• د.عاطف عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..بعد صفر مريم أسف أنني أنجبتك .

       التعليقات (2)
    سألتني ابنتي تقدر تجيبلي حقي لو اتظلمت في الثانوية وبقيت زي مريم ؟
    طأطأت رأسي وكسرت عيني أمامها وشل لساني وكسر قلمي وسقطت في وحل أحباري وتمتمت بإنكسار لقد أخطأت يوم أن أنجبتك !!
    نعم أسف أنني أنجبتك في هذا الزمان الذي صرت عاجزا فيه أن أحمى أبسط حقوقك .
    بعيدا عن المرارة والعاطفة أكتب عن إبنتي مريم فالعقل والمنطق والإحساس يقولون إن مريم مظلومة وهذا لا يمنع وجود إحتمال ضعيف جدا وربما شبه مستحيل أن تكون أصابت مريم المتفوقة دائما حالة إستمرت طوال أيام الإمتحان وليس في مادة واحدة وأن الصفر هو صفر مريم .
    القضية ليست مريم وليس صفرها بل القضية أكبر بكثير ، هي قضية وطن لم يعد وطن وانعدمت الثقة في مؤسساته نتيجة تراكم فسادها وعدم شفافيتها .
    القضية هي السؤال الملح ما معنى كلمة وطن ؟
    وهل أصبح لنا في بلادنا العربية بقعة أرض يمكن تسميتها بوطن ؟
    قضية مريم وصفرها نذير شؤم على هذه البلاد فماذا بعد العجز وذله ومرارته ؟
    إن كانت حقا مريم صاحبة الصفر ولم يسرق تفوقها سيد من السادة أصحاب البلاد والمتحكمين في رقاب العباد فمن المسؤول عن حالة عدم الثقة والإحساس بالظلم والقهر التي تنتاب كثير منا ؟
    تضحكني وتبكيني مقولة أننا شعب متدين !!!
    ولست أدري أي دين هذا وأي متدينين ألئك وأي عمم بغيضة تلك ؟
    إن كان العجز عن حماية مستقبل أبنائنا هو عنوان المرحلة فأي مخرج وأي دواء لتلك الحالة ؟
    هل نقتل أبنائنا لنريحهم من الذل ونعلن الإمتناع عن الإنجاب لنخلي البلاد لمن يستحقونها ؟
    هل نطلب الهجرة والأبواب موصدة ولم يعد إلا البحر أو تغيير الدين أو الإلحاد حتى نجد وطن نحلم فيه لغد يبدو البؤس في عينيه ؟
    ليست قضيتي مريم ولكني وجدت فيها إبنتي وإبني ، وجدت فيها أهلي وناسي من طبقة العبيد وجدت فيها الأمل المفقود والحلم المصلوب والمستقبل المجهول والغد المريب واليوم الكئيب.
    ليست قضية مريم بل قضية وطن ودين أوشكت أن أكفر به
    ما فائدة الدين والدساتير والقوانين وما فائدة الوعظ والعبادات ؟
    لعن الله قوما ضاعت فيهم الحقوق  وعذرا يا مريم فكلنا أصفار
    وعذرا يا أولادي أني أنجبتكم وعذري عجز بقيوده أدماني .
    هل أجد وطنا في بلاد الأحرار يقبل أولادي ويحميهم ؟
    أما أنا فسأموت بعجزي وأدفن في تراب بلادي عسى أن يحن السادة علي بقبر يلملم رفاتي .

  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..الإعلام والإعلان والصحافة ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

    الإعلام والإعلان والصحافة 
    مصدر المعلومة والسلطة الرابعة ومن يمجدون ويرفعون ويغتالون ويخسفون 
    كم منهم إستفاد من وظيفته ؟
    كم منهم مارس الإبتزاز فإما مقابل التمجيد وإما الإغتيال المعنوي ؟
    كم منهم صاحب فكر أو رسالة وأو يصاب بتأريق الضمير لمضجعه ؟
    كيف يصل أصحاب المظلوميات أو إدعاء المظلوميات للإستفادة من سطوة الإعلام ؟
    كم شقة من شقق معدومي الدخل خصصت لصحفيين وكم عمرة وحج غير مبرور كرشوة من أموال طافحي الطين ؟
    كيف يتم صياغة العقول في بلادي وبكم ولصالح من ؟
    كم عرض إنتهك وحق ضاع وفساد تم شرعنته وطاهر تم تلويثه ومجرم تم تلميعه وما الثمن وأين الرقيب ؟
    تبا للحج ولمكة إن كان الطريق إليه أنات المعدومين 
    والحمد لله أنجانا من وحل معظم النخب والمتمجدين 
    وما أحلى الكأس من حر مالي ليذهب عن عقلي رجس التفكير في ظل توغل الحمير
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ... ففيها حاكم نصراني لايظلم عنده احد ابدا

       التعليقات (0)

    تصريحات أنجيلا ميركل الأخيرة وإحتضانها للاجئين السوريين تصيبني بحالة من الإرتباك وعشرات علامات الأستفهام عن الدين والمتدينين والحكومات والشعوب وعن العروبة وعن مظاهر الدين 
    وداخلي رائحة كراهية للمعممين من رجال الدين بالعموم .
    هل ميركل المسيحية -العلمانية - التي إحتضنت المسلمين المشردين خير أم المسلمين الذين قتلوهم وهجروهم ومنعوهم المأوى ؟؟؟
    وهل فعلا يكفي للجنة أن تشهد الشهادتين وأنت شيطان سلوكا ؟؟؟؟
    أعلم أن التساؤل سيغضب الكثيرين وربما أجد عندكم الجواب الشافي
    -----------------------------
    وكانت ” ميركل ” صرحت للصحفيين قائلة :

    ” غدا سنخبر أطفالنا أن اللاجئين السوريين هربوا من بلادهم إلى بلادنا ، وكانت “مكة بلاد المسلمين” أقرب اليهم .. “
    ” غدا سنخبر أطفالنا أن رحلة اللاجئين السوريين إلي بلادنا ، كانت كهجرة المسلمين الى الحبشه ، ففيها حاكم نصراني لايظلم عنده احد ابدا ..”
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ....إن غابت صاروا عجول..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

     


    أطلقوا صراح العقول وحطموا كل القيود فما ميز البشر سوى العقول إن غابت صاروا عجول
     -----------------
    مريم العذراء سيدة لكنها ليست ككل النساء معاذة وذريتها من الشيطان ونور حملت نور وذكرها خالد عبر السنين وستظل مضرب المثل في الطهر والعبودية وستظل سيرتها العطرة ملك لنا جميعا ولكل الطيبين
     -----------------
    الأحزاب السياسية في بلادنا أفسدت على الناس دنياهم
    أما الأحزاب الدينية فأفسدت على الناس الدين والدنيا
     -----------------
    الماء يغلي والنار تستعر والبخار مكتوم والقدرة تكاد تنفجر
    خفض من شدة النار وهيء للبخار مخرج وإعزل حملة المباخر وإلا ستشوى الوجوه .
     -----------------
    سيظل الناس مختلفين حتى يفصل الله بينهم ، القضية كيف تقيم الحجة وتبرز ما تظنه حق ومن ثم تحترم الآخر قبل منك أم رفض وتقبله على أرضية العيش المشترك
     -----------------
    على فوهة البركان ننتظر وباطن البركان يغلي ومازالت الخمور تسكر العقول وننتظر فوران البركان كأنها زمزم ستتدفق
     -----------------
    البعض
    يحرم مصافحة النساء ويعشق مصافحة جيوب الفقراء
    يستهجن الخمور وكل كلامه من مسكرات العقول
    -----------------
    أهفو لعناق كأس من نبيذ أفيق من أثره من خمر الكلم وفكر سفيه أتعب العقل وأسقمه
    -----------------
    المواطنون الذين يظهرون ليعرضوا مشاكلهم ومظلومياتهم في الإعلام ، كيف يصلون للشاشة وهل الكاميرات متاحة للجميع وهل طريق الوصول وساطة أم أموال أم يتم البحث عن الأحق بتجرد ؟؟؟؟؟
     ----------------
    كم قناة عربية للعلوم وللثقافة وللتاريخ ؟؟؟
    كم صحيفة وموقع تهتم بذات الموضوع ؟؟
    وكم قناة وصحيفة وموقع للهلس والنقل والتكرار ؟؟
     
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..ذكرى إنسان …من أريام أفكاري

       التعليقات (0)
     
     
     
    فتحت صنبور الحب ونسيت إغلاقه 
    فأصبحت أعانى الجفاف ، وبحثت عن ماء يروينى فلم أعثر على طيف إنسان ، وكاد الجفاف يقتلنى وكدت أكون ضحية النسيان 
    أخذ الضياع يأكلنى بنهم وإشتياق ، تناقصت تدريجيا حتى صرت بعد الحقيقة كالسراب وتحولت من إنسان إلى ذكرى إنسان .
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..على فوهة البركان

       التعليقات (0)

     


     

    أطلقوا صراح العقول وحطموا كل القيود فما ميز البشر سوى العقول إن غابت صاروا عجول .
    على فوهة البركان ننتظر وباطن البركان يغلي ومازالت الخمور تسكر العقول وننتظر فوران البركان كأنه زمزم ستتدفق بالخير والحب الوفير  .
    أشم رائحة ربيع أو خريف عربي جديد ربما يريح الجسد العليل من الأنين ويقضى على ما تبقى من أشلائه المتناثرة وظروفنا الداخلية والخارجية لم تعد تتحمل المزيد لأن الموجة القادمة حارقة ، وحل تلك المعضلة ليس بيد الشعوب المقهورة والمنهوبة والتي أكلت الجوع وشربت العطش وصار باطن أقدامها نعال ، وأصبحت السماء لها هي الغطاء فأصبح إنفجارها قدر محتوم ، عندما تساوت الحياة مع الموت بل ربما أصبح الموت أرجى بكثير ، ولكن الأمل في أن يفيق الحكام والساسة وولاة الأمور وكهنة الأديان ورجال المال والأعمال الذين لا تشبع بطونهم كأنهم يشربون الملح .
    إنفجر أهل العراق في وجه عمم رجال الدين الذين ركعوهم لعقود باسم الله والدين والمذهب ولكن الفقر والمرض والجوع والنهب واللصوصية جعلت الناس يكسرون صنم الكهنة ويثورون ، وفي بيروت بلد الجمال وباريس العرب سابقا ، لم تخرج رائحة الزبالة النتنة بل فاحت رائحة الساسة العفنة وتجار الحروب والمرتزقة وأصبحت لبنان على صفيح ساخن ونيران سوريا تحيط بها من كل جانب .
    في مصر المحروسة والعماد والعمود الباقي من خيمة العرب سنحت أكثر من فرصة لتخطي عنق الزجاجة وإقامة ما يسمي مصر الحديثة ، دولة مدنية يتمتع مواطنوها بالسلم الإجتماعي والعدالة الإجتماعية ، وتحجيم الفساد والفاسدين منذ سقوط حسني مبارك وحالة اللحمة بين الجيش والشعب والتي كانت من الممكن أن تقود البلاد لبر الأمان .
    ولكن أبى من ملك الأمر أن يدخل التاريخ وأصبحت أشم رائحة الغليان في الشارع المأزوم الذي إرتفعت معناوياته عقب سقوط إمبراطورية مبارك عز ورفاقه ، ثم أحبط ، ثم جرب أدعياء الدين ثم أحبط ، وخرج 30يونيو رفضا للإخوان فعاد بهم وزير العدل للعهد الذي كان .
    شارع فيه الأقباط يرون أنهم ضحية توازنات أنظمة الحكم  المتعاقبة ، ويرى الإسلاميون أنهم مضطهدون ويرى فيه عامة المصريون الغلاء الفاحش بجوار الثراء الفاحش للأقلية وللمرتشيين واللصوص ، ومازالت العدالة الإجتماعية بعد موجتين ثوريتين أبعد ما تكون .
    ورئيس وزراء لا ينام ويعمل عمل دؤوب إلا أنه عمل رئيس حي أو مدير مسؤول وعن العمل السياسي ورسم الإستراتيجيات غائب عديم الحضور .
    وإعلام عاهر يبث أردأ أنواع الخمور وبتغييب العقول مشغول والمصيبة أن يصبح مصدر معلومة لولاة الأمور .
    ورجال الأعمال على كل الحبال يرقصون ومن دماء المواطن لا يشبعون وبطونهم بحور وللبعد الإجتماعي والوطني كارهون .
    إن نظام الحكم الرشيد هو من يقود الثورة ويسيطر عليها في شكل موجات هادئة متتالية ، فيتجنب الإنفجار الناتج عن الكبت والجوع وغياب الأمل .
    سادتنا الرؤساء والزعماء قودوا ثورات بلادكم وإعلموا أن العدالة الإجتماعية لم تعد مطلب ترفيهي بل أصبحت مسألة موت أو حياة 
    قودوا ثورات بلادكم وإستقووا بشعوبكم لمحاربة الفساد والفاسدين ولمحاربة أطماع الخارج وخونة الداخل .
    قودوا شعوبكم وأسسوا لسلم إجتماعي ومواطنة حقيقية وإستعيدوا ثقة الشعوب بالمواقف لا بالكلمات ،  فلا أمل لمجابهة التحديات الداخلية والخارجية إلا بوحدة الحكومات مع الشعوب ، فالجسد منهك والعدو متربص ولم نعد نحتمل ثورات أو فورات 
    وسأختم بكلمات خالدة لأمير الشعراء في حب وطني .


    وطني لو شغلت بالخلد عنه *** نازعتني إليه في الخلد نفسي
    وهفا بالفؤاد في سلسبيلٍ *** ظمأٌ للسواد من (عين شمس)

    شهد الله، لم يغب عن جفوني *** شخصه ساعةً ولم يخلُ حسي
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...الإسلام السياسي من ولاية الفقيه والمرشد للدواعش ، الأزمة والمخرج من منظور مرجع شيعي

       التعليقات (2)

     

    في البداية أحذر دائما من تحول الأشخاص مهما بلغت قيمتهم إلى أصنام ، بل علينا التركيز أكثر على المنهج والمواقف وطلب الحقيقة .
    إستضاف الإعلامي د.إسماعيل الجنابي بالأمس على شاشة قناة التغيير سماحة المرجع السيد محمود الصرخي الحسني وكان الزميل العزيز متألقا في طرح أسئلته وبصمة صوته المميزة وإدارته للحوار وكان الضيف كعادته مميزا ومتميزا وربما أكون من أوائل من نادوا بصرخة الصرخي العروبية على الشاشة وربما كان سلوكي لهذا المنهج أخر عهدي بها !!
     لكنني توقفت مع هذا الحوار متأملا عدة أمور أهمها هذا المنهج المميز والرسالة الواضحة المعالم والرؤية المستنيرة لمهندس طلب العلم الشرعي بعد تفتح مداركه بالعلم التطبيقي ومع سطوة رجال الدين وخاصة المراجع الشيعية لدى مقلديهم إلا أن الرجل كسر القاعدة فرفض أموال الفقراء لتشبع البطون وعاش مع الناس وتكلم بصوتهم ولعب وزرع وشرب معهم فدمر الكهنوتية الغريبة عن الإسلام المحمدي .
    وقفت عند طرحه للدليل العلمي الشرعي ولرفضه للإحتلالين الأمريكي والإيراني ورفضه للقتل وسفك الدماء والإنتصار لمظلومية المظلوم مهما كان عرقه أو مذهبه ، ورفع راية نبينا يوحدنا ويعصم دماؤنا ، ورفض الميليشيات ورفض حل الجيش والشرطة وتجريم وتحريم الطائفية وتقسيم العراق ورفض تدخل المؤسسة الدينية في الإنتخابات ورفض فتاوى القتل والتكفير ، وربما كان هو الصوت العالي الذي نادى بتسليح القبائل السنية للدفاع عن أرضها وعرضها ، ورفض الحلم الإمبراطوري الإيراني والتشيع الصفوي السباب واللعان ، والذي يعتمد على الخرافات والمكذوبات وفيه الإنتقاص من آل البيت عليهم السلام بالمكذوب عليهم ، وكان موقفه واضح من الصحابة وأمهات المؤمنين رضوان الله عليهم أجمعين .
    هذه هي مجمل مواقف رجل منا وجدت نفسي أسيرا لتلك المواقف فما وجدته غير داعية حب وإنسانية وعروبة وحقن للدماء وتعايش فكتبت سابقا

    http://dratef11022011.blogspot.com/2014/12/blog-post_13.html


    ربما أهم ما في اللقاء الجرأة في الطرح والثبات في الفضح لكل متآمر ، ولكن النقطة الأهم من وجهة نظري هي قضية الإسلام السياسي أو ولاية الفقيه أو المرشد
    لأن تلك المعضلة هي معضلة القرن الأخير وسبب المآسي التي تعيشها الأمة في هذه المرحلة ولذا سحبت مواقف ورؤية الصرخي من ضيق قطرية العراق لرحابة الأمة التي تعاني نفس المشاكل مع إختلاف المسميات ولكن الجرح واحد والحل واحد .
    فما بين عداء للدين ربما بسبب رجال الدين و تطرف علماني أدى بدوره لتطرف ديني ، وما بين أحلام سياسية وطموحات سلطاوية وجدت من الدين ورجالاته سبيل الوصول نعيش حالة من التيه والضياع وسفك الدماء وتدمير الأوطان .
    ومن ظلم الأنظمة وفسادها ونهب خيرات الشعوب ونشر الجهل تم دعشنة الدواعش وخلق التربة الخصبة لها ودفع البعض قل أم كثر للدعشنة أو حتى للتعاطف معها .
    فتحول ولاية الفقيه من ولاية دينية إلى سياسية أربك المشهد وأسال الدماء ونشر الكراهية ، ويأتي إستعباد العوام وتركعيهم بسطوة الدين وإستخدامهم وقود لحرب تدمير ذاتي لهذه الأمة المنكوبة ليحقق المخطط الصهيوني بعمالة أو جهالة .
    ما بين الحاكمية والشريعة وحكم الله وتلك المصطلحات البراقة التي تجعل قلب كل مسلم يهفو إليها وإستخدام الظلم والفساد والتخلف والجهل فخ كبير أوقعنا فيه حكام العقود الأخيرة وأنظمة حكمهم المفسدة .
    إن أخطاء وخطايا الإسلام السياسي السني والشيعي على السواء دمرت الأمة ونشرت فيها الكراهية والتكفير وإستعبدت وإستعمرت الشعوب التي مازلت تهوي للهاوية .
    عندما يخرج مرجع شيعي له مقلديه وله محبيه وهو مستفيد من الكهنوت الديني والإسلام السياسي لو أراد ، عندما يخرج ليهدم هذا الكهنوت ويصرح أن المشكلة ليست في النص الديني بل في قصور من يتصدى للتطبيق وفي عدم جاهزية المجتمع ويطالب بحكم مدني عادل منصف لا يخالف الخط العام للدين والأخلاق والعرف فهنا المخرج وهنا الحل .
    ومن قبله حاورت المرجع العلامة السيد علي الأمين وأتذكر مقولته بأن ولاية فقيه إيران تخص الشعب الإيراني ولا ولاية له على عموم الشيعة كما أنه لا ولاية لمرشد الإخوان على عموم السنة بل ولايته على جماعته ودعى سماحته لولاية الأوطان ولعلو الدين فوق المذهب وإعلاء قيمة الإنسان بشكل عام ، وما بين المرشدين السني والشيعي تتلخص الأزمة .
    قلت سابقا أننا بحاجة لتجديد وتحديد هويتنا وأن نصل لقومية إنسانية تتجاوز خطايا التجربة السابقة وتحترم الدولة الوطنية كواقع و كلبنة للبناء وتتصالح مع الخط العام للدين وتفتح ذراعيها لكل المكونات العرقية والطائفية والعقائدية وبحاجة لسلم مجتمعي حقيقي ومواطنة حقيقة بين الحاكم والمحكوم وبين شتى أطياف النسيج المجتمعي ، فالعدل والعدالة الإجتماعية والمواطنة ومحاربة الفساد والمفسدين كفيل بدحر الفكر التكفيري والداعشي .
    لماذا يتم تغييب هذا الطرح وهذا الخطاب عن الساحة السياسية والإعلامية لصالح دعاة الطائفية والتكفير والكراهية والتقسيم  بغض النظر عن شخوص من يتبنون هذا الطرح ؟
    لماذا نبحث بشغف عن من يشذ من الإعلاميين والمفكرين الذين يتبنون هذا الطرح مع خفوت أصواتهم وسط نعيق البوم ؟
    ربما وضحها الصرخي وقال نبحث عن قلوب الشرفاء فنسكنها لأنه من المحال على تجار الدين وكهنته وعلى لصوص الشعوب وناهبي خيراتها وعلى عملاء الدول الأجبنية قبول هذا الطرح أو من يطرحه .
    لست من ألئك الذين يشبهون الساسة أو رجال الدين بالأنبياء أو السابقين من المهاجرين والأنصار ولكني أرى في هذا الرجل تلمس حزم الفاروق رضي الله عنه ودعوة إصلاح الحسن و الحسين عليهما وعلى جدهما الصلاة و السلام في مواقفه وكلماته مع أنني أختلف معه مذهبا وهناك نقاط يصعب الإلتقاء فيها إلا بظهور حق خفي ، ويبقى السؤال الحائر هو ما مصير دعوات كهذه وهل مكتوب على هذه الأمة نفس النهايات لكل من يرفع دعوات الإصلاح ؟
    أم آن الآوان لننفض الغبار ونعلي من قيمة العدال ونطبق العدالة ونعود لنبع الوحي الصافي لنصلح فساد الأرض ؟؟
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...قبلة مني على جبين كل إنسان..من أريام أفكاري

       التعليقات (6)

    كل صاحب قلم وحرف وفكر ينتظر لحظة تكريمه واليوم كان تكريمي ، تكريمي لم يكن بشهادة تقدير ولا بدرع في صالون بل بانتصار خطي الفكري بانتصاره للحق .

    إستمعت اليوم لحوار السيد الصرخي الحسني بشغف على قناة التغيير

    لم أحزن لكونه شيعيا ولم أحزن لأنني سنيا بل فرحت كوننا مسلمين وعرب إنسانيين .

    إذا أردتم وصفة ناجعة لعلاج داعش والإرهاب والتطرف فخذوها من هذا الرجل

    إلي إخوتي الصرخيين ضعوا قبلة مني على جبين مرجعكم الذي كسر صنم العمم والمعممين وعلي جبين كل إنسان عراقي حر المسيحي قبل المسلم والشيعي قبل السني .

    نبينا يوحدنا ويعصم دماؤنا .

     -----------------------

    قضية يحيى بلبع

    يحيى بلبع جراح قلب شهير وفق المتداول تم تفتيشه بالمطار وعثر على أدوات طبية وصمامات للقلب بملايين الجنيهات وقدرت الجمارك غرامة 400الف جنيه ورفض بلبع الدفع وبفحص المضبوطات تبين أنها مستعملة !!

    إدعى بلبع أنه إستوردها مستعملة لتدريب الأطباء لصالح القصر العيني وهذا ما أيده وزير صحتنا !!

    هل يقوم الأساتذة بالإستيراد لصالح المستشفيات ؟

    وهل يتبرع بلبع بتلك المبالغ لتلاميذه ؟

    ولماذا حاول بلبع التهرب من الجمارك ؟

    أسئلة مشروعة وعلى جهات التحقيق الإجابة عليها وإن ثبتت إدانة بلبع فيجب أن يرافقه وزير الصحة إلى طرة .

     ----------------

    عم سعيد طرابيك كنا نعرف شكله من غير إسمه وأخيرا حقق الشهرة ولهف البطة

    وعم توفيق مسجون في نفقة وخلافه والدنيا مقلوبة على سعد زغلول المحروسة

    والمخترعين الأطفال ظهروا فجأة باختراعات تموخل العقل ولا عجب فكله جايز في جمهورية البط

     ------------------

    الأمل الوحيد في وزارة التربية والتعليم هو إسم معالي الوزير

    محب

    اللهم حبب فينا خلقك

    ------------------


    وجنة قصدتها سعيا فترصدتني جنة أشرار وما وجدت غير محمد جنة من هاوية في النار أصلاها


  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...في بلادي فقط يتحدثون ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

     


    #أريام_أفكاري
    في بلادي فقط يتحدثون 
    في بلادي يعدون بالفضاء وأرض وطني فضاء 
    ينتظرون عام يوسف ليغاث فيه الناس بلا يوسف 
    يتكلمون عن الفساد والطهر في بلادي جريمة 
    يحلمون بالتنمية والإنسان يواصل الإنحدار 
    في بلادي الهوية تائهة والتعليم جهالة والعمل بطالة 
    ونعجز عن حل معضلة الزبالة والمبشرون يبشرون 
    وحملة المباخر يهللون وعيون الوطن جفت منها الدموع 
    فإلى أين نحن ذاهبون ؟؟؟
  • 
  • صلاة الفجر بحضور القط المصلي

       التعليقات (0)

     

     
    د. عاطف عبدالعزيز عتمان 

    صلاة الفجر بحضور القط المصلي 
    قرية كفر حجازي بمركز المحلة الكبرى بمحافظة الغربية على موعد مع أحد الخوارق 
    شهود عيان يؤكدون فشل كل المحاولات لإخراج القط الملقب بالقط المؤمن من المسجد .
    احتل القط المؤمن صدارة الاخبار بالمواقع الاليكترونية وصفحات التواصل الاجتماعى فيس بوك بسبب اصراره على حضور الصلاة  بالمسجد حيث ﺍﺻﺒﺢ ﻻ ﺣﺪﻳﺚ ﻻﻫﺎﻟﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﺤﻠﻪ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﺍﻻ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﻂ ﺍﻟﺬﻯ
    ﻳﺪﺍﻭﻡ ﻋﻠﻰ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﻔﺠﺮ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﺑﺼﻼﺓ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋة ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺼﻠﻴﻴﻦ ﺑﻤﺴﺠﺪ
    ﺑﻘﺮﻳﻪ ﻛﻔﺮ ﺣﺠﺎﺯﻯ
    ﻭﻗﺪ ﺍﻛﺪ ﺷﻬﻮﺩ ﺍﻟﻌﻴﺎﻥ ﺑﺎﻥ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺤﺎﻭﻻﺕ ﺍﻟﺘﻰ ﺑﺬﻟﺖ ﻻﺧﺮﺍﺝ ﺍﻟﻘﻂ
    ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﻗﺪ ﺑﺎﺀﺕ ﺑﺎﻟﻔﺸﻞ ﻭﻟﺬﺍ ﻓﻘﺪ ﺗﺮﻛﻮﺍ ﺍﻟﻘﻂ ﻳﻘﻒ
    ﻓﻰ ﺻﻔﻮﻑ ﺍﻟﻤﺼﻠﻴﻴﻦ
    من الجدير بالذكر وحسب ما تم تناقله فان القط المصلي ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻣﺴؤوﻝ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﻟﺤﻴﻦ ﻓﺘﺢ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻟﻘﻴﺎﻡ ﺻﻼة ﺍﻟﻔﺠﺮ ﻓﻴﻨﺪﻓﻊ ﺍﻟﻰ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﻭﻳﻌﺘﻠﻰ ﺧﺸﺒة ﺩﻓﻦ ﺍﻟﻤﻮﺗﻰﻭﻳﺮﻛﺰ ﻧﻈﺮﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﺍلآﻳﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮآﻧﻴﻪ ﻭﺍﻟﻠﻮﺣﺎﺕ  ﺍﻟﻤﻌﻠﻘة
    ﺑﺤﻮﺍﺋﻂ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ إلى  ﺣﻴﻦ ﻗﻴﺎﻡ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻓﻴﻨﻄﻠﻖ ﻟﻠﺼﻔﻮﻑ ﻟﻤﺸﺎﺭﻛة
    ﺍﻟﻤﺼﻠﻴﻦ ﻓﻰ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﻔﺠﺮ