطفىء عذاب الأشقياء بعد وقت فإنني أشكرك وأحمدك لأنه أخي .
    هنا التسليم لحكمة الإله والكف عن الخوض في متاهات لن تثمر معرفتها كثيرا كما أن جهلها لا يضر كثيرا فمالي ومال الشرير خالدا كان في العذاب أم ينتهي عذابه ، علي أن أشغل نفسي بمكاني وأن أهتم بحصد النعيم السرمدي في أخي الإنسان بدلا من شغل نفسي بحظه من الجحيم ، أن أشغل نفسي بدخول الجنة فيه وبه عن الانشغال بمكانه في الجحيم وهل يظل مخلدا أم لا ، هكذا ترى الأريام النجاة من تلك الفرعيات التي تنحرف بسيد الكون عن طريقه الذي رسمه له خالقه وكرمه وجعله سيدا .
    يظل صوت الفطرة يعلو عند روسو وكلما يقترب من النور يعجز عن الإدراك وبسلامة الفطرة يدرك أن عجزه هذا إدراك، إدراك للعجز ولوجود الخالق وإن غابت حقيقة جوهره وماهيته .
    في حضرة النور الأزلي ومن شدة الوهج يتخلى روسو اضطرارا عن المفاهيم الدنياوية والدونية وسبل العقل التي قادته لتلك القوة العاقلة الحكيمة القادرة التي أطلق عليها اسم الرب فلم تعد تلك الأدوات قادرة على الإدراك وأعلنت العجز عندما تعلق الأمر بالإحاطة بالرب 
    كيف وهب الحياة؟ 
    وماهي ماهية تلك القوة العاقلة؟
    أنا روح والخالق روح !
    تنتفض فطرة روسو عند هذا الطرح فلا يستوى الخالق والمخلوق في أي من الوجوه فهو المريد بذاته الفاعل الحق واهب كل شيء 
    فما بالنا وقد حجبت عنا أنفسنا التي جهلنا ماهيتها ورؤيتها ولا يسع عاقل إنكارها ، ونشعر بالألم ونستجيب له ونقر بوجوده ولا نلمسه ، وتلك الروح التي هي الحقيقة الثابتة الوجود المجهولة الطبيعة ،
    هنا عندما نجهل الذات العلية وكنهها ونعجز عن إدراكها فهذا العجز في حد ذاته إدراك فعند الإبحار في صفات الإله يظل العجز مسيطرا فالخالق عاقل لكن كيف؟
     الإنسان عاقل لانه يستدل ويقارن ويختار أما العقل الإلهي لا يحتاج إلى استدلال ، فبالنسبة له لا توجد مقدمات ولا نتائج وفي الوقت الذي فيه قدرة الإنسان دائما بواسطة فقدرة الرب مباشرة ذاتية لا فرق بين مشيئته وقدرته .
    الفوضى الأخلاقية التي تنفي في عين الفيلسوف العناية الربانية تثبتها في عين روسو وتلك نقطة جوهرية فعندما يتجرد الإنسان للبحث عن الحقيقة ويعلي فطرة إنسان الطبيعة على سلوك إنسان الإنسان فعين بصيرته تستدل على الحقيقة بنفس الأمور التي استدل بها غيره ممن أغفلوا الوجدان على نفي الحقائق والتشكيك فيها دون طرح مقبول متماسك .

    عدل البشر إعطاء كل فرد ما كسب وعدل الخالق محاسبة كل إنسان على ما مُنح بتعبير فطرة روسو ، فخطيئة تفسير الفوضى الأخلاقية من ظلم ورذائل بمقياس العدل البشري هي من أدت لنفي العناية الربانية مع أن العناية الربانية قائمة على الدوام فالكائن الأخلاقي الحر يأتي الفضيلة طوعا ومن ثم يحاسب على ما منُح ، 
    فالوقوف على صفات الخالق مع العجز عن إدراك جوهرها بعد إجهاد العقل تفكيرا فيصرخ الوجدان إقرارا بها مع عجزه عن جوهرها فهو الباقي ، فبقاء الكون ووجودي أنا سيد الكون الكائن الأخلاقي  مرتبطان ببقائه وديمومته لكن كيف؟
     هنا العجز ..
    خلاصة ما وصل اليه روسو أنه كلما اجتهد لفحص جوهر اللامتناهي زاده غموضا ، وعجز أكثر عن إدراكه إلا أنه موجود وكلما زاد العجز زاد الخشوع والاستمتاع بالقصور والعجز في ظل عز وجبروت وكمال الخالق .
    توقفت الأريام لتراجع تلك المعاني وتتدبر تلك النظرة قبل أن تكمل باقي فصول الرحلة ولتترك الفرصة لسيد الكون ليحاول التخلص من إنسان الإنسان لصالح إنسان الطبيعة ويعيد القراءة بوجدانه من جديد .
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...يا أبتي ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

    د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...يا أبتي ..من أريام أفكاري 



    وقفت أمام أبي أرجوه أن يدرك البيت فالشروخ في الأعمدة غائرة والسوس يفيض من الخشب والإخوة عراكهم تجاوز الدماء والمطبخ خالي من الطعام والأطفال يبكون والفتية مشغولون بمباراة في صراع الديوك وبينهم يتغامزون ، والسماء تبكي بغضب والأرض تغلى والبيت في مجرى السيول والكل عنه مشغول !!!!
    يا أبتي لماذا لا تعيرني الاهتمام ولا أجد فيك رب البيت الهمام؟
    يا أبتي لماذا أنت صامت هل أنت راض أم أنت عاجز؟
    يا أبتي وقبل أن أكمل تذكرت أن أبي مااااات منذ سنين وأنني أقف على الأطلال أخاطب شبح الأمل البعيد ، فسكت اللسان وكف عن الكلام إلا رب هيء لنا من أمرنا رشدا ودبر لنا فقد عجزنا عن التدبير.
    ---------------
    حبك أم الحقائق ووجودك السراب فهل أرتوي من الحب أم يشقيني سراب اللاوجود؟
    -------------
    متى انفكت الروح من قيود سجنها فقد بدأت الحياة الحقيقية
    ------------
    حرية الإنسان من قيود الأنساب والأعراق والثراء ليكتب سيرته بنفسه ويحدد مكانه بذاته هي حقيقة الحقيقة وأي معتقد أو مذهب أو فكر يتجاوز تلك الحقيقة ففيه خلل واضح.
    --------
    بناء العقول هو البداية وما دونه نقش على الماء
    -------
    رحلت عني ولكنها أبت أن ترحل مني
    -------
    عندما يرتشي الضمير الجمعي لأمة فالحديث عن الأمل يصبح دربا من الهبل
    ------
    عندما تصبح البذاءة عنوان الوطنية فعلى الحرف أن يصمت
    ------- 
    وقف السلفيون عند قرآن وسنة بفهم سلف الأمة أما الإخوان فقد توقفوا عند قرآن وسنة رافضين التقيد بعقول السلف إلا أنهم إختزلوا الفهم في شخص سلفهم الشيخ حسن البنا الراحل منذ سبعين سنة والذي لا يمكن مقارنة علمه حتى بأستاذه الشيخ رشيد رضا أو من خلفه كالغزالي رحمه الله فهو رجل تنظيمي رحمه الله لكن لا يمكن تصنيفه كعالم وحتى إن كان عالم فعامل الزمن ضروري للتطور فاتفقوا مع السلفيين من حيث الإختلاف ولكل منهما سلفه الذي سلبه لبه.
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...يا أبتي ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

     



    وقفت أمام أبي أرجوه أن يدرك البيت فالشروخ في الأعمدة غائرة والسوس يفيض من الخشب والإخوة عراكهم تجاوز الدماء والمطبخ خالي من الطعام والأطفال يبكون والفتية مشغولون بمباراة في صراع الديوك وبينهم يتغامزون ، والسماء تبكي بغضب والأرض تغلى والبيت في مجرى السيول والكل عنه مشغول !!!!
    يا أبتي لماذا لا تعيرني الاهتمام ولا أجد فيك رب البيت الهمام؟
    يا أبتي لماذا أنت صامت هل أنت راض أم أنت عاجز؟
    يا أبتي وقبل أن أكمل تذكرت أن أبي مااااات منذ سنين وأنني أقف على الأطلال أخاطب شبح الأمل البعيد ، فسكت اللسان وكف عن الكلام إلا رب هيء لنا من أمرنا رشدا ودبر لنا فقد عجزنا عن التدبير.
    ---------------
    حبك أم الحقائق ووجودك السراب فهل أرتوي من الحب أم يشقيني سراب اللاوجود؟
    -------------
    متى انفكت الروح من قيود سجنها فقد بدأت الحياة الحقيقية
    ------------
    حرية الإنسان من قيود الأنساب والأعراق والثراء ليكتب سيرته بنفسه ويحدد مكانه بذاته هي حقيقة الحقيقة وأي معتقد أو مذهب أو فكر يتجاوز تلك الحقيقة ففيه خلل واضح.
    --------
    بناء العقول هو البداية وما دونه نقش على الماء
    -------
    رحلت عني ولكنها أبت أن ترحل مني
    -------
    عندما يرتشي الضمير الجمعي لأمة فالحديث عن الأمل يصبح دربا من الهبل
    ------
    عندما تصبح البذاءة عنوان الوطنية فعلى الحرف أن يصمت
    ------- 
    وقف السلفيون عند قرآن وسنة بفهم سلف الأمة أما الإخوان فقد توقفوا عند قرآن وسنة رافضين التقيد بعقول السلف إلا أنهم إختزلوا الفهم في شخص سلفهم الشيخ حسن البنا الراحل منذ سبعين سنة والذي لا يمكن مقارنة علمه حتى بأستاذه الشيخ رشيد رضا أو من خلفه كالغزالي رحمه الله فهو رجل تنظيمي رحمه الله لكن لا يمكن تصنيفه كعالم وحتى إن كان عالم فعامل الزمن ضروري للتطور فاتفقوا مع السلفيين من حيث الإختلاف ولكل منهما سلفه الذي سلبه لبه.
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..لقد خدعتني يارب ..ح4 من رحلة الأريام في دين الفطرة

       التعليقات (0)

    د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..لقد خدعتني يارب ..ح4 من رحلة الأريام في دين الفطرة 

     
     
     

     ما تزال الأريام تواصل الرحلة في رحاب دين الفطرة مسترشدة بشموع جان جاك روسو وملخص الرحلة حتى الأن هو أن الحقيقة هي فلسفة الإنسان الفطري والوجدان كفيل بالحكم على الأمور وتجنيب الإنسان صراع الفلاسفة التشكيكي الذي هو تشكيك أكثر منه طرح لتصورات بناءة 
    * الإنسان كائن فاعل عاقل مؤثر يفكر ويقارن ويميز ويصدر الأحكام 
    * أن الحقيقة في الأشياء وليست في الأحكام التي يصدرها العقل بشأنها وأنه كلما احترزنا في الحكم اقتربنا من الصواب. 
    * ما يقبله وجدانك وتألفه فطرتك فهو حقيقة بديهية وكل ما دون ذلك لا يقطع به سلبا أو إيجابا وتجنب سفاسف الأمور التي لا فائدة منها أولى. 
    * خلف هذا الكون ونظامه إرادة عاقلة حكيمة .
    --------
    منهجية روسو التي تجعل من الوجدان بوصلة ومن الحقيقة مذهبا وترفض الخوض فيما لا يفيد ولا يملك العقل أدوات إدراكه ويظل طرحه طرح فطري قابل لكل نقاش ولا يفرضه بل يسعى لعرضه على وجدان الأخرين .
     
    توصل روسو بفطرته وتحليله العقلي إلى وجود رب ذو إرادة و أن حركة المادة تدل على إرادة والحركة حسب قوانين ثابتة تدل على عقل وأن الكائنات والكون كله وتكامله وعلاقته ببعضه وعلاقته بالإنسان يُحدث بوجود عقل أسمى ، وأن وحدة الكون ونظامه تدل على عقل واحد ومشيئة واحدة في وصول فطري للتوحيد للإله صاحب القدرة والمشيئة والإرادة الحكيمة .
    يري روسو أن أكبر إستخفاف بالرب ليس الغفلة عنه بل التفكير فيه بما لا يليق ولابد هنا للعقل الذي وصل عبر شواهد الوجود أن يحترم عجزه عن إدراك كنه صاحب الوجود .
    يرجع روسو للإنسان الذي يتصدر هذا الكون كونه يستطيع أن يتحكم فيمن سواه من المخلوقات ويرى أنه من حق الإنسان أن يعتقد أن الكون كله خلق من أجله هو ، فهو  يُسخر الحيوانات ويستمتع بخيرات الأرض ويتأمل الأفلاك بل غزاها مؤخرا فهو سيد الأرض بلا منازع  الذي سخر لنفسه النار !!!
    الإنسان الأعلى رتبة في كل المخلوقات ولكن هذه السيادة والخيرية تدعو للإمتنان وليس للإعتزاز ، لأن تلك المرتبة ليست من إختيار الإنسان بل منحة تتطلب مباركة المانح وحمده وشكره تلك ربما هي العبادة الفطرية الأولى وهو حمد المحمود أن خلقني إنسان وتسبيح وتنزيه الموجود أن أوجدني سيّد الكون على الإطلاق .
     
    كل شيء في الطبيعة في تناسب وتكامل وتناغم  وكل شيء بين البشر فوضى وصراع ، تتكامل الطبيعة ويتناحر الإنسان !!

    كل الحيوانات سعيدة وسيدها غارق في البؤس أين حكمتك يارب؟ أين رعايتك حال البشر ولماذا صمتك تجاه الشر ؟
    إنها المعضلة الكبري والتساؤلات الصامتة في غالب الأحيان والصادمة في أحيان أخرى ، فالظلم والفساد والكراهية والدماء تملأ المشهد ، وصوت الحق خافت وصوت الباطل مرتفع ، والظالم يستمتع بالحياة والأغنياء يملكون الملذات والطغاة يتسلطون على الرقاب ، وأهل الحب والعدل في أسفل درجات الحياة  ، فلماذا لا تتدخل عناية الرب وأين هي تلك العناية ؟
    تلك التناقضات قد تسبب إلحادا وإنحرافا عند أهل الأهواء والذين يشكون من أجل الشك ولكن فطرة روسو ومن وافقه ومنهم الأريام تجد في هذه التناقضات والأفكار الكئيبة حل لقضية الروح والحياة بعد الموت والبعث والحساب والجزاء فهذا هو الحل العقلي والفطري لهذه التناقضات ، من هذه التناقضات يتولد مفهوم الروح لدى روسو فيري أن هذا الكائن البشري المعقد تسيطر عليه قوتين إحداهما تجذب لأعلى إلى حب العدل والفضيلة والخير والأخرى تجذب لأسفل لتجعله أسير الحواس مطيعا للشهوات عبد لها ، وتظل إرادة الانسان مستقلة عن الحواس تساير مرة وتمانع أخرى فيقرر ما يريد وإن عجز عن تحقيقه ، عبد مطيع عند الخطأ حر طليق عند التوبة بتعبير روسو.
    هنا يتبلور الركن الثالث من عقيدة الفطرة عند روسو وهو أن الإنسان حر في أفعاله وبما أنه حر يصبح الباعث على فعله جوهر غير مادي "النفس والروح " ، فالإنسان فاعل حر فعله منه وما يفعله بإرادة حرة لا يدخل في النظام الذي إختاره الخالق بتدبيره وحكمته ، فلا يجب إضافته إليه ، فالرب لا يريد الشر الذي يقترفه الانسان بإسرافه في استخدام الحرية الممنوحة له ، وهنا ببساطة الفطرة وببراعة العاقل يفند روسو جدلية التسيير والتخيير بلا تعقيدات ولا مصطلحات فارغة المضمون ، فالإنسان كامل الحرية التي تضمن له حرية القرار بعيدا عن عبثه بقواعد ونظام الكون ، يعيش في كون مسير بحكمة خالقه .

    لماذا لا يمنع الرب الشر؟ 
    يرى روسو ذلك إما لأنه بلا تأثير نظرا لتفاهة الفاعل أو أنه لا يتم إلا بنفي حرية البشر ،وهذا شر أكبر لأنه يطعن في حرية الإنسان الذي خلقه ربه لا ليفعل الشر بل ليقبل على الخير إختيارا وهنا عظمة هذا الكائن الأخلاقي ومن هنا تتضح فلسة الحياة والخلق .

    كي يختار الانسان وفّر الله له القوة الضرورية لذلك بحدود حتى لا يخل الإفراط في الحرية بنظام الكون ، فشر الانسان يؤثر عليه سلبا دون أن يؤثر على نظام الكون ولا يمنع الجنس البشري أن يواصل مسيرته ، خلقنا أحرارا ذوي إرادة  وابتلانا بالشهوات ومنحنا الضمير لنقاوم .
    هل يجازي على الخير من لا يقدر على الشر ،أم يسجنه في حدود الغريزة ويجعل منه بهيمة؟ 
    حاشاك ربي فالإنسان له وعقل ومشيئة وإرادة وقدرة فسبحان من أبدعه على شاكلته وكرمه .

     لقد خدعتني يارب!
    الظالم في نعيم والعادل في جحيم الفضيلة مهزومة والرذيلة منتصرة ؟؟
    هل على الخالق أن يؤدي ثمن الفضيلة مسبقا؟ 
    بل أنت الظلوم الجهول المخدوع الغائب عن حقيقة وجوهر الأمور ، فالجائزة بعد الفوز أمر منطقي ، فلا نتيجة قبل أو أثناء الإمتحان ولا حصاد قبل الزراعة والعناية حتى يحين موعد الحصاد ، فلا تحكم بظاهر ولا على جزء من الصورة .
    عز الظالم وذل العادل يصل منه روسو إلى لا مادية النفس وأن الموت ليس نهاية المطاف وأنه ليس ضروريا أن تفنى النفس مع الجسد بل بعد الموت تستقيم الأمور ، يفنى الجسد ولكن تبقى النفس والروح هذا ما يقبل به العقل فلا يمكن لعاقل أن ينتهي ولا يمكن لظالم عاش حياته متجبرا مفسدا واستمتع بكل الملذات على حساب الضعفاء أن يستوى بالمظلوم وينتهي الأمر بدود ينهش الجسدين على السواء ، لا يعقل أن يستوى عاقل حر صاحب إرادة وله فعل بمن لا يعقل ، فلابد من حياة أخرى ينصب فيها ميزان العدل ويعلو أصحاب الفضيلة ويحاسب الظالمون وتعاد فيها الحقوق .
    لكن هل يبقى الظالمون في العذاب خالدين ؟؟؟
    معضلة أخرى اختلف حولها كهنة الدين والفلاسفة تستعرضها الأريام بعين الإنسان الفطري جان جاك روسو في الحلقة القادمة .
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...خلط المفاهيم والصراعات المفتعلة ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

    د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...خلط المفاهيم والصراعات المفتعلة ..من أريام أفكاري 




    خلط المفاهيم وعدم وضوحها سبب معظم صراعاتنا المفتعلة 
    خلط ما بين اليهود وإسرائيل خلط ما بين المليشيات الصفوية والشيعة خلط ما بين العقيدة والمعاملة 
    أنا ضد إسرائيل الصهيونية المحتلة ولست ضد اليهود 
    أنا ضد المليشيات المجرمة الفارسية وعملائها من العرب سنة وشيعة ولست ضد الشيعة 
    أنا ضد داعش وكل إجرام تكفيري ولست عدوا للسنة 
    أنا ضد الكفر والظلم ولست ضد الكافر أو الظالم 
    أنا أبرأ عقائديا من كل عقيدة تخالف معتقدي وأعامل كل البشر المسالمين بالحب والعدل والإنصاف والتعايش 
    ليس بيني وبين رحم حواء إلا كل الحب والرحمة أرفض إنحراف السلوك وأقاومه ولا أكره سالكه وأحاجج ظلام الفكر بشموع الفكر وأمد يد الحب للجميع ساعيا لقوة تحمي تلك الأيادي الممدودة بالحب من خفافيش الظلام
    --------
    نتنياهو قال سنجبي ثمن الحرائق؟ 
    تكبيييييير.
    --------
    كانت الأريام عند جان جاك روسو تستمتع بهذا الفكر الإنساني الراقي ورحلة البحث الرائعة فاذا بسليلها يغرد رحمه الله غير منتظرة لفتوى شيخ ولا مرجع ولا حبر ولا قس. إنه نداء الفطرة
    -------

    القاعدة أن لكل فعل رد فعل مضاد ولكل تطرف تطرف مضاد، التطرف في خلط الأطماع السياسية وأحلام الإمبراطورية بالدين استغلالا أنتج تطرف رافض لحياة الدين وتطرف آخر أنتج عداء بين أهل الدين الواحد وفقا لتضارب المصالح
    ----------
    لا أتابع الحرائق التي تلتهم أغصان الزيتون بل أتابع المهللين والمكبرين حول الأرض المحترقة التي تنبئ بجلل قادم 
    _______________
    أخشى على جلدي الحريق وليس شفقة عليهم فهم يعرفون طريقهم ونحن التائهون
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..الرب ..ح3 من رحلة الأريام في دين الفطرة ...من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

    د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..الرب ..ح3 من رحلة الأريام في دين الفطرة ...من أريام أفكاري 


    ما تزال الأريام تواصل الرحلة في رحاب دين الفطرة مسترشدة بشموع جان جاك روسو وملخص الرحلة حتى الأن هو أن :

    * الحقيقة هي فلسفة الإنسان الفطري والوجدان كفيل بالحكم على الأمور وتجنيب الإنسان صراع الفلاسفة التشكيكي الذي هو تشكيك أكثر منه طرح لتصورات بناءة 
    * الإنسان كائن فاعل عاقل مؤثر يفكر ويقارن ويميز ويصدر الأحكام 
    * أن الحقيقة في الأشياء وليست في الأحكام التي يصدرها العقل بشأنها وأنه كلما احترزنا في الحكم اقتربنا من الصواب.
    ------
    بعد أن ينظر الإنسان لنفسه تتجه أنظاره بشكل طبيعي لما حوله ومن حوله لمحاولة لفهم هذا الكون وعلاقته به من أرض وسماء، جماد وكائنات حية ، بحار وأنهار، أفلاك ونجوم، ظاهر وخفي المعالم واضح الأثر، ماء واحد وأرض واحدة وأكل مختلفة منها المر والحامض والحلو ، لبن من بين فرث ودم ، حركة إرادية للإنسان وأخرى لا إرادية لا تهدأ إلا بخروج الروح أم موت الإنسان بمعنى أخر ، جبال رواسي ثابتة بالنسبة لي متحركة بالنسبة لمحور الأرض وللشمس ، قمر بمنازل بنظام دقيق لم يختل وحوار مع الشمس يقف أمامه العقل ما بين الحيرة والغموض والإعجاب والإنبهار .
     فسحة من الكون من شدة اتساعها ودقة تفاصيلها وعجيب نظامها تجعل الإنسان يقع في التيه للوهلة الأولى إذ أن نفسه تبدو لاشيء فيهذا الكون الفسيح.
    يحتاج الإنسان لمراقبة هذا النظام وتفسير علاقته ببعضه البعض وعلاقته بنفسه وهنا يقف روسو عند المادة متحركة كانت أم ساكنة ويرى أن أي منهما - السكون أو الحركة -  ليس بصفة جوهرية للمادة ويصف الحركة أنها فعل لا بدَّ له من سبب إن زال حل السكون .
    قناعة روسو الموافقة للعقل هي أن أي مادة طبيعتها السكون ومنفعلة فقط لا غير ، وأنها عاجزة عن الحركة الذاتية لأنه لو أن حركتها ذاتية ما حل عليها السكون ، وأنه عندما يشاهد حركة شيء إما أنه كائن حي أو مادة مدفوعة بقوة خارجية ، وعندما ينظر روسو لحركة الكون وطبيعة وتناغم وقوانين تلك الحركة يدرك أن هناك قوة خارجية لا يراها ولا يعرف كنهها ولكن شواهد وجودها قائمة مع غموضها وعدم إدراك حقيقة وماهية الشيء لا ينفي وجوده .
    يعيش روسو مع الكون وتفسيرات نشأته ويظل يمارس الاستفهام خلف كل الفرضيات، من أين كانت الحركة الأولى؟
    كل الفرضيات التي تناقش الأسباب تبقى عاجزة وسيظل السؤال قائما من أوجد الحركة السابقة ؟
     فتلقي الحركة وتوصيلها لا يبدعها ومن هنا يؤسس روسو لمبدأه العقائدي الفطري الأول وهو أنه توجد إرادة خلف حركة الكون وأنه لابد من منشىء للحركة الأولى  ولكن كيف تؤثر هذه الإرادة في المادة؟
     وما هي حقيقة تلك القوة ؟
     سر غامض لكن أدركه إدراكي لوجودي هكذا يصل روسو بوجدانه لوجود تلك الإرادة وإن جهل كنهها وطبيعتها ، وينتهي روسو إلى أن الأسباب الأولى للحركة لا توجد في المادة بل هي خارجية وأن متابعة الأسباب إلى ما لا نهاية فرضية عقيمة إذ لابد من منشأ ومنشيء للحركة الأولى ، ونلاحظ  أن حركة أجزاء الكائن الحي بارادته أما أن يتحرك جامد بذاته أو يحرك آخر فهو غير مفهوم ولا يقبله العقل .
    عرف روسو تلك الإرادة بنتائجها لا في طبيعتها ورأى أن إرجاع الحركة للمادة كأننا نقر بفعل بلا فاعل ، وعدم إدراك كنه الفاعل لا ينفيه ويستدل عليه من وقوع الفعل ، وهذا النظام لا تبدعه إلا إرادة وليست مجرد إرادة بل إن دقة النظام تدل على وجود إرادة عاقلة ، فمن غير المعقول تصور أن المادة الجامدة أنشأت كائن حي يحس وينفعل ويعقل ويتفاعل ويفعل وأن ما لا يفكر قد أنشأ من يفكر !!
    ويرفض وجدان روسو وعلى خطاه سارت الأريام أن يكون هذا الكون وتلك القوانين الحاكمة وهذا النظام وليد الصدفة أو الإحتمالات أو أن هناك تطور دارويني ، فلماذا توقف هذا التطور منذ التاريخ المكتشف حتى الآن ؟
    قد ينجح الفلاسفة في إرباكك وإدخالك في دائرة شك قاتلة دون تقديم مخرج مقبول ولكن الوجدان يظل صوته مرتفعا إقرارا بهذه القوة العاقلة المجهولة الموجودة الواجدة .
    وحدة الكون بكل مكوناته ونظامه والروابط بين مكوناته تستدعي أن تكون هذه الإرادة العاقلة الحكيمة واحدة ، وهنا يرتفع صوت الوجدان عاليا ليعبر عن ما وصل إليه حتى تلك المرحلة من الرحلة  ويطلق اسم الرب على تلك الإرادة والقوة العاقلة الحكيمة صاحبة المشيئة وهنا يبقى الإسم عاجزا عن تعريف المسمي الذي لم تراه عيني ويعجز عقلى عن الإحاطة به ، من هو ؟
     أين ؟ 
    ما كنهه ؟
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان ..هل يحرق الله إسرائيل أم نحن بالحرق أولى ؟؟ من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

    د.عاطف عبدالعزيز عتمان ..هل يحرق الله إسرائيل أم نحن بالحرق أولى ؟؟ من أريام أفكاري 



    هدم المجرمون القرامطة الكعبة وهتكوا حرمتها وذبحوا الحجيج ومن قبلهم جبابرة بني أمية ومن بعدهم دُنس قدس الأقداس ولم ترسل الطير الأبابيل ، وربطت الخيل في الأقصي وذبح المغول الآلاف وحرقوا وأفسدوا وما تنزلت عليهم الطير الأبابيل ، بل كان هناك للدين عز في الأزهر وسيف في يد قطز ومن قبله صلاح الدين ورجال صدقوا الله فصدقهم ؟
    متى نفهم ونفكر ونتدبر ونحذر خاصة في التعامل مع النص المقدس؟
    متى نفيق من الهذيان ونكسر الكأس ونقتل التواكل ونكف عن إنتظار غوث السماء تواكلا ؟
    السماء لا تغيث إلا من يستحق الغوث.
    -----------
    من عجائب التدين المغشوش أنهم يسوقون أن إسرائيل بتولع لمنعها الآذان مع إن بورما مولعتش وهم ذبحوا المؤذن وهدموا المأذنة!
    أخشى أن تأكلنا نحن النيران.
    ---------- 
    ينتظرون نارا أو طيرا أبابيل تريحهم من إسرائيل! 
    هيهات أيها المتواكلون المخمورون
    --------
    أقبح الحجاب أن يحجب الإنسان عن قبح نفسه فيجهله وأجمله حجب الستير قبح النفس عن الناس
    ----------
    إن أمنتم غضبة أهل الأرض قهرا فلا تأمنوا غضبة جوفها فهي ملك القهار
    --------
    أحبك وإن هجرتي وأعطي وإن منعتي وأصل وإن قطعتي، أحبك لذاتك لنفسك لجوهرك لروحك لا طمعا في لذة ولا رغبة في لقاء إلا اللقاء بلا لقاء
    أهيم بك متجردا متأملا مستغرقا، نفس تعانق نفس وروح تناجي روح وتتلعثم حروفي هياما وأناديك يا أنا!
    --------- 
    حبك جعلني كالماء المراق على أرض ملساء يسير في كل الإتجاهات فلا يصل إلى شيء
    ---------
    عندما ترى الفرص للتطهر تتهاوى ولا يستغلها الإنسان فأعلم أنه لا يستحقها ولذلك غابت عنه هداية التوفيق وكتب عليه أن يموت على ما عاش عليه
    ---------
    قالت مالي أرى دموعك سوداء 
    قلت جفت دموعي وتلك بقايا سواد جفوني
    -------
    واحة عجيبة فيها الأب سني والأم جعفرية والأبناء خليط كل اختار مذهبه حسب قناعته 
    تلك الواحة ليست واحة الأريام التي خيالها يخالط واقعها بل واحة حقيقية جمعها التوحيد وأسعد دائما بعبيرها
    ---------
    أرضي حبلى بالحب وتنتظر غوث السماء لتملأ الأرض حبا وثمارا وتكسو الوجه الكالح بالخضرة
    ---------
    الأحزاب الإسلامية التي امتطت الدين والمذهب من أجل مشاريع سياسية وأطماع قومية وأشعلت النعرات الطائفية أصبحت وبال على هذه الأمة المنكوبة والمخرج في حكم مدني عادل يعلي قيم المواطنة ويتصالح مع ثوابت الدين وقيم وعادات المجتمع
    ---------
    يا أيها العقل المستكين انتفض واقبض على الدفة قبل أن أهوي غرقا وأغرق من سكن