• د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...حقيقة الدين ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

     


    حقيقة الدين الحق رأيتها في سيدنا بلال بن رباح وكانت أوضح صورة ربما لم أكتشفها من خلال الراشدين رضي الله عنهم فقد كانوا سادة في قومهم أما بلال فقد كتب سيادته بنفسه متجاوزا اللون والعرق والرق والفقر والضعف وهنا من وجهة نظري حقيقة خلق الإنسان وحقيقة الدين أن تكون كل نفس بما كسبت رهينة وأن تكتسب كل نفس مكانها بنفسها فلا تعصب عرقي ولا تفاخر قبلي ولا ركون لشرف نسب .
    بلال أصبح بنفسه سيدا وأبولهب صار بنفسه من الهالكين ومن قبلهم كانت زوجة فرعون بنفسها مضرب مثل في الإيمان كمريم العذراء وكانت زوجتا لوط ونوح مضرب مثل في الكفر .
    هذا هو الدين الذي أعرفه وأقبله ، فلا وراثة ولا فضل للنفس إلا بما تفضل هي به نفسها ..قد أفلح من زكاها
    قال الله تعالى ( وأن ليس للإنسان إلا ما سعى) و ( إنّ أكرمكم عند الله أتقاكم) (فإذا نفخ في الصُّور فلا أنساب بينهم يومئذٍ ولا يتساءلون).وقد روي عن الإمام علي قوله(من أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه).
     -----------------------
    عندما حاولت أن أجد مسوغا لنفسي للإلحاد وأن أعبد العقل وأتخذ من العلم دستور وقف عقلي ومنطقي وفلسفتي عند الإنسان حيارى
    فلن أتوقف عند مراحل تكوين الجنين ولا عدد مفاصل الإنسان ولكني أقف هناك عند التوأم المتماثل
    identical twins
    نتاج انقسام البويضة الواحدة المخصبة بحيوان منوي واحد والتي يخرج منها شخصان لكل منهما بصمة إصبع!!!
    وتشير الدراسات الحديثة لوجود إختلافات في الحمض الريبي نووي .
    ولكل منهما عمر غير الآخر ورزق غير الآخر ومازال العلم يكتشف المزيد .
    ما أعظم العقل الذي علم وجرب وطور وإكتشف وحول وصنع ولكن كمال العظمة وتمامها لمن خلق هذا العقل ووضع أمامه علامات إستفهام إرشادية يعرف من خلالها خالقه .
    -----------------------
    صديقتي الغالية عندما تقابلت الوجوه قالت ما كنت أظنك هكذا !!
    ولا أدري هكذا مدح أم ذم ولكن يا عزيزتي لم أدعي يوما أنني ملاك وإن كان في كتاباتي شيء من العمق أو الدعوة للفضيلة فهي حالة أسعى إليها ولم أدعي يوما بلوغها
    اللهم إجعلني خيرا مما يظنون وإغفر لي ما لا يعلمون
     ---------------------
    قرأت مرارا نظرة بابا الفاتيكان للأديان وللكتب المقدسة وللدين فأدركت أننا فعلا على وشك صافرة النهاية ولكن وفق حسابات زمان تتجاوز حسابات بيج بن
    شالوم .
     ---------------------
    ليس معنى أن تكون لكل الناس أن تكون كل الناس
    كن نفسك وليسع قلبك كل الناس
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...مصطفى محمود وعبدالناصر وصراع ليس في محله

       التعليقات (1)

    نشر صديقي رأي الدكتور مصطفى محمود في جمال عبدالناصر وإحتدت المناقشة وإتهم بعض أنصار الزعيم الخالد المرحوم د. مصطفى محمود ونعتوه بالإلحاد 
    ومن هنا أقول رحم الله الدكتور مصطفى محمود الذي تعلمت منه الإيمان وكيف أعرف ربي بنفسي دون وراثة أو تقليد ومع حبي للدكتور مصطفى محمود إلا أن كراهيته لعبدالناصر جعلته يرى النصف الفارغ أو هكذا أظن أنا ...
    وتعصب محبي عبدالناصر جعلهم يكرهون مصطفى محمود وينعتونه بالإلحاد 
    إلحاد مصطفى محمود هو دليل إنسانيته وعقله فهو قد إتخذ الشك طريقا لليقين ولم يكن يوما سبابا ولا لعانا ولا فاحش ولم يدخل شك التيه من أجل الشك ولم يكن شكه غاية بل كان وسيلة للوصول ، رحم الله الطبيب الفيلسوف د. مصطفى محمود 
    أما عن عبدالناصر فاني والله احبه والقلوب بيد رب القلوب أختلف وأعترف بأخطائه ولكني أحبه وأحاول رؤية الصورة بكامل جوانبها 
    ماذكره الدكتور مصطفى محمود فيه كثير من الصواب وقد تجنى على عبدالناصر مرتين الأولى عندما حمله هزيمة 48 وهو كان مجرد ضابط ممن وقعوا في فخ خيانة الأنظمة ومنها الملكي الذي يدافع عنه فالأولى بالمسؤولية عن 48 الملك ورفاقه من الحكام وليس ناصر .
    والثانية التركيز فقط على سلبيات عبدالناصر والتغاضي عن إيجابياته .
    أما مصر التي كانت تقرض العالم فكان شعبها حافي القدمين يعمل بالسخرة لدى طبقة الإقطاعيين فكانت مصر لقلة القلة من السادة والسواد الأعظم من العبيد 
    التعليم والصناعة والفلاحين والعمال والسد العالي والقوة الناعمة لمصر ودورها الريادي سيظلون شاهدون لعبدالناصر .
    مخطط فصل السودان كان أكبر من عبدالناصر ولقد رأينا المخطط اليوم بأعيننا 
    التحرر الوطني العربي والإفريقي سيظل شاهدا لعبدالناصر .
    مات عبدالناصر فقيرا ولم يتهمه أعتى خصومه بانه لص ومن بعده ماتوا ملوك .
    حمل عبدالناصر رسالة وكانت لديه رؤية نعم أخفق ونجح وأصاب وأخطأ لكنه لو تمت مقارنته بمن لحقوه فهو سيدهم بلا منازع 
    تحمل عبدالناصر النكسة وهي مسؤوليته وبدأ الإستنزاف وبناء الجيش 
    أحاطت به بطانة فاسدة وهو مسؤول عنهم وكبت الحرية السياسية وأضعف إستقلالية الأزهر ،
    جمال عبدالناصر ظلم محمد نجيب من وجهة نظري ووفق ما يتاح لي من معلومات .
    ومع كل ذلك شيعت الملايين جمال عبدالناصر وظل طيفه وصورته ومحبته تجوب شوارع العالم من فنزويلا لليمن لسورية لجنوب افريقية للجزائر ..
    جمال عبدالناصر ومصطفى محمود كلاهما في ذمة الله والتاريخ لتعلم الدروس والإستفادة من الأخطاء أما أن نبذر بذور الكراهية ونشعل البغضاء من أجل أشخاص هم في دار الحق ولم يعد لهم يد في الحاضر فذلك نوع من الخمور التي تغيبنا عن واقعنا وتشغلنا بأمور لنفتعل صراعات لا محل لها ولا طائل من ورائها ...
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..لكل الناس ولست كل الناس كم من محب من أحفاد حبيب ؟

       التعليقات (0)

     


    ليس معنى أن تكون لكل الناس أن تكون كل الناس ، كن نفسك وليسع قلبك كل الناس.
    سأبدا عامي التاسع والثلاثون بالكتابة عن الحب وأبدأ من هناك من عند حبيب النجار أو مؤمن آل يس ، ورغم أن القرآن جعل مؤمن آل يس مجهول معلوم لأن القرآن يخاطب كل حبيب إن صح أنه حبيب النجار ، ولا أحب الوقوف عند المرويات التي تبحث خلف أسماء تجاهلها القرآن لحكمة عموم الموعظة إلا أن حبيب النجار ضرب أروع مثل للحب مها كان شخصه أو إسمه أو تاريخ وجوده .
    فحبيب موجود منذ هابيل حتى يومنا هذا بأسماء وأشخاص متعددة .
    حبيب أعلن التوحيد وأسدى النصح وبين الحقيقة ، كان نفسه وكان لكل الناس قلب محب .
    أعلن التوحيد صراحة وأصر على إيمانه صلابة فما كانت من غشاوة الأعين وظلام القلوب إلا أن جعلت من قلوب قومه أشد من الحجارة ولم يكتفوا بذلك بل رجموه أو قتلوه فمات بداء الحب .
    العجيب أن حبيب وهو في الجنة مازال الحب يسيطر عليه حتى مع قاتليه فيقول ياليت قومي يعلمون بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين !!!
    حبيب يتمنى أن يرجع ليصرخ في قلوب قومه ليتكم تعلمون 
    وهنا الفارق بين هدي السماء وبين من يدعون على غيرهم بالهلاك والدمار وربما هم من نفس الدين أو حتى المذهب وينحرون الإنسانية بلا وازع من دين أو ضمير !!!!
    مشكلة الناس الغالبة في العلم والتعلم والمعلومة والإعلام ومن هنا بداية الحلحلة للأزمات ، ليست قضية الغالبية ضلال وإختلاف من أجل الإختلاف بل إن التعليم والإعلام والمعلومة هم من يشكلون الإطار الفكري ويكونوا أرضية إتخاذ المواقف وسبب التناحر والتقاتل ، ولقد تربع الساسة وجلاديهم ونخبهم وإعلامهم ورجال الدين على قمة هرم الصراع والكراهية في الأرض من أجل السيطرة والسيادة والإستعباد .
    ذهبت لبعض الإسلاميين أو ما يسمى بالإسلام السياسي وجدته ابن لبيئة فيها المسلمون مستضعفون ومقدساتهم محتلة ، وشعوب سئمت الفقر والظلم والإستعباد والفساد ، كل ذلك وسط تطرف علماني وعداء للدين وكانت بيئتهم الإعلامية والتنظيمية والتي في الغالب تعمل في الخفاء لعدم السماح لهذا الفكر بالظهور والنقاش الموضوعي حوله والإستماع للمخالف المنصف ، فأصبح أتباع هذا الفكر أسرى لمنظريهم وكتب التراث الملغومة وإحتكروا الحق فكان تطرف ثم إكراه الآخر على حقهم المزعوم بالإرهاب .
    ذهبت لبعض المسيحيين فوجدت إجتزاء للنصوص الإسلامية وتصرفات أغبياء من مدعي الإسلام يستغلها بعض رجال الدين لنشر الكراهية والتخويف من الآخر والإستعداد للصراع بإفناء الآخر 
    ذهبت لبعض الليبراليين والعلمانيين فوجدتهم أسرى للتاريخ الأسود لكهنوت الأديان وأفكار وأفعال المتدينين فكان سبب كل بلاء عندهم هو الدين ، أما الشيوعيين والإشتراكيين فمع مشكلة المتدينين والتي خلطوها بالدين كان لجشع الرأسمالية وضياع حقوق العمال والفلاحين وتفحش الإقطاع أكبر الأثر على تشكيل مواقفهم وأفكارهم .
    ذهبت للبعض من الشيعة البسطاء من العامة وسألتهم كيف لمسلم أن يسب صاحب الغار وعمر صهر النبي وعلي وأم المؤمنين عائشة وكيف تشرك الله في ملكه إمام وما أشرك الله حتى النبي الخاتم الذي قال أنا عبد ؟
    فوجدتهم ضحية المعممين والساسة وإعلامهم منذ عهد يزيد الذي شرع سب الإمام علي كرم الله وجهه حتى يومنا هذا، نعم ضحية وأكره جهلهم وسبهم ولا أكرههم بل أحبهم وأحاول أن أنير لهم بشمعة من سني عاشق لثرى آل بيت النبي عكس ما يعتقد بعضهم من خلال إعلام مغلوط عن النبي وعن أصحابه وأهل بيته الأطهار . 
    ألئك الذين كذبوا على عمر وأبوبكر بل كذبوا على علي وذريته الأطهار عليهم السلام .
    ذهبت للفكر البعثي والقومي فوجدت شريفا يدل على أن القصة ليست في الفكر والأدبيات بل في لصوص الفكر الذين يستعبدون الشعوب باسم الفكر أو المعتقد وجدت رجلا يسمى حسن الخير من شدة إيمانه بالبعث في سورية سمى ابنه بعث ، ولما كان صادقا في فكره ووجد اللصوص يجلدون الشعوب باسم العروبة والبعث قال قصيدته الشهيرة والتي قطع لسانه وقتل من بني مذهبه وبلدته آل الأسد بسببها 
    عصابتان هما: احداهما حكمت ……….. باسم العروبة لا بعث ولا عرب
    وآخرون لباس الدين قد لبسوا ……….. و الدين حرم ما قالوا وما ارتكبوا
    عصابتان أيا شعبي فكن حذرا” …………. جميعهم من معين السوء قد شربوا

    أيقبل البعث ان تثري زعانفه ………. باسم النضال ثراء ما له سبب
    من أين جاؤوا به حقا وجلّهم ………. ما زانهم أبدا علم ولا أدب
    ولا تشقق كف فوق معوله ………… في الحقل يوما ولا اضناهم التعب

    وجدت القرآن يخاطب اليهود والنصارى بأهل الكتاب ويخاطب المشركين بالذين كفروا ويحل طعام أهل الكتاب والزواج منهم ويمتدح المحصنة من أهل الكتاب ، ومع ذلك وبسبب الجهل بمجمل الشرع وأدبيات اللغة ومدلول المصطلح يروج البعض أن الإسلام دين كراهية ويحرم حب غير المسلم مع أن كراهية البراء هي رفض لأي معتقد يخالف عقيدة التوحيد وليست كراهية للإنسان .
    أيها السادة وظيفة صاحب الرسالة أن يوضح رسالته ويقيم الحجة ويزيل اللبس ويكشف الحقائق ويخاطب العقول بما تلين به القلوب ومن بعدها لا سلطان على العباد إلا سلطان رب العباد .
    أيها السادة إفتحوا النوافذ وعرضوا العقول التي أصابها العفن لأشعة الفكر الآخر وأخرجوا من شرنقة الأطر الفكرية والعقائدية والمذهبية  وحاوروا الآخر بالحب ولتكن الحقيقة هي المبتغي والجدال بالحسنى وسيلة  ولن يتفق البشر فتلك سنة الله ويوم الفصل يفصل بين العباد .
    أيها المختلفون عددوا زوايا الرؤية لتتضح معالم الصورة وإن إستحال الإتفاق فلا داعي للإقتتال فما حرم الله شيء أكثر من الدماء الحرام .
    أشهدكم أني أدين بدين الحب وأني أحب كل الناس وأحمل لهم مشعل هداية السماء حسب زعمي ولو أتاني غيري بما هو أهدى مما عندي سأتبعه .
    أنا قلبي كله حب لكل رحم أمي حواء أكره الفعل ولا أكره الفاعل.
    قلبي يرحب بالإنسان مهما كان ، مؤمن أو ملحد ، مسلم أو مسيحي أو حتى يهودي غير صهيوني .
    سني أو شيعي ولا شرط لي سوي إحترام الآخر لي ولمعتقدي كما أحترمه وأحترم معتقده ، وسأترك الحرية لأبنائي عندما يكبرون أن يختاروا دينهم ومنهجهم بأنفسهم وإن إستطعت سأقدم لهم هداية الإرشاد فقط ومن ثم هم أحرار .

    كم من حبيب النجار بيننا ، كم من مؤمن آل يس في أمة سورة يس ؟
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...ما قلت لهم إلا ما بلغ جدي ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

     

    وكأني أسمع حوارا بين سيد الشهداء الحسين بن علي عليه السلام يسأله ربه أأنت قلت للناس إتخذوني وذريتي
     أربابا من دوني ؟
     فيرد الحسين لو كنت قلته فقد علمته يا علام الغيوب تعلم ما
    في نفسي وأعجز عن معرفة ما في نفسك ما قلت لهم وما مت إلا على ما بلغ جدي أن إعبدوا الله وحده لا شريك له وأنا من المسلمين وبريء مما يشركون
     -----------------------

    صفحتي ترحب بالإنسان مهما كان ، مؤمن أو ملحد ، مسلم أو مسيحي أو حتى يهودي غير صهيوني
    سني أو شيعي ولا شرط لي سوي إحترام الآخر لي ولمعتقدي كما أحترمه وأحترم معتقده
    وسأترك الحرية لأبنائي عندما يكبرون أن يختاروا دينهم ومنهجهم بأنفسهم وإن إستطعت سأقدم لهم هداية الإرشاد فقط ومن ثم هم أحرار
    من يقبل منهجيتي تلك فأهلا به وسهلا ومن يرفضها فله مني كل المودة والحب ولكن ليحترم منهجي
     -------------------
    موقف أسعدني
    موقف إخوتي من الشيعة العرب الصرخيين الأحرار من قضية تحريف تلبية الحج وإنتصارهم لسيدي أبي عبدالله الحسين مما يكذب عليه وعلى آل بيت النبي الأطهار موقف أثلج صدري فحيا الله مرجع علمهم التوحيد الخالص لرب البرية
     --------------------
    لن ينال الله اللحوم ولا الدماء ولكن يناله التقوى فهل اتقيتم ؟
    الموت يلاحقنا حتى في الحج ، اللهم إرحم أنفس ماتت وقلوب ميتة .
    ---------------------
    مشكلة العالم العربي أنه في الغالب الأعم لايوجد به لا علمانيين ولا متدينين ، لا يساريين ولا يمينيين ، لا ليبراليين ولا قوميين هم مجموعة من أهل المصالح يتنازعون الثياب الفكرية المختلفة ويحومون حول السلطة والسلطان بإتفاق محدد أو بدون .
     ----------------------
    وتبقي القدس أبقي وأكبر من أي فصيل أو حزب أو صراع سياسي وما دامت سبحان الذي أسري ستظل القدس باقية ليست حجرا على أرض فلسطين بل نبضا في قلوب المؤمنين
     ---------------------
    لماذا ؟
    كيف ؟
    إلى أين ؟
    متى ؟
    أسئلة لابد أن أن يطرحها كل إنسان على نفسه ومن لم يقف عندها يوما فقد فقد كثير من إنسانيته
     -------------------
    لماذا خلق الله الشر
    لماذا لم يحمي رب البيت حجيجه
    لماذا لم يحمي الله مسلمي بورما أوسوريا
    أو فلسطين وغيرهم
    لماذا لم تتنزل صاعقة على أمية وهو يعذب بلال
    وبلال يغرد أحد أحد
    لماذا قاتلت الملائكة في بدر وهزم المسلمون في أحد
    وزلزلوا يوم حنين قبل النصر
    لماذا ضاعت فلسطين ولم يحم الرب مقدساته
    لماذا قتل يحي وإتهمت مريم وتمت محاولة قتل المسيح وعانى إبراهيم ومرض أيوب وبكى يعقوب وسجن يوسف وتم السماح للخبيث قابيل بقتل الطيب هابيل
    لماذا أكل آدم من الشجرة ؟
    ربما في تسلسل الأسئلة الجواب وفي جواب السؤال التالي الإفادة
    لماذا الإنسان وما موطن التكريم فيه ولما الحياة وما ضريبة الحرية في الإختيار ؟
    --------------------
    في هذا العيد تفتقد حركة فتح وفلسطين والعرب المناضل مروان البرغوثي

    مادام الشرفاء في السجون والعملاء يرتعون فالقصور فسيظل الفجر بعيد وصياح الديك أسير
    --------------------
    فرنسا بها فرنسيين وعرب وزنوج وهنود
    فيها علمانيين وملحدين ومتدينين ، فيها سنة وشيعة وكاثوليك وأرثوذكس
    لماذا يتعايشون ولا يتناحرون وفي مواطنهم الأصلية ذئاب يفترسون بعض ؟
     
    فتشوا خلف الساسة ورجال الدين في غياب العدل والقانون
      ----------------
    هناك بيوت فالعيد لم تدخلها اللحوم وخاصة من ألئك الذين وصى الله عليهم وهم من لا يسألون الناس إلحافا وهناك بيوت بها خزين لحوم يكفي لشهور !!!!!!
     
    ولكن يناله التقوى منكم 
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب..... هل للبيت رب يحميه وكيف يحميه ؟

       التعليقات (0)

     

    إشكالية فهم النص الديني ما تزال قائمة وتتسبب في تشتيت بعض العقول المفكرة ، وللأسف تصدر أهل الأفهام الكليلة والقلوب العليلة للعلوم الشرعية أدى لحالة من الجهل المركب والتقليد وعبادة الموروث دون أن نعمل العقل في مخالفة صريحة للقرآن والنهج الإسلامي الصحيح .
    وحتى ترى حقيقة أمة الوهن والوهم وهم ينتظرون الصاعقة أن تصيب من يسب النبي ويروجون ويكبرون ويهللون على أمور ما إن يثبت كذبها فتراهم يتوارون ويتسببون في فتنة ضعاف الإيمان ومن هم بحقيقة الدين يجهلون وعلى تصرفات أدعيائه يبنون أحكامهم .
    نظرة تاريخية ...
    في نظرة تاريخية للكعبة والبيت الحرام
    في سنة 64 هجرية حاصر يزيد بن معاوية الكعبة وعبدالله بن الزبير محصن بها حسب ما ذكر السيوطي ، فحاصروا ابن الزبير وقاتلوه ورموه بالمنجنيق ، واحترقت من شرارة نيرانهم أستار الكعبة ، وتهدم سقفها .
    73هـ  فى خلافة عبد الملك بن مروان ، كما قال ابن كثير في البداية والنهاية ، حيث خرج الحجاج بن يوسف بجيش لإخضاع أهل مكة لخلافة بن مروان ، وأخذ يرمون بالحجارة والمنجنيق فى كل مكان ، فأصابت الكعبة ، وتهدم جزء منها.
    وبعدها بمئات السنين نجح القرامطة فى هدم الكعبة ، فى موسم الحج لسنة 317 هجرية ، حيث كانت الطامة الكبرى حين أقدم أبو طاهر سليمان ابن الجنابي وهو من القرامطة، ودخل مكة يوم التروية ، وعرى كسوة البيت وخلع بابها ، واقتلع الحجر الأسود .
    وتهدمت الكعبة مرة أخرى حين أغرقت السيول مكة سنة 1040 للهجرة فأثرت كثيرا على الكعبة المشرفة ، فأمر حاكم مصر محمد على باشا بهدمها ، وتجديد بنائها بغرض تقويتها ، وجرى العمل على ذلك لمدة تقارب نصف سنة وهو هذا البناء الماثل اليوم .
     
    ومن قبل خضع المسجد الأقصى للعدوان الصليبي قرون واليوم هو أسير المد الصهيوني فلماذا لم يغضب الله ويرسل الطير الأبابيل ؟؟؟
    وهناك لصوص يذهبون للبيت الحرام للسرقة وهناك من يزني في مكة ولا يخشون مصير إساف ونائلة !!
    وهناك من يهين المصحف كفرا أو تقربا للشياطين ولم يتم مسخهم ولا إنزال العقاب الإلهي بهم !!
    التوكل والتواكل 
    بعد إستطراد تاريخي للإعتداءات على الكعبة نعود لتواكل الأمة المأزومة وإنتظارها الطير الأبابيل لتحمي المقدسات وللأسف يخرج الرويبضة الذين يطفون على السطح وربما يتزيون بزي العلماء ليؤكدوا التواكل للعامة مما يدفع المثقفين وأهل العقول لربط تلك الحوادث التاريخية بكلام هؤلاء حول النص مما يتسبب في إشكالات وأسئلة تدفع البعض للشك في الدين وربما لإنكاره  .
     
    يجب علينا أن نعلم حقيقة اقتضتها حكمة الله تبارك وتعالى وهى أن الله تبارك وتعالى ترك الدفاع عن دينه ونبيه وشريعته وقرآنه للمسلمين يدافعون عن دينهم وعقيدتهم ويحمون مقدساتهم دون تدخل من السماء لتفعيل سنة التدافع بين الخير والشر، وليتخذ الله من المؤمنين أولياء وشهداء .

    لِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء} [آل عمران140] ، { أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ}[آل عمران 142] {أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُواْ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ اللّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُون} [التوبة16].

     هذا بعد بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ، أما قبل بعثته صلى الله عليه وسلم فالأمر يختلف تماما .
    ففي زمان عبدالمطلب والكل تقريبا يعبد الأصنام ولا يوجد نبي ولا أتباع له ولا رسالة واضحة من السماء ولكن بصيص من نور كان عند عبدالمطلب فأدرك أن للبيت رب يحميه 
     
    حقا للبيت رب يحميه ، أرسل دفاعه الرباني عن بيته المكي بالطير الأبابيل التي تحمل حجارة من سجيل للقضاء على المعتدي الظالم ، قال تعالى:
     {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ  أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ  وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ  فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ}
    أما منذ بعثة محمد الذي ناله الأذى وضرب في الطائف وأخرج من مكة وأكل من الشاة المسمومة وأخذ بأسباب النصر فدعمه الله بالملائكة في بدر ، وتمت مخالفة أوامره فكانت هزيمة أحد وحمل على كتفه الشريف من تراب الخندق وتزلزل أصحابه يوم حنين لما ركنوا للأسباب ونسوا المسبب ثم تنزلت عليهم السكينة وقتل عمه حمزة وقتل من بعده خيرة أصحابه .
    هل قال محمد لأصحابه للدين رب يحميه أما قال إن للدين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ؟
    دين تجاوزت شريعته الأخيرة 1400سنة -وعندما أتكلم عن شريعته الأخيرة لأن الدين واحد منذ آدم حتى محمد صل الله عليه وسلم - ومازال أتباعه يظنون أن المقدسات تحميها الطير الأبابيل ويتعلقون دون فهم بمقولة للبيت رب يحميه !!!
    عدم الإدراك لحقيقة ومن دخله كان آمنا وجهل التاريخ من حادثة بن الزبير مرورا بالقرامطة يدل على الأزمة
    حماية البيت وتأمين رواده من وظائف المؤمنين برب البيت وبعد بعثة محمد أصبح تدافع الخير والشر ليميز الله الخبيث من الطيب هو القاعدة ومحل الثواب والعقاب.
     
     
    فى الخندق حفر بنفسه الشريفة مع أصحابه ولم ينتظر حل السماء بل حمل على عاتقه التراب ، وجاع واشتد جوعه ؛ حتى وضع على بطنه الشريفة حجرين ، كل هذا وهو يعلم أصحابه العقيدة الصحيحة فى الدفاع عن الدين بالنفس والمال دون أن يقول أحد منهم (للدين رب يحميه) بل كان قولهم:
     لتكن إحدى الحسنيين إما النصر أو الشهادة.
    نعم للبت رب يحميه بسواعد وأنفس المؤمنين الصادقين ،   
     
    نأخذ بعالم الأسباب بكل دقة ولكننا نعتمد على الله ، والفارق كبير بين الأخذ بالأسباب بدقة ، والاعتماد على الأسباب ، فالأخذ بالأسباب يوجبه العقل والنقل وهو الفارق بين التوكل والتواكل ، أما الاعتماد على الأسباب فتعني أن يدخل الإنسان في اليأس حين تنقطع الأسباب
    فبعد أخذ كل الأسباب في الهجرة فجأة تنقطع الأسباب ويقف المشركون على الغار وهنا الإيمان حيث يقول النبي لصاحب الغار ما ظنك باثنين الله ثالثهما ؟؟
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..عيد بلا عيد وخراف تذبح خراف ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

     
    عيد بلا عيد وسعادة مازالت تغيب
    خراف تذبح خراف وحكم به الكل مشغول وحكمة عن العقول تغيب
    ظاهر من مظاهر وقلوب عليلة وأفهام كليلة
     -------------------
    عندما أجد دين يهتم بآداب الذبح للحيوان ويجعل لها فقهها ومنتسبين له لا يحترمون روح الإنسان أدرك أن الدين غائب عن القلوب وإن ملأت مظاهره الدنيا ضجيج
    --------------------
    هناك أناس يعتزلون الناس يصعدون سلم الأرواح كل لدرجة ما..وهناك من يعتزلهم الناس .يسقطون في غيابات الأوحال
     ------------------
    بكاء العين ملحي يظمىء ..بكاء القلب دموي يقتل ..!!!
    ------------------
    كانت الدماء تنهمر من فم الصريع فتلجمه وتكتم حشرجته وأنينه..والقاتل يئن ويشكو من غدر ولئم الصريح وتباكت عيناه فبكي الناس علي بكاء القاتل وتناسوا دماء القتيل..!
    -----------------
    أمة إشتهرت بالخطابة وأسواق البلاغة وشكت المنابر سواء في جمعة أو عيد أو خطبة عرفة من إنعدام الخطباء
    متى أنتظر خطبة من خطيب عالم ماهر صادق ؟
    -----------------
    مع أجواء عرفة وأيام العيد وروحانية مفترضة مازالت لغة الكراهية سائدة وتحول الكراهية السياسية لكراهية دينية في غاية الخطورة
    مابين من يدعون على بعضهم البعض ومن يدعون لأنفسهم بالحشر مع مرسي أو الحشر مع السيسي في إنحراف واضح
    أدعوا الله أن يحشرني مع محمد وصحبه وآله صل الله عليه وسلم 
    -------------------
    سقطت صنعاء يا بلقيس بالخيانة وضاعت بغداد يا هارون بالخيانة وبيعت القدس يا صلاح الدين بالخيانة ، وضاعت أمتي يا أمي بالخيانة ،ومازلنا مشغولين بالخيابة .
    ------------------
    الحرية هي النعمة الأعظم وحرية الإعتقاد هي أم الحريات ومن حق الإنسان أن يختار معتقده دون إكراه مادي أو معنوي
    -------------------
    وإنهارت الشجرة ، وتهاوت الثمار وتناثرت على جنبات الأرض فكانت مغنما للدواب بعد أن إستأثرت بها الطيور ، وترنحت الفروع المتهالكة في بطيء وإرتطمت بالأرض ثم إرتفعت قليلا وهوت وسكنت الأرض .
    هل حان موعد الراحة وحل وقت السكينة أم أنها فترة مؤقتة ، يكتمل جفاف الفروع وتلتهم الدواب الثمار ثم يكون الحرق المصير !!!!
    هل يكون المصير بعد الشموخ وسنوات العطاء من ثمار وظلال وخضرة وبهاء وشذى وعبير حرق بالنار وحتي وهي تحترق وقودا مازالت تعطي حتى النفس الأخير.
    -------------------
    جف دمعي سيدتي وبئر أحزاني لا يجف ، فرفقا بعيون أنهكها البكاء .
    لم أعد أقوى على العطاء فارحلي ، فقد فقدت عبيري وغادرت أغصاني كل الفراشات ، والجزع عانى من غدر مناشير الخشابين وأسنان الفئران ، فارحلي قبل أسقط أمامك فتسقط منك دمعة على قبري فتعذبني ميتا
    ويصبح قبري جحيم كالحياة .
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...أين الله ؟ من أريام أفكاري

       التعليقات (0)
     
    { وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ * بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ *
    ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ * لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ * قَدْ جَاءَكُمْ بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِحَفِيظٍ }الأيات من 100إلى 104من سورة الأنعام
    سبحانك من إله حليم ترزق فيشكر غيرك وتخلق فيعبد سواك سبحانك ربنا وتعاليت عما يشركون...وتنزهت عما يصفون..خلقت السموات والأرض بإتقان فسبحان الله البديع..وتجبر عبيدك وجعلوا لك شركاء وإدعوا كذبا أن لك ولد ولم تكن لك صاحبة..وأنّى يكون لك ولد وأنت السيد الفرد الصمد ...
    نشهد لك أنك أنت الله الإله ربنا وخالقنا ورازقنا وأنت المعبود بحق وحدك لا شريك لك ...الملك لك ...الحمد لك.. والشكر لك لا شريك لك.....
    لا تدركه الأبصار ولا تحيط بعظمته العقول والأفهام والعجز عن إداركه إدارك والصنعة دليل الصانع .والنظر إلى وجهه الكريم فى الآخرة لذة للناظرين ومنة من العلى القدير لمن شاء من عباده المؤمنين..
    والإدارك هو الإحاطة ولو  أدركت الله لأحطت به ولتحول القادر إلى مقدور ولذا فهو سبحانه الخالق ولا يمكن إدراكه ولا الإحاطة به من أى من خلقه ..وعدم إستطاعة المخلوق على إدراك الخالق قمة العظمة ومنتهى القدرة للخالق عز وجل والعجز عن إدراكه أبلغ دليل على وجوده وعلى طلاقة قدرته سبحانه وتعالى..
    لما تجلى الله للجبل جعله دكا وصعق موسى من دك الجبل فماذا لو جلى الله نفسه لموسى؟
    وهذا لا ينفى رؤية وجه الله الكريم فى الجنة لمن إصطفى من عباده الصالحين ...وجوة يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة
    اللهم لا تحرمنا لذة النظر إلى وجهك الكريم....

    وهو يدرك الأبصار سبحانه يحيط إحاطة كاملة بخلقه فهو الظاهر وهو الباطن وهو اللطيف الخبير الذى لا يعجزه شىء فى الأرض ولا فى السموات ولا يعزب عنه مثقال ذرة فى اللأرض ولا فى السماوات ..يدبر الأمر سبحانه من إله حكيم..
    أرشد الله البشر للخير ولطريق الهداية وكان الحق واضحا وضوح الشمس..ونعم الله ولطفه ظاهر وباطن ولا ينكره إلا جاحد من أبصر و إهتدى فلنفسه  ومن عمى وضل فعليها ولا تزر وازرة وزر أخرى وما على الناس من رقيب..
    سبحانك من إله أنت  الواحد الأحد الفرد الصمد السيد الظاهر الباطن الأول الأخر اللطيف الخبير ..سبحانك اللهم وبحمدك لا نحصى ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك..    
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...أحمد حرقان والإلحاد ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

     

    18:32:3518:32:35
    أحمد حرقان سلفي حافظ للقرآن والحديث أحد أتباع الطريقة البرهامية إن جاز التعبير يعلن الإلحاد !!!
    قلت أخيرا سأجد عند حرقان الخبر اليقين وربما شفى صدري وهدى عقلي وخلصني من الإيمان وقيود التكاليف .
    ذهبت للحافظ حرقان وكلي أمل على الأقل أن أجد عنده مالم أجد عند غيره وخاصة مع سابق حفظه وتدينه طمعت في نقد ونقض موضوعي وفلسفة مقبولة وأن أجد عنده ما إن لم أقبله إحترمته.
    للوهلة الأولى أدركت أن حرقان مهزوز نفسيا إثر صدمات عنيفة مرت به
    وبداخله مخزون مكبوت نتيجة قيود الإيمان المزيف وسطوة المشايخ
    وقف حرقان عند نفس النقطة وهي الإثبات التجريبي لوجود إله فضلا عما يسميه تناقضات في القرآن تم طرحها والرد عليها مرارا ولم أكن أتوقع صدورها من حافظ سلفي سابق .
    كنت أظن عند الشيخ السابق حرقان ما يهدم الإيمان ويحسم القضية فما وجدت غير نوع من التوهان وعقل حائر ونفس لم تتحمل الصدمات ومخزون مكبوت بسبب كهنوت المشايخ والدعاة ومن هنا أقول إن الملحدين هم ضحية عديمي الإنسانية من المتدينين وضحية كبت العقول وسلسلتها وحجبها عن التفكير
    وما أكثر ما نؤمن به ونشعر به ونعجز عن رؤيته أو إثباته تجريبيا ولو أمكن إدراك الذات الإلهية والإحاطة بكنهها من عقل هو من المفترض أنه من صنع الله لكان هذا أكبر دليل على الإلحاد .
    عزيزي الملحد
    لست خصما ولا أكرهك بل أريد أن أساعدك في حيرتك أو أن تحررني من الإيمان
    إجتمعت غالبية العقول على إدراك وجود إله وللإيمان أدلته وشواهده فعليك أن تطرح علي طرح بديل يقبله العقل ويدعمه المنطق ويطمئن إليه القلب ووقتها سأكون معك في نفس الخندق وسأرد لك السؤال

    من خالق الكون ومن القائم على أمره ومن سبب التفجير الكبير ومن منشيء الخلية الأولى ؟
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...آفة الشعوب ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

     

    مع قوة أعاصيري وصلابة عنادي إلا أنني أكون بين يديها هينا لينا كما كان الحديد في يد داوود عليه السلام

     -------------------

    الساسة ورجال الدين آفة الشعوب وبدونهما سيتعايش البشر بشكل أفضل ويصلون لصيغة تمكنهم من العيش المشترك

    -------------------

    حركات الزندقة ضيق عليها الأمويين والعباسيين فما كان منها إلا الإنتشار فلما أطلق المهدي العباسي المعتزلة عليهم فكرا وجدالا وحجة فردوا معظمهم عن غيهم .

    ---------------

    الفكر المظلم بحاجة لفيض من فكر منير ومستنير

    ---------------

    القنوات الطفيلية والبرامج المدفوعة وأدعياء الإعلام من الجراثيم التي تتاجر بمشاكل الناس وهمومهم وتستخدم لتصفية الحسابات وتضييع الحقوق معظم إن لم يكن كل ما يطرحون مغرض ومدفوع الأجر ونخاسة في أي شيء ما دمت بعيدا عن الجهات السيادية فالقناة مرحاض عمومي لمن يدفع تذكرة التبول على حد وصف أحد ملاكها ...

    لله در الفقراء والمظلومين وآهاتهم فالكل يتاجر بهم

     ---------------

    تجفيف منابع الفكر المتطرف تكون بفيض من الفكر المستنير فالفكر لا يجابه بالمنع ولا التسطيح والتطرف العلماني هو غذاء التطرف الديني

     ---------------

    أمس كنت أبحث خلف الكفر فوجدت معاني لطيفة خفية لم تغب عني فقط بل غابت عن من شكلوا الإطار الفكري والعقائدي عندي

    نعم للدين علومه وعلماؤه ولكن ليس للإيمان علم أو علماء

    ربما أسلم نفسي لعالم الطب أو بيتي لعالم الهندسة أما إيماني فلابد للوصول إليه ذاتيا ولا مانع من أن أسلك دروب العالمين والعارفين حتى أصل لدربي أنا

     --------------

     

    ليل طويل كافر بظلامه كفر النور والحب وطال كفرانه

     

     

     

     
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...هل يوجد إله ؟؟

       التعليقات (0)

     

    هل هناك إله ؟
    حاولت أن أتقمص شخصية الملحد لأبحث عن إنقاذ للبشرية مما هي فيه ولما كانت الإشكالات تتمحور حول غياب الإله أو عدم اليقين في وجوده  أو رفض الأديان والرسالات فكانت البداية مع الفرضية الأولى التي تنسف ما تلاها ، فلو لم يكن هناك إله فسيتم نسف الأديان تلقائيا .
    كان معظم إن لم يكن كل الملحدين أو اللادينيين أو اللا أدريين يقفون عند من خلق الكون ويريدون تجربة حقيقية تثبت لهم وجود الله أو رؤية عينية لله .
    حاولت أن أدخل تلك التجربة و فشلت أن أدخل تلك الدائرة ، فعندما كنت في منتصفها رأيت الله .!!!
    ربما بحكم الدراسة العلمية كنت أنا الإنسان أرى الله في نفسي بيولوجيا وفسيولوجيا وسيكلوجيا فضلا عن الكون ونظامه ، وإن إحتكمنا للعقل البشري وبالتأكيد فيه من هو فوقي ومن هو دوني في القدرة العقلية فقد توصل هذا العقل بسواده الأعظم لرؤية آثار الله وعدم إنكاره وربما رأى الله أهل البصائر والحظوة في أثاره رؤية يقينية تفوق الرؤية العينية التي ربما تزيغ أو تسحر ، فحاجة الإنسان لمن هو أقوى دائما حاضرة وطبيعة الحياة لا يمكن أن يستقيم لها معنى إلا بنهاية للرحلة يعقبها بداية ، وحاجة النظام الكوني لمن يقوم على أموره ضرورة ملحة وحقيقة منطقية وعلمية فالقمر الصناعي خلفه أشخاص ودول قائمة على أمره وهكذا كل شىء فكيف بالكواكب والأقمار والسماوات والخلائق ؟ 
    حاولت أن أتركه لأدخل دائرة اللاإله فما تركني هو .
     حاولت أن أخرج من سلطانه فعجزت ، هل هو عجز أم قيود الإيمان التي ولدت مكبلا وعشت مقيدا بها ؟؟؟
    من حقي أن أفكر وأسائل وأرفض وأقبل فوفقا للإيمان فعقلي مناط التكليف وسبيل الوصول إلى الإيمان ، وحتى مع نظرية الإنفجار الكبير الذي يعزى إليها تكون الكون يظل السؤال من أوجد الإنفجار ؟
    ومن أين النواة الأولى والمادة الأولى ومن يقوم على هذا النظام الذي ثبت بالعلم دقته ؟
    وهل لو أمكن بالتجربة وتمكن العقل الذي هو من المفترض أنه من صنع الله من إدراك الإله فهل يصلح ذلك المدرك والمحاط من صنعته  أن يكون إله ؟
    متى أحاطت الصنعة بالصانع ؟ 

    عجزي عن إدراك كنهه مع إدراكي الكامل لآثار وجوده هو إدراك لوجوده
    قضية الملاحدة الكبرى أنهم لم يقدموا طرح منطقي وعقلي بديل لوجود إله وعجز معبودهم وهو العقل عن تفسير الوجود وموجوداته وعن تفسير ذاته .
    فالمؤمن جوابه حاضر  من خلق السموات والأرض سيقول الله أم عند الملحد فلم أجد جوابا يناهض قناعة المؤمن 
    الإنسان يحب ويكره ويتألم دون أن نرى الحب ولا الكراهية ولا الألم.
    من حق العقل أن يسأل ويتفكر ويتدبر بل واجب عليه أن يتخذ من الشك المنهجي سبيل لبلوغ اليقين .
    أحاول أن أخوض التجربة ولكن حتى أكون صادقا مع نفسي ومع القارىء لا أستطيع الخروج من دائرة تلك القوة الخفية التي كلمات رأيت حسنا إنطلق اللسان مع القلب الله ، وكلما ضاقت السبل ومع البعد عن التدين وتعاليمه أجد نفسي تلقائيا أهتف يا الله 
    فيا أصدقائي الذين حار عقلهم دلوني على وصفة أخرج بها الله من قلبي وأخرج بها من سلطانه حتى ألحق بكم ؟
    إن كان الأثر يدل على المؤثر فنوعية الأثر وجودته ودقته وميزانه يدلون على طبيعة وقدرة وحكمة المؤثر ومع تعدد الأثار وتنوع صنعتها ودقة مسيرتها لابد من مؤثر يتصف بصفات طلاقة القدرة العليمة الحكيمة 
    إنه بداخلي يحيط بي ولا أدرك كنهه ، حاولت أن أخرج من دائرة الإيمان أنه موجود حتى أكون أكثر تحررا لكني رأيته حتى في شكي بحثا عن اليقين .