• د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..بالحزم والعدل لا البطش والصراخ

       التعليقات (0)
    في ساعة الإفطار والطرق مزدحمة بالعائدين إلى المنازل يستهدف الإرهاب الأسود قسم ثاني أكتوبر بسيارة مفخخة في مساء يوم تشييع جثمان النائب العام ، لم تعد هناك أية حرمة لزمان ولا لمكان ولا لأشخاص ، وحتى نجابه تلك الظاهرة الخطيرة لابد من تشخيص الداء بدقة ومن ثم تحديد العلاج .
    الهدف الرئيسي للإرهاب والعنف هو هدم الدولة المصرية وتفكيكها والتمدد فيها ومن ثم السيطرة عليها وتنفيذ المخطط والوصول للحكم .
    وقوة تلك الجماعات مستمدة من عدة محاور فهم مع العنف المسلح يسعون لسقوط الدولة إقتصاديا فيثور الناس ويركبون هم الموجة بقوة السلاح والتنظيم ، ويجعلون من الفساد والمحسوبية وتصدر رموز ثار عليها الناس وقودا يستميلون به الناس .
    لابد أن نعترف بوجود حاضنة إجتماعية لتلك الجماعات قلت أو كثرت ونعمل على تجفيف تلك الحاضنة بإزالة أسباب التعاطف بالتوعية الدينية الحقيقة وليست تلك الحالات والندوات العبثية ، نريد علماء متجردين أصحاب كلمة حق ولديهم قبول ومصداقية حتى لو عارضوا النظام في بعض الأمور ماداموا يحرمون الدم الحرام ويدعون للحفاظ على الدولة ، فلابد من الإستفادة من علمهم ومن مصداقيتهم لدى قطاع من الناس وخاصة الشباب الذين ربما تأخذهم الحمية بالباطل  .
    الدور الآخر على الأثرياء ورجال الأعمال ودورهم الإجتماعي في هذه المرحلة لن أقول لله ولا للوطن بل لأنفسهم ومصالحهم وحفظ أموالهم .
    الدور الأهم للدولة وهو الحزم والقوة في تطبيق القانون والإستنفار الأمني لكن الذكاء والحكمة في الحزم دون البطش ، لأن البطش وحدوث مظلوميات وتجاوزات سيكون أكبر هدية لتلك الجماعات 
    أما حالة الصراخ الإعلامي من أراجوزات فقدوا كل مصداقية فلن يؤدي إلى شيء ، المطلوب إعلام رشيد يدعم الدولة برشده ويسعي لصياغة رأي عام متماسك قوى داعم للدولة ويقود لتماسك مجتمعي مبني على التوعية الحقيقية وليس التخويف ، التوعية بخطورة إنهيار الدولة وبوحدة مصير كل الفرقاء الفكريين والسياسيين ودعم لحمة النسيج الوطني بكل مكوناته ضد هذا الخطر الذي لن يثتثني أحدا .
    بالحزم والعدل لا البطش والصراخ تجابه تلك التنظيمات الإجرامية ويتم تحجيم خطرها .
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..عندما نظرت للإسلام ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)
     
    عندما نظرت للإسلام وجدت تنزيها وتعظيما للذات الإلهية حيث كمال الجمال وجمال الكمال
    وجدت تشريفا للسيدة مريم العذراء بسورة باسمها ووصفها بأكرم الصفات وبيان خيريتها وجعلها مضرب مثل في الإيمان وهو مالم يكن لغيرها
    وجدت تعظيما وتشريفا لكل الأنبياء وذكرا للكليم وللمسيح بصورة كبيرة جدا فالقرآن فاقت غيرهما
    وجدت ملة إبراهيم حنيفا وهو جد الأنبياء وجد العرب وبني إسرائيل على حد سواء
    وجدت مدحا للقلوب المؤمنة من كل الأمم وذما للكفر وحرب الرسل من كل الأمم
    وجدت وحيا إلاهيا قطعيا بأسماء المنافقين ولم تعلق لهم المشانق
    وجدت مسجد ضرار لم يتم تفجيره
    وجدت قساوسة يصلون صلاتهم في مسجد النبي مع أنه جاء       
    رافضا ومصوبا لإعتقادهم
    ! ولم أتخيل الموقف فبعض المسلمين تصيبه أرتكاريا إن شاهد صليبا
    وجدت عهد تعايش مع اليهود لم ينتهي حتى خانوا
    وجدت ألفة بين العرب وتخلى عن أمراضهم وعصبياتهم فصاروا أمة حضارية بعدما كانوا بدوا
    وجدت عتابا للنبي
    وجدت الإيمان بكل الكتب والرسل دون تفريق بينهم شرط للإيمان

    اللهم صلي على محمد وإخوانه من المسيح والكليم حتى آدم وعلى 
    آله وصحبه ومن سار على نهجه ليوم الدين
    --------------------
    إن بحار الصوفية الحقيقية بعيدا عن الإنحراف هي لذة اللذة ومعرفة الحقيقة وحقيقة المعرفة وعلاج للتشنج الفكري والجفاف السلفي
    --------------------
    ليس من الضروري كي تنتقد ما تراه سلبيا أن تسب أو تلعن أو تسفه فكل ذلك يدل على ضعف الحجة وضحالة الفكر فضلا عن سوء الخلق ..
     
     
    إهتم بتوضيح صورتك وبقوة منطقك وقمة النجاح أن يتقبل خصمك بعض أو كل من كلامك فيغير سلبية فتسعد بحصاد نقدك ..
    ---------------------
    أسوأ مافي أحداث الساعة هو التناول الإعلامي من منقادين من المفترض أن يقودون !!!
    والجماعة ترتبك ما بين إدانة البعض مع أنهم أفتوا بالقتل ووقعوا على ما يسمى نداء الكنانة وشماتة البعض الآخر علانية والتوعد بالمزيد والقطاع الآخر المتهم للنظام بتنفيز العملية مما أفقد تلك الفرضيات موضوعيتها .
     
    ليس بالإنتقام ولا بث العداء تستقيم الأمور بل بالعدل والعدالة 
    والقصاص العادل وسيادة القانون
    --------------------
    دائما ما توصف الغريزة الجنسية عند البشر بالغريزة الحيوانية فبحثت عند الحيوانات عن المثلية 
     
    الجنسية فلم أجد!!!!
    ----------------------
    طبيعة البشر الإستهزاء بما لا يمكنهم إدراكه ..
     
    فإهتم برسم معالم الصورة بدقة وصب تركيزك على إيضاح رسالتك ولا تهتم بعدها بمن سخر أو من صفق
    -----------------------
    هكذا أود أن أموت في العشق الذي أكنه لك. كقطع سحب تذوب في ضوء الشمس.
     
    الحب ماء الحياة
    مولانا جلال الدين الرومي 
  • 
  • (وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون) الحلقة الأخيرة من الحوار مع سماحة العلامة السيد علي الأمين حاوره د.عاطف عتمان

       التعليقات (0)

    ضيف الحوار كتب كتابا بعنوان

     السنة والشيعة أمة واحدة ، دين واحد وإجتهادات متعددة
     وأوضح بأن علاقات المذاهب والأديان لا يجوز أن تكون على حساب الأوطان ، وصرح بأن المتهاون بوطنه متهاون بدينه حتماً 
     وصرح بأن العلاقة مع الآخر تكون من خلال منظومة القيم و المبادئ الانسانية ،التي تجعل الناس سواسية لا تفرق بينهم أعراق و ألوان و لا تمنحهم الامتيازات أنساب و أديان.
     وقال أيضا لن تحمينا مذاهبنا ولا طوائفنا ولا أحزابنا ولا جماعاتنا، بل الإنصهار الوطني والدولة العادلة .
     إنه صوت للإعتدال وداعي للحوار والتعايش ولد في بلدة قلاوية اللبنانية عام 1951م
     ضيفنا أديب وشاعر ومدرس لأصول الفقه ومفتي ومجتهد وصاحب مؤلفات عديدة منها الأحزاب الدينية الشيعية بين شهوة السلطة ورسالية الأئمة وزبدة التفكير في رفض السب والتكفير .
     درس في النجف وهو مرجع ديني مسلم شيعي صاحب إجتهاد وآراء جرئية ، رفض قتال حركة أمل باسم الدين من قبل حزب الله
     له كثير من الفتاوى والمواقف والإجتهادات التي جعلته عرضة لمخالب المتطرفين .
     نتيجة مواقفه، تعرّض لتهديدات وهجوم مسلّح في شهر أيار من العام 2008 على بيته ومقره في مدينة صور مما أدى إلى تهجيره من الجنوب اللبناني وإقامته في بيروت منذ ذلك الحين وحتى الوقت الراهن.
     تعرض لسهام التطرف وطل بفكر مستنير عبر فضائية المستقلة وحوار صريح بعد التراويح فكان فكرا منيرا مستنيرا .
     ضيف الحوار سماحة السيد العلامة المجتهد علي بن محمد بن علي تقي بن محمد الأمين
    الحلقة الأخيرة 
    أجرى الحوار الكاتب الصحفي د.عاطف عبدالعزيز عتمان

    إستبدال الصراع العربي الإسرائيلي لصراع سني شيعي وبوادر الحرب المذهبية الشاملة ، من يؤجج تلك الحرب ومن المستفيد ؟

     لقد ذكرنا مراراً إن السبب الرئيسي في ظهور الطائفية العنيفة في مجتمعاتنا يعود إلى الصراع على السلطة والنفوذ بين الأحزاب الدينية و الجماعات السياسية في الداخل وبين دول اقليمية على مستوى الخارج، وقد زاد من حدّة الخلاف وشدّته غياب العلاقات الطبيعية بين الدول العربية والإسلامية في المنطقة خصوصاً بعد أحداث العراق. وقد يحاول بعضهم إعطاء العناوين الطائفية والمذهبية للصراع ليحصل على الإصطفاف الطائفي وراء مشروعه السياسي وطموحاته لتحقيقه.  والمسلمون السنة و الشيعة عاشوا إخوانا في مجتمعاتهم وأوطانهم قروناً عديدة وسيبقون كذلك إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها وقد كانوا يختلفون في قضايا تاريخية ودينية تبعاً لاختلاف الإجتهادات ولم يؤثر ذلك على حياتهم الطبيعية لأنه لم يكن هناك صراع على السلطة و الحكم وكانت تجمعهم القضايا المركزيّة في الدّفاع عن الأمة الإسلامية ودورها الريادي في العالم وقضاياهم الوطنية المشتركة، وقد يرى بعض صنّاع السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط ان الصراع السني الشيعي يشغل دول المنطقة وشعوبها بأنفسهم، ويستنزف قدراتهم ويصرفهم عن بناء دولهم بشكل قوي يخيف حليفتها الأساسية اسرائيل، ويجعل من أمريكا موضع حاجة لمختلف الأطراف، وهذا ما يفسّر عدم دعم قوى الاعتدال في المنطقة، ولكن ما نراه ان هذه السياسة خاطئة لأنها ستزيد من عداء شعوب المنطقة لأمريكا، ولن تكون أمريكا ومصالحها بمعزل عن آثار هذا الصراع الذي لن يقتصر على المنطقة وحدها، وهو ما سيزيد من انتشار ثقافة الكراهية التي لم يعد بالامكان منع وصولها الى مناطق أخرى من العالم في ظلّ وسائل التواصل الحديثة، وهذا ما سوف يساهم في تغذية الارهاب عالميّاً وهو ما يعود بالضرر على كل الدول والشعوب.

     وباختصار إن السنّة والشيعة تجمعهم الأمّة الواحدة والدين الواحد ولا يستفيد من عدائهم غير أعدائهم.


    الآخر سواء كان عقائديا أو مذهبيا ، الإنسان بمعنى أشمل ..أين يقع الآخر في فكر سماحتكم ؟
    كيف نتعايش مع الآخر ونقبله دون تفريط في ثوابتنا ؟
    كيف نحقق خلافة الله في أرضه ونعطي رحم حواء صلته ؟

    إن الناظر في حياة الأمم والشعوب والمجتمعات يدرك ان الاختلاف حقيقة قائمة في لغاتها وعاداتها وتقاليدها وفي اشكالها وألوانها وهذا الاختلاف هنا بمعنى المغاير الشامل للافراد ايضاً حيث ان لكل فرد وجوداً خاصاً به يمتاز به عن غيره وهذه الوجودات المتعددة هي التي يعبر عنها في اللغة بـ(انا وانت وهو وهي وهم وهن) وغير ذلك من الالفاظ التي وضعت في اللغة للدلالة على هذه الوجودات المتعددة والتي يختلف بعضها عن البعض الآخر وكل واحد منها يشكل معنى جزئياً حقيقياً كما يقول علماء المنطق في تعريفه بأنه (المعنى الجزئي الذي يمتنع انطباقه على اكثر من فرد).


    وقد عبّر القرآن الكريم عن هذا الاختلاف بمعنى التعدد والتغاير بأنه من آيات الله سبحانه وتعالى 
    (ومن آياته خلق السماوات والارض واختلاف ألسنتكم وألوانكم ان في ذلك لآيات للعالمين) الروم: 32.

    ومن خلال ما تقدم يتبين لنا ان هذا الاختلاف بالمعنى المتقدم هو سنّة من سنن الخلق والتكوين فهو بمعنى الاختلاف عن الآخر وهو لا يعني بالضرورة الخلاف والاختلاف مع الآخر فقد تجتمع الافراد والجماعات على قواسم مشتركة وعلى قواعد عامة في قضايا الفكر والسلوك والنظام العام رغم وجود الاختلافات الكثيرة بينهم في عالم الآراء والأفكار والارادات والمعتقدات حيث لا وجود للاستنساخ في عالم العقل الانساني وما ينتج عن إعماله في حقول العلم والمعرفة.

    وفي القرآن الكريم ايضاً اشارة جلية الى حقيقة الاختلاف الفكري بين بني البشر كما جاء في قوله تعالى:
     (ولو شاء ربك لآمن من في الارض كلهم جميعاً أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين) يونس: 99.

    وقوله تعالى :
     (ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين الا مَن رحِم ربك ولذلك خلقهم..) هود: 118.

    وقوله تعالى:
     (لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجاً ولو شاء الله لجعلكم امة واحدة ولكن ليبلوكم في ما أتاكم فاستبقوا الخيرات الى الله مرجعكم جميعاً فننبئكم بما كنتم فيه تختلفون) المائدة: 48.فون

    والمستفاد من هذه النماذج من الآيات المباركات ان الاختلاف في الآراء والمعتقدات هو حقيقة قائمة ايضاً وباقية الى يوم القيامة ولكن الحياة الدنيا هي المجال لاستباق الخيرات والتنافس عليها رغم تعدد آرائنا واختلاف افكارنا ومعتقداتنا، وبفعل الخيرات والسعي إليها يجسّد الإنسان أسمى المعاني لخلافة الله في الأرض. 

    وقد تحصّل ان الفكرة التي ترمي اليها الآيات وهي الواقع الذي نشاهده ونعيشه في حياتنا ان الاختلاف بين الافراد والجماعات والأمم والشعوب لا يقتصر على الاختلاف التكويني بينهم الذي يستلزم التعدد والتكاثر بل هو يشمل عالم الفكر ايضاً وما يتفرع عنه وهذه الحقيقة يجب القبول بها والانطلاق منها في عالم العلاقات التي نبنيها مع الآخر سواء كانت بين فرد وآخر وجماعة مع جماعة اخرى في الامة الواحدة او بين امة وأخرى على قاعدة قوله تعالى: (يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير) الحجرات: 13.

    هذا هو الآخر، وهذه هي موازين التعايش معه وإن كان مختلفاً في الدين والمذهب واللغة والعرق واللون، فهو يشكل جزءاً لا يتجزأ من المجتمع الداخلي الذي نعيش معه داخل الوطن أو من المجتمع الدولي الذي لا بد من التواصل معه، وعلى كلا التقديرين لا يكون هناك مجتمع بدون الآخر، وهو في كلتا الحالتين فرد من العائلة البشرية الواحدة كما ورد في الحديث (الخلق كلهم عيال الله، وأحبهم إليه أنفعهم لعياله) وعن الإمام علي  (الناس صنفان، إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق).

    سماحة السيد قبل أن أختم حواري أتطرق لامر مهم وهو التقية وما يردده البعض أنها عقيدة لدي الشيعة وبالتالي كل كلامهم حتي الجيد منه مرفوض لأنه تقية ..ما مفهوم التقية وحدودها وهل للعالم وخاصة من هم محل تقليد أن يتقي فيضل من يقلده  ؟
    ولدينا في المذهب السني قضية الإمام أحمد وكيف رفض رخصة الإكراه لأنه يعلم أن قوله سيتبعه غيره فهل هناك نموذج مماثل في المذهب الشيعي  وقد كان سيدا شباب اهل الجنة نموذج لرفع راية الحق ولو على رقابهما ؟

    الأخذ بظواهر الأقوال والأعمال قاعدة عامّة يعتمدها عقلاء البشر في علاقات بعضهم مع البعض الآخر، وأمّا ما في القلوب فلا يعلمه إلا الله علّام الغيوب !

    ويبدو من الكثيرين الذين يتحدثون عن التقيّة أنهم لا يعرفون مفهومها ومواردها وإن كانوا من الممارسين لها وهم لا يشعرون !
     وقد أعطى بعضهم التّقيّة مفهوماً مشوّهاً يزرع عدم الثقة بين الشيعة والسنّة ، وهو يتحدّث عنها وكأنها صناعة خاصّة بالشيعة مع أنّ إظهار الإنسان لشيء يبطن خلافه ليس خصوصيّة شيعيّة وإنّما هي حالة موجودة في سلوكيّات الأفراد من مختلف الطّوائف والأديان والقوميّات وقد توجد في البيت الواحد والأسرة الواحدة بين الزّوج وزوجه وبين الوالد وولده والأخ وأخيه والصّديق وصديقه وبين ربّ العمل والعامل، وهي بهذا المعنى موجودة بين الأحزاب والدول ورجالات السياسة وتسمّى في عصرنا بالتّقيّة السياسية،وهكذا في حقول عديدة من حياتنا الشخصية والعامّة،ولكن القاعدة العامّة المتّبعة بين البشر في علاقاتهم تبنى على ظواهر الأقوال والأعمال كما أسلفت، ولا تبتني على النوايا غير المعلومة.
    وقد جاء في أحاديث السنة النبوية: أن رسول الله عليه الصلاة والسلام قال لأسامة (هلّا شققت قلبه !.)عندما قتل رجلاً في غزوة بعد قول الرجل (لا إله إلا الله) وزعم أسامة بأن الرجل قالها تقيةً !.

    إن المشكلة تظهر في عدم إدراك بعضهم لمعنى التقية الواردة في تلك الأحاديث الواردة عن أئمة أهل البيت عليهم السلام مثل ( التقية ديني ودين آبائي ) و(من لا تقية له لا دين الله ).
    فإن معنى الدين هنا ليس العقيدة والشريعة وإنما هو بمعنى الطريقة المعهودة التي اعتمدها أئمة أهل البيت في تقديم المصلحة العامة وإيثارها، كما ورد عن الإمام علي( لأسلِّمَنَّ ما سلمت أمور المسلمين) وما كانت طريقتهم إلا النصح لله ورسوله وللمسلمين، فالدين النصيحة كما جاء في بعض الأحاديث.

    وقد يراد من التقيّة الإتيان بالعمل موافقاً للآخر الذي تختلف معه اجتهاداً أو تقليداً، كما في الصلاة والحج وغيرهما من الأعمال الشرعية،ويتحقق موضوعها عند تعدد الآراء واختلاف الإجتهادات تقديماً لعوامل الإتفاق على عوامل الإختلاف ، وهي بذلك تسبغ الشرعية على الرأي المخالف من خلال ترتيب الآثار عليه باعتباره رأياً مشروعاً ناشئاً من النظر والإجتهاد في الكتاب والسنة، وهذا يعني أن من كان اجتهاده على خلاف رأيك أو رأي العالم الذي ترجع إليه لا تكون الموافقة له في مقام العمل محكومة بالبطلان .

    ولذلك كان الإمام جعفر الصّادق يأمر شيعته بالذّهاب إلى المساجد وإقامة الصّلاة جماعة مع المسلمين المختلفين معهم في شكل العبادة وليس في جوهرها ومضمونها، وكان يقول لهم ( إن المصلّي خلفهم كالمصلّي خلف رسول الله في الصفّ الأوّل...) ولم يكن ذلك الأمر مختصّاً في حالة طارئة تقتضي الموافقة،بل كان في كل الأحوال،لأنّه كان يحثّهم على الذّهاب و المشاركة بشكل دائم ولم يطلب منهم إعادة العمل بعد ارتفاع ظرف الموافقة. وهكذا كان العمل في سائر العبادات كالحجّ والصّوم ومختلف المناسبات الجامعة للمسلمين ..
    وهذا يعني أنّ تلك الإجتهادات هي اختلافات مشروعة في الشّكل وليست في الغاية والمضمون ولذلك كان العمل بها صحيحاً لا تجب إعادته.

    وأماالمسائل الأخرى الكثيرة التي ليست محلاًّ للإختلافات الإجتهادية كالمسائل السياسية والعلاقات الإجتماعية على تنوعها بما في ذلك الروابط العائلية فهي من المشتركات الحياتية بين جميع المسلمين على اختلاف مذاهبهم ، وقد ورد عن الأئمة من التعاليم ما يدل على ضرورة ترسيخ التعاون وقيام أحسن العلاقات بين المسلمين انطلاقاً من قيم الإسلام الأخلاقية ولوازم الأخوة الدينية والإنسانية التي تقضي بالحفاظ على العيش المشترك بين مكونات المجتمع على اختلاف الآراء وهي ليست من موارد التقية ، وقد جاء في تلك التعاليم عن الإمام جعفر الصادق عندما سئل 
    ( كيف ينبغي لنا أن نصنع فيما بيننا وبين قومنا وفيما بيننا وبين خلطائنا من الناس؟
    فقال : تؤدون الأمانة إليهم،وتقيمون الشهادة لهم وعليهم،وتعودون مرضاهم، وتشهدون جنائزهم).
    وفي بعض الروايات الأخرى يقول الإمام الصادق(...وأوصيكم بتقوى الله-عزّ وجلّ-والورع في دينكم والإجتهاد لله وصدق الحديث وأداء الأمانة وطول السجود وحسن الجوار،فبهذاجاء محمد(ص) أدّوا الأمانة إلى من ائتمنكم عليها برّاً أو فاجراً، فإن رسول الله(ص)كان يأمر بأداء الخيط والمخيط، صلوا عشائركم واشهدوا جنائزهم وعودوا مرضاهم وأدّوا حقوقهم...)
     (...عليكم بالصلاة في المساجد وحسن الجوار للناس وأحبّوا للناس ما تحبّون لأنفسكم.}
     أما يستحي الرجل منكم أن يعرف جارُه حقّٓه  ولا يعرف حق جاره !.)
     
    (علامة الإيمان أن تؤثر الصدق حيث يضرّك على الكذب حيث ينفعك،وأن يكون في حديثك فضلٌ عن علمك، وأن تتّقي الله في حديث غيرك).
     والروايات بهذه المعاني مشهورة وكثيرة ، وهي غير مشمولة للتقية بمعنى الموافقة على الإجتهاد المخالف لها ، لأن الإجتهاد المخالف لها مرفوض لمخالفته لصريح الكتاب والسنة كما يشير إليه قول الإمام الصادق في الرواية المتقدمة 
       ( ..فبهذا جاء محمد-ص-) وهذا يعني أن ما ثبت عن الرسول-ص- هو القاعدة التي يجب اعتمادها ولا تصح مخالفتها ولا تكون مسرحاً لتعدد الآراء والإجتهادات.

    وأما التقيّة بمعنى الخوف من الضرر فهي عامة ٍمن حيث الأفعال والأشخاص والأمم والجماعات والأزمان لأنها حينئذٍ تكون حكماً عقلياً يعمل به العقلاء ويتفق مع مقاصد الشريعة، وهذا المعنى أشار إليه الفخر الرازي في كتابه (مفاتيح الغيب)عند تفسير الآية التي يستدل بها على تشريع التقية وهي قول الله
    (لَا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ)آل عمران-٢٨

    فقد نقل رواية عن عوف عن الحسن أنه قال: التقية جائزة للمؤمنين إلى يوم القيامة. وقال الرازي بعد ذلك وهذا القول أولى،لأن دفع الضرر عن النفس واجب بقدر الإمكان.

    وهذا التشريع لها في الآية المباركة لم يحدث شرخاً ولا مشكلة في علاقات المسلمين مع غير المسلمين قديماً وحديثاً، فقد قامت بين شعوب ودول الفريقين العلاقات الحسنة في مراحل عديدة وهي مستمرة إلى زماننا هذا، وعلاقات العيش المشترك في بلادنا العربية والإسلامية تشهد لذلك ناهيك عن عيش ملايين المسلمين في دول غربية عديدة يحملون جنسياتها الوطنية وما ذلك إلا لأن العلاقات في المجتمع البشري تقوم على أساس ظواهر الأقوال والأعمال وليس على أساس البواطن والمعتقدات كما أسلفنا،وإذا كانت التقية بالمعنى القرآني لم تمنع من قيام تلك العلاقات الحسنة بين المسلمين وغيرهم فبطريق أولى أن لاتمنع من ذلك بين المسلمين أنفسهم بعضهم مع البعض الآخر!
    .وهذا ما حصل فعلاً في حياة أئمة أهل البيت وخصوصاً الإمام جعفر الصادق الذي رويت عنه روايات كثيرة تحكي إيمانه بالتقية وقد كان الإنفتاح في عهده قائماً على أئمة المذاهب الإسلامية وسائر المدارس الفقهية وكانت علاقة الأخوة الإسلامية راسخة فيما بينهم على رغم تعدد الآراء الفقهية وتباينها أحياناً ولم يحصل تشكيك في ذلك كما تشهد له علاقات الدرس والمصاهرة وغيرها.ولكن الفهم المشوّه للتقية من قبل بعضهم عن قصد أو غير قصد يراد به أن يجعل منها عائقاً أمام تقارب المسلمين وحاجزاً يمنع من ثقة بعضهم بالبعض الآخر مع أنها كانت موجودة بالطريقة التي اعتمدها الإمام الصادق كما بيّناها في بحثنا عنها وتفسيرنا لها بأنها كانت صيغة عملية لتقديم المشترك على الخاص وترجيح جانب الموافقة والإئتلاف على جانب الإختلاف في المسائل الفقهية مما يكشف عن اتساع الشريعة السمحاء لمختلف الآراء من الناحية العملية،والتوسع في ذلك موكول إلى علم الفقه.

     كتبت أنا  سابقا أن الكاظمية والأعظمية هما الداء والدواء والحل في جسر الأئمة ، فكيف السبيل لبناء الجسر في العقول حتى تهدأ القلوب ؟

    إطلعت على مقالكم، وفيه وصف للمعاناة والمخاطر الموجودة في بعض بلاد العرب والمسلمين التي يجري فيها العمل على قطع جسور التواصل بين أهلها خلافاً لما أمر الله به أن يوصل، فهم يجب أن يكونوا كالجسد الواحد كما وصفهم رسول الله عليه الصلاة والسلام،وقد ذكرت في أواخر القرن الماضي بعض المقترحات لتفعيل مسألة التقريب بين المذاهب الإسلامية، ومن هذه المقترحات 
    أ- التأكيد على مرجعية كتاب الله الذي لا يأتيه الباطل لا من بين يديه ولا من خلفه وبالعودة إلى سنّة رسول الله الجامعة تمسكاً بقول الله تعالى:
    { يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر} 
     فإن الرجوع إلى الله هو الأخذ بكتابه والرجوع إلى الرسول هو بالأخذ بسنته الجامعة الموافقة لكتاب الله وقد أكدت هذا المعنى الكثير من الأحاديث منها قوله عليه السلام (إذا التبست عليكم الفتن كغياهب الليل المدلهم فعليكم بالقرآن) ومنها (القرآن هو الحكم بين المسلمين إذا اختلفوا والدليل لهم إذا ضلوا) هذه المرجعية للقرآن الكريم مع تلك السيرة الصالحة من السلف في الرجوع إليه من السلف الصالح في فض النزاعات وفصل الخصومات هي التي حصّنت الأمة فكريّاً من عوامل التمزّق والإنقسام في أول أمرها، وهذا ما يصلح أمر الأمة في آخر أمرها، وقد كان القرآن يذكرهم بآياته المدّوية بأنهم اخوان في دين الله 
    (واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألّف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته اخواناً)·
     وبهذه المرجعية لكتاب الله كانت تحلّ في الماضي عقد الاختلاف وتترسّخ روابط المحبّة والأئتلاف بين المسلمين ، لأن القرآن عندهم في وضع القداسة لا يختلفون في الحق الذي يظهره ولا في الباطل الذي ينكره .

    ب - العمل على تغيير وتعديل منهاج التدريس في المعاهد والحوزات الدينية وفتح أبوابها لاستقبال طلاب العلوم الدينية من مختلف المذاهب والتأكيد على أن الدين الذي يجمعنا هو الإسلام وأنّ المذاهب هي آراء وأفكار واجتهادات مشروعة، وأن الاختلاف فيها لا يعني اختلافاً في الدين وخروجاً منه .

    ج- انشاء جامعة علمية للتقريب بين المذاهب ينتشر طلابها وعلماؤها في العالم الإسلامي للتبليغ الديني ويكون مقرُّها في مكّة المكرّمة أو المدينة المنوّرة .

    د- انشاء محطة فضائية باسم الاعتدال الديني لبث البرامج الدينية التي تساهم في ثقافة الاعتدال والوسطية ونبذ الفرقة والتعصُّب .

    هـ - انشاء هيئة مشتركة في مكّة المكرّمة لتحديد المناسبات الدينية في العالم الإسلامي وتوحيدها كما في الحج والأعياد .
     وقبل هذه الأمور وبعدها علينا أن نبعد الصراعات السياسية عن المسائل الدينية،وأن تعيد دولنا النظر في تأسيس الأحزاب على أسس دينية وطائفية، لأن الأحزاب الدينية من خلال التجربة ظهر أنها تعمل على الفرز الديني والطائفي في المجتمع، فمن كان معها هو مع الدين ، ومن خالفها كان مخالفاً للدين، والمطلوب أن تقوم الأحزاب على البرامج السياسية ومشاريع الوحدة الوطنية.

    أطال الله عمركم ونفع بعلمكم ، أمة محمد ، ووحدة الأمة ، سيدي ماذا لو تخيلنا رسول الله اليوم ينظر لأمته وهم يستبيحون أعراض بعض ودماء بعض واموال بعض ويذبحون بعض تحت راية سوداء يكتبون عليها زورا محمد رسول الله ماهي رسالتكم للأمة والتي تتمنى أن تلقى رسول الله بها ؟

    لو عاد النبي محمد عليه الصلاة والسلام لقال لهؤلاء الذين يحملون إسمه ويرفعون رايته لقد خالفتم وصيّتي وتحذيري لكم ( لا ترجعوا بعدي كفّاراً يضرب بعضكم رقاب بعض)و(والمسلم من سلم الناس من يده ولسانه)و(وكل المسلم على المسلم حرام، دمه وماله وعرضه) فبأي وجوه سوداء سنقابل الله ورسوله بعد وصفه للرسول وأصحابه (محمد رسول الله والذين معه أشدّاء على الكفار رحماء بينهم) !
     فأين نحن اليوم منهم ؟
     وهل يصح أن نكون الوارثين لخير أمّة أخرجت للناس ؟

    وأتوجه إلى شباب الأمّة بالقول:
     أنتم أمل الأوطان، وأمل الأمة في بناء مستقبلها وتعزيز مكانتها والوصول بها إلى موقعها الريادي اللائق بها في العالم، وأنتم تعلمون -أيها الأمل الواعد- من خلال تاريخنا وقرآننا المجيد أن وحدة الكلمة كانت في أساس البنيان المرصوص لأمتنا كما قال الله تعالى
     (وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون)
     وكما في قوله تعالى:
     (واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءً فألّف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخواناً)،
     ولذلك فإن المطلوب منا جميعاً أن نبتعد عن كل عوامل الفرقة والانقسام، وأن ندرك أن وحدة الأمة هي من مقاصد شريعتنا السمحاء، وبهذا المقصد الشريف يعرف شبابنا بطلان كل دعوة تريد جعلنا طوائف ومذاهب متناحرة تحت شعار الدين، فإن الدين هو داعية وحدة وليس داعية فرقة.
    ---------------

    نشكر لسماحة العلامة السيد علي الأمين وقته وجهده وما أفاض علينا من علمه داعين الله له أن يجمع به ولا يفرق ويمد في عمره ويبارك في عمله ولا يحرمنا من فيض علمه كلما سمح وقته ، وسلام من الله عليكم ورحمته وبركاته
  • 
  • النهج الإيراني لا يمثل المذهب الشيعي كما أن داعش لا تمثل السنة ح6 مع سماحة العلامة السيد علي الأمين ..حاوره د.عاطف عتمان

       التعليقات (0)

     

    نواصل الحوار مع سماحة السيد العلامة علي الأمين والحلقة السادسة من الحوار سماحة السيد الدم وحرمته لن أقول دم المسلم سني أم شيعي بل أقول دم الإنسان وحرمته في المذهب الجعفري كيف ترونها ؟ وهل فعلا قتل الشيعي للسني تقرب إلى الله ؟ وماذا تقول لمن يجهر من الشيعة بذلك وهل لهذا سند في صحيح المذهب ؟

    إن القاعدة الشرعية المعمول بها في الدماء هي حرمتها وعصمتها إنطلاقاً من قول الله تعالى
    (من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا) 
    بلا فرق بين مسلم وغيره، وقتل النفس هو من أعظم المحرمات فكيف يكون من الطاعات والقربات؟ 
    ولا نعرف قائلاً بجواز قتل النفس لمجرد الإختلاف بالرأي،وما سمعنا به في آبائنا الأولين،وهو من الدعايات التي يقصد بها التشويه وزرع العداوة بين المسلمين أنفسهم وبينهم وبين غيرهم من غير المسلمين، وهو إن كان موجوداً أو تفوّه به متفوّه فصاحبه من المجرمين الذين ليس لهم حظّ من علم ولا دين ، أو هو من سلك المجانين، وهو قول مخالف للضرورات الدينية والعقلية ولكل المبادئ والقيم الإنسانية، ويتعجب المرء من سماع مثل هذه المقولات الباطلة ذات الغايات الفاسدة، والأعجب منها كيف يمكن للبعض أن يصدق بها والمسلمون قد عاشوا معاً قروناً مضت وفي الحاضر وبينهم الروابط العائلية والزواج المختلط، وعلى سبيل المثال ففي وطننا لبنان تكاد لا تخلو عائلة سنّية أو شيعيّة من أواصر القربى بينهما من خلال التزاوج،فهناك عشرات الآلاف من حالات الزواج المسجّلة في المحاكم الشرعية السنّية والشيعية، فالولد الشيعي له جدّ سنّي وخال سنّي، والولد السنّي له جدّ شيعي وخال شيعي،وقد يوجد للشيعي أخ سنّي وبالعكس.

    سماحة السيد حال الأمة لا يخفى عليك ولايمكن أن أترك تلك الفرصة الثمينة دون أن أخوض في جراحنا النازفة ، لبنان ومعضلة حزب الله ، قتال الحزب في سورية في ثورة تم تعمد تحويلها لصراع طائفي ، العراق والميلشيلت المسلحة وداعش ، اليمن والبحرين ودور إيران في المنطقة ، نريد من سماحتكم إلقاء الضوء حول تلك الأحداث ؟ وخاصة من سورية واليمن والعراق الأكثر إشتعالا اليوم ؟

    إن إسقاط العناوين الدينية والمذهبية على الصراعات الجارية في المنطقة يزيد من الإحتقانات الطائفية والعداوات بين أبناء الأمّة الواحدة ويهدد وحدتها وعيشها المشترك. 
    ونحن نرى أن جذور الصراع هي سياسية وإدخال المذاهب فيها هو للإستقواء بالعصب المذهبي والديني لجمع المزيد من الأنصار والأتباع، ونحن نجد أن السبب الرئيسي في ظهور الطائفية العنيفة في مجتمعاتنا يعود إلى الصراع على السلطة والنفوذ بين الأحزاب الدينية و الجماعات السياسية ودولها في الداخل، وقد زاد من حدّته غياب العلاقات الطبيعية بين الدول العربية والإسلامية في المنطقة خصوصاً بعد اندلاع الأحداث السورية واستمرارها بدون حلول فانتقلت اليوم إلى العراق لوجود المناخ لها بسبب سياسة الحكومة العراقية . وقد عاش السنة و الشيعة مع كل الطوائف والقوميات إخوانا في مجتمعاتهم وأوطانهم قروناً عديدة وسيبقون كذلك إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وكانوا يختلفون في قضايا تاريخية ودينية تبعاً لاختلاف الإجتهادات التي لم تمنعهم من إقامة الروابط العائلية، ولم يؤثر ذلك على حياتهم المشتركة، لأنه لم يكن هناك صراع على السلطة و الحكم. ويقف المرء متعجّباً أمام هذا التحشيد الطائفي على الرغم من أن منطقتنا في تعددّها الطائفي وتنوّعها الديني والقومي تعدّ فقيرة من حيث التعددّ والتّنوّع بالقياس إلى أمم كثيرة ودول عديدة في العالم، ففي اميركا وحدها يقال بأن فيها ما يقارب أربعماية جماعة دينية وطائفة، وفي الهند يقال بأن فيها ما يتجاوز الألف من الطوائف والقوميات تتعايش معاً، فما بالهم لا يتصارعون، ولا يقتل بعضهم بعضاً، ولا يطلبون التقسيم والإنفصال عن بعضهم في العصر الحديث ؟!
    . فما بالنا نحن المسلمين اليوم، ونحن نزعم بأننا الورثة لخير أمّة أخرجت للناس ! 
    و نحن من خلال واقع التاريخ والحاضر نرى أن نهج الدولة الإيرانية لا يمثل المذهب الشيعي، ولا يمثّل كلّ الشيعة، ونهج داعش لا يمثل المذهب السنّي، ولا يمثّل كلّ السنّة، وليس هناك من ثورة للسنّة على الشيعة، وليس من ثورة للشيعة على السنّة، ولكن كما قلنا هناك احتقانات طائفية ولدتها الصراعات القائمة في المنطقة على النفوذ والسياسة من دول وأحزاب تطغى أصواتها على مذاهبها وطوائفها لأنها هي الموجودة وحدها في الواجهة في ظلّ تغييب صوت الإعتدال، ولكن على كل حال لا يصح اختزال الشعوب والمذاهب بدول وأحزاب وجماعات، فإن حزب الإخوان المسلمين في مصر هو من أكبر الأحزاب الدينية في مصر والعالم الإسلامي ولكنه لم يكن ممثّلاً لكل الشعب المصري، ولم يكن أيضاً ممثّلا لرؤية المذهب السنّي في العالم الإسلامي.

    وماذا ترى بشأن ماتم مؤخرا بصنعاء من قبل جند الله ؟

     إننا نرى في أحداث اليمن تصعيداً خطيراً يهدد الأمن والإستقرار في اليمن والمنطقة وينذر بمزيد من الإحتقانات الطائفية في الأمّة،وإن من حق الحركة الحوثيّة أن تكون حركة سياسية لها مطالب في السلطة والنظام ومن حقها السعي الى تحقيق مطالبها بالوسائل السلميّة السياسية التي يقرها النظام والقانون، وليس لها أن تفرض مطالبها بقوّة السلاح، فإن الخروج المسلّح سيؤدي حتماً إلى ايقاظ الفتن النائمة وهي حالقة للدّين وحارقة للدنيا وذلك هو الخسران المبين.
     والمطلوب من الحوثيين وغيرهم  أن يتخلوا عن المواجهة العسكريّة فيما بينهم،وأن يبتعدوا عن التحرّكات التي تؤدي إلى النزاعات وتعطيل النظام،وعليهم أن يدخلوا جميعهم في العمليّة السياسيّة والإلتزام بمرجعيّة الدولة والمؤسسات،والحفاظ على الوحدة الوطنية والسّلم الأهلي الذي يشكل القاعدة في عمليّة الإصلاح والتطوير.

    سماحة السيد تقوم الدنيا ولا تقعد إذا تشيع سني أو تسنن شيعي وتفتح له الفضائيات وليته يتكلم عن المزايا التي وجدها في المذهب الأخر لكن يتحول الأمر لسب وتسفيه للآخر مما يزيد الكراهية أليس من الأولى بنا حمل رسالة الإسلام لمن لم تصله ؟
    أليس من الحري بنا أن نعود لما قبل التمذهب وإلى نبع الوحي الصافي مع إحترامنا لمذاهبنا وما يبقي محل إختلاف في فهم النص نتعاذر فيه  ؟

    إن التّعصّب للمذهب هو الآفة وراء هذه المظاهر التي نشهد بعضها على بعض الفضائيات التي تروّج للعودة بنا إلى العصر المظلم من صراع المذاهب، وقد ترك البعض الدعوة إلى الدين ومبادئه وقيمه وانتقل إلى الدعوة للمذهب والحزب والشخص وهم بذلك يحسبون أنهم يحسنون صنعاً ! مع أنهم بذلك قد خرجوا عن طريق الأئمة من السلف الصالح الذين اقتصرت دعوتهم إلى الله كما في قوله تعالى 
    (ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين).
    ونحن كان لنا موقف منذ سنوات عديدة رفضنا فيه ما يسمى بالدعوات المذهبية لأنها تحدث الفرقة بين أبناء الأمة الواحدة وهو أمرٌ كما قلت قبل قليل لم يعتمده السلف الصالح من الأئمة والعلماء وهو من إدخال المذاهب في عالم السياسة وليس له علاقة بالدين لأن الدين الإسلامي هو النهر العظيم الذي يجمع بين ضفتيه كل المذاهب التي تشكل مصدراً لثروتنا الفكرية والفقهية وكلها تعبر عن آراء واجتهادات في فهم الشريعة ومعرفة مقاصدها، وقد ورد في الحديث (لإن يهدي الله بك رجلاً خير لك مما طلعت عليه الشمس) والهدى أن تخرج الإنسان من ضلالته إلى الإيمان ومن الإثم والعدوان إلى البر والإحسان وليس بإخراجه من مذهب إلى مذهب.
    --------------------
    في الحلقة الأخيرة 
    إستبدال الصراع العربي الإسرائيلي لصراع سني شيعي وبوادر الحرب المذهبية الشاملة ، من يؤجج تلك الحرب ومن المستفيد ؟
    لآخر سواء كان عقائديا أو مذهبيا ، الإنسان بمعنى أشمل ..أين يقع الآخر في فكر سماحتكم ؟
    كيف نتعايش مع الآخر ونقبله دون تفريط في ثوابتنا ؟
    كيف نحقق خلافة الله في أرضه ونعطي رحم حواء صلته ؟
    سماحة السيد قبل أن أختم حواري أتطرق لامر مهم وهو التقية وما يردده البعض أنها عقيدة لدي الشيعة وبالتالي كل كلامهم حتي الجيد منه مرفوض لأنه تقية ..ما مفهوم التقية وحدودها وهل للعالم وخاصة من هم محل تقليد أن يتقي فيضل من يقلده  ؟
    ولدينا في المذهب السني قضية الإمام أحمد وكيف رفض رخصة الإكراه لأنه يعلم أن قوله سيتبعه غيره فهل هناك نموذج مماثل في المذهب الشيعي  وقد كان سيدا شباب اهل الجنة نموذج لرفع راية الحق ولو على رقابهما ؟
  • 
  • ليس للإمام المهدي وكلاء بيننا باسمه ينطقون مع سماحة السيد علي الأمين ح5 .حاوره د.عاطف عتمان

       التعليقات (0)
     

    مع الحلقة الخامسة نواصل الحوار مع صاحب كتاب ولاية الدولة ودولة الفقيه سماحة السيد العلامة علي الأمين 

    سماحة السيد هناك مصطلحات لا نفهمها جيدا وتمثل لنا غرابة ويراها البعض طعنا في ثوابت العقيدة السنية على الأقل ، منها  عصمة الأئمة ، الولاية التكوينية ، الإمام الغائب ، مصحف فاطمة ، عدم تمام القرآن ، أحقية أمير المؤمنين علي بالرسالة وخطأ الوحي بنزولها على النبي صل الله عليه وسلم ، ما حقيقة تلك الأمور في المذهب الإثناعشري وما موقف سماحتكم منها ؟

    لا يوجد اختلاف بين السنّة والشيعة على أصول الإعتقاد التي يندرجون بها في جماعة المسلمين، فهم سنّة وشيعة وعلى اختلاف مذاهبهم لله وحده يعبدون، وبرسوله يؤمنون ، وفي صلواتهم الخمس لقوله تعالى في كتابه(إياك نعبد وإياك نستعين) يقرؤون، وإلى بيت الله يحجّون، وفيه يجتمعون، وشهر الصيام يؤدّون، وللزكاة هم فاعلون، وهم جميعاً بالآخرة يوقنون، وهذا هو الإسلام في أصوله وفروعه المتفق عليها بين علماء الإسلام كما جاء في الحديث عن رسول الله عليه الصلاة والسلام:
    " الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتقيم الصلاة ، وتؤتي الزكاة ، وتصوم رمضان ، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا ".


    -القرآن واحد عند كل المسلمين

    وما عدا ما تقدم من تلك الأركان المتفق عليها بين المسلمين وإن وقعت فيهرالإختلافات ولكنها لا تضر في صدق الإنتماء للإسلام، وهناك بعض من أقاويل تصب في الشائعات التي قد يطلقها البعض دون تدبر لزرع الفرقة بين المسلمين، فالقرآن الكريم هو كتاب الله الذي أوحى به الله إلى رسوله محمد عليه الصلاة والسلام، وهو حق من الحق لا يأتيه الباطل من بين يديه ومن خلفه، وعلي بن أبي طالب كان يصف رسول الله بأنه أمين وحي الله، وخاتم رسله وبشير رحمته ونذير نقمته.

    وليس عند المسلمين على اختلاف مذاهبهم نسخة أخرى عن القرآن الكريم غير الموجود بين أيديهم في مساجدهم ومدارسهم وبيوتهم وفي حاضرهم وماضيهم، وإن كان هناك من قائل فيما مضى بالنقصان فهو قول شاذ ومهجور ومعلوم البطلان، ولا يعبر بذلك إلا عن نفسه وفساد رأيه واختلال منهجه وليس عن عموم مذهبه،لأنه قول مخالف لإجماع الأمّة بكل مذاهبها في شتّى الأمصار ومختلف الأعصار.


     -مصحف فاطمة

    وما يقال عن وجود مصحف لفاطمة عليها السلام فهو مما لم أعثر على نسخة منه ولا هو موجود بين أيدينا ولم نقرأه في حوزاتنا العلمية ومدارسنا الدينية ولم نجد فيها من مصاحف غير القرآن الكريم المنتشر في كل بيوتنا وأماكن عبادتنا وهو المعروف والمسمى بمصحف عثمان برواية حفص عن عاصم وهو المطبوع مراراً في المملكة العربية السعودية والمنشور في كل البلاد الاسلامية، وهناك مؤلفات عديدة في تفسير القرآن الكريم لعلماء كثر من المسلمين الشيعة منذ مئات السنين ليس في آياته زيادة أو نقصان عن النسخ الحالية للقرآن الكريم،ولا يوجد لديهم تفسير واحد لمصحف فاطمة الذي قد يكون المقصود منه الأدعية والأوراد والأذكار التي كانت تقوم بها في عباداتها، ولعل منشأ الدعايات في الماضي كان من قلّة الإطلاع الذي يعود لأسباب مختلفة كانت تمنع من حصول التواصل العلمي بين مختلف الأطراف·


    -الولاية التكوينية

     وأما الولاية التكوينية فيقصد بها إعطاء السلطة على الكون من الله تعالى للأئمة، وهي ليست من أصول العقائد،وثبوت هذا النحو من الولاية للأئمة من المسائل التي لم يتعرض لها معظم علماء الشيعة، وإذا ذهب إلى هذا الرأي بعض العلماء فهو رأي ينسب إليه وحده، لأن هذه المسألة حديثة وغير إجماعية فلا تصح نسبتها إلى المذهب الشيعي باعتبار أن باب الاجتهاد مفتوح وكل مجتهد هو الذي يتحمل مسؤولية الرأي الذي توصل إليه، لأن اجتهاد شخص لا يكون حجة على اجتهاد شخص آخر.

    والمأثور عن أئمتنا أنهم كانوا لا يرون هذه الأوصاف لأنفسهم، وكانوا يقولون :اللهم إنا عبيدك وأبناء عبيدك لا نملك لأنفسنا نفعا ولا ضرا ولا موتا ولا حياة ولا نشورا، اللهم من زعم أنا أرباب فنحن منه براء، ومن زعم أن إلينا الخلق وعلينا الرزق،  فنحن براء منه كبراءة عيسى بن مريم عليه السلام من النصارى، اللهم انا لم ندعهم إلى ما يزعمون، فلا تؤاخذنا بما يقولون، واغفر لنا ما يدعون ولا تدع على الأرض منهم ديارا إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجرا كفارا ".
    عن الإمام الرضا(ع).

    -وعن الإمام جعفر الصادق(ع)
     (وما نحن إلا عبيد الذي خلقنا،والله ما لنا على الله حجّة،ولا معنا من الله براءة،وإنا لميّتون وموقوفون ومسؤولون.

    وقال الإمام جعفر الصادق(ع):
     يا عجبا لأقوام يزعمون أنا نعلم الغيب! ما يعلم الغيب إلا الله عز وجل...

     وروي أيضاً عن الإمام الصادق عليه السلام قوله محذرا الشيعة من الوقوع في حبائل أهل الغلوّ:
     " لا تقبلوا علينا حديثا إلا ما وافق القرآن والسنة، أو تجدون معه شاهدا من أحاديثنا المتقدمة، فإن المغيرة بن سعيد لعنه الله دس في كتب أصحاب أبي أحاديث لم يحدث بها أبي، فاتقوا الله ولا تقبلوا علينا ما خالف قول ربنا تعالى وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وآله ".

    وقد كان الإمام زين العابدين معلقاً بأستار الكعبة يبكي ويستغفر الله فقال له بعض من رآه أنت ابن رسول الله وتفعل ذلك!
     فقال أما قرأت قول الله تعالى:{ فإذا نفخ في الصور فلا أنساب بينهم يومئذٍ} وقوله تعالى:{ وقفوهم إنهم مسؤولون}· والصحيفة السجادية المروية عن الإمام زين العابدين شاهدة على نظرة العبودية الخالصة لله تعالى وأنهم ليسوا فوق مستوى البشر·
     وقد أكرمهم الله تعالى بالقربى من رسول الله وحكمها المودة كما في قوله تعالى: {قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى}.


    - العصمة

     - إنّ العصمة التي نؤمن بها لرسول الله (ص) هي بمعنى عدم صدور الذّنب منه بالإرادة والإختيار فإنّه لا معنى مقبول لرسول أو نبيّ يرتكب شيئاً هو قد نهى النّاس عنه!.
     هذا على مستوى تطبيق أحكام الشّريعة على نفسه وأمّا على مستوى الإدارة والحكم فهو كسائر البشر قد يأخذ بخبر صحيحٍ في ظاهره ينكشف له خطأه فيما بعد، أو يعتمد في شؤون الإدارة على شخصٍ ينكشف له عدم أهليته للمسؤولية بعد ذلك . 
    وأما العصمة من الخطأ و النسيان في تبليغ الرّسالة فهي منحة من الله تعالى له أداءاً للرّسالة وإتماماً لها وهذا من مقتضيات بعث الرّسل والأنبياء لأنّ الله لا يرسل رسالةً مع من لا يوصلها تامّة لعباده وإلاّ كان ناقضاً لغرضه تاركاً لهدفه، وهذه العصمة في الأنبياء مقترنة بالوحي الإلهي.

    وأمّا عصمة الأئمّة فهي بمعنى عدم تعمّدهم للخطأ في النّقل عن رسول الله ، فهم الصّادقون الّذين لا يكذبون وهي عصمة ليست مقترنة بالوحي لاختصاص الوحي بالرّسل والأنبياء بل هي عصمة تسديد كما في قوله تعالى
    ( والّذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وأن الله لمع المحسنين) .
     وأمّا العصمة من الذّنب فهي كما أسلفنا بمعنى عدم صدور الذّنب منهم بالإرادة والإختيار وهي تأتي بالكسب والمجاهدة وتوطين النفس على الطّاعة لله والإنقياد له،وكذلك الكلام في صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام ورضي عنهم ، فإن عنوان الصحابي لا يعطي براءة لحامله بل يحتاج ذلك إلى العمل الصالح كما قال الله تعالى (والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر ) 
     وقد وعد الله الصالحين منهم جنّات تجري من تحتها الأنهار .
     وقد جاء في بعض الأخبار أن رسول الله (ص) رفض قتل المنافق ابن أبيّ حتّى لا يقال أن محمّداً يقتل أصحابه . وهذا معناه أن عنوان الصحابي ينطبق على من خالف رسول الله (ص) قبل الفتح وعلى من حاربه وأسلم بعد ذلك فإن الإسلام يشمل كل من شهد الشهادتين والحساب عند الله سبحانه وتعالى.

    وعلى كل حال فإن مانفهمه من الشريعة السمحاء أن الميزان في فضل الإنسان هو عمله وليس نسبه أو عرقه ولذا نقول بأن القرابة من رسول الله والصحبة له عليه الصلاة والسلام وإن كانتا من الشرف العظيم ولكنهما لا تعطيان لحاملهما امتيازاً في عصمة أو عدالة بمعزل عن العمل .


    - الإمام المهدي الغائب

    إن الخلاف حول الإمام المهدي بين الشيعة الإمامية وبين غيرهم من المسلمين المؤمنين به هو خلاف في حصول ولادته وعدمها وليس في أصل فكرة الإمام المهدي وخروجه وليس في دوره المنوط به تحقيقه في آخر الزمان . فقد روى الترمذي في صحيحه: أن النبي عليه الصلاة والسلام قال: لو لم يبق من الدنيا إلا يوم واحد لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث الله فيه رجلاً من أهل بيتي يواطئ إسمه إسمي.

    وروى الإمام أحمد في مسنده أنه قال: لا تنقضي الأيام ولا يذهب الدهر حتى يملك العرب رجل من أهل بيتي يواطئ إسمه إسمي. وروى هذا المعنى غيرهما أيضاً،وقال الإمام الشوكاني رحمه الله تعالى:( والأحاديث الواردة في المهدي التي أمكن الوقوف عليها منها خمسون حديثاً، فيها الصحيح والحسن والضعيف المنجبر، وهي متواترة بلا شك ولا شبهة...).

    ولا أرى في اعتقاد طائفة من المسلمين بالغياب سبباً للفرقة والإنقسام ما دامت الإمامة ليست أصلا من أصول الدّين وليست ركناً من الأركان الّتي أجمع عليها المسلمون فلا يحكم بكفر المخالف لها وغير المعتقد بها وهي لا تسيء إلى معتقدات الآخرين لأنّها لا توجب هذا الإعتقاد على من لم يقم لديه الدّليل عليها ولا تضرّ بالقواسم المشتركة التي يصير الإنسان المعتقد بها مسلماً وهي التّوحيد و النبوّة واليوم الآخر.
     وقد عاش المسلمون مع النّصارى في بداية الدّعوة ولا يزالون في بلادٍ عديدة مع اختلاف عقيدتهم في السيّد المسيح عليه وعلى نبيّنا أفضل الصّلاة والسّلام،والنّصارى يعتقدون بالمجيء الثّاني للسيّد المسيح عليه السّلام وكثير من المسلمين يؤمنون بالخضر الحيّ صاحب النّبيّ موسى عليهما السّلام.وقد حدّثنا القرآن الكريم عن العمر الطويل الذي عاشه النبي نوح عليه السلام
     (ولقد أرسلنا نوحاً إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلاّ خمسين عاماً) وفي بعض الروايات أن المذكور في الآية المباركة هو عمر نبوّته وأمّا عمره منذ ولادته فقد كان أطول من ذلك بكثير. وعلى كل حال فإن طول الحياة ليس بالأمر المستحيل عقلاً خصوصاً بعد وقوعه وورود النقل به . 
    والمهم أن لا ينشأ من المعتقد سلوك  يتنافى مع أصول الشريعة التي ينتمي إليها، وأن لا يسيء إلى معتقدات الآخرين وإلى حسن العلاقة معهم فإنّ هناك قضايا سوف تبقى محلّ خلافٍ بين البشر أمرنا الله بتجاوزها وبعدم إفساد العلاقات بيننا على أساسها كما قال سبحانه وتعالى:

    ( ... فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعاً فينبّئكم بما كنتم فيه تختلفون)

    فالدّين ليس طقوساً مجرّدة عن بُعدها الإنساني في علاقات المجتمع بعضه مع البعض الآخر ولذلك ورد أنّ ( الدّين المعاملة ) في مضامين الأحاديث العديدة.

    وقال الشّاعر :

    ما دمتَ محترماً حقّي فأنت أخي **** آمنت بالله أم آمنت بالحجرِ.

    ومما تقدم من روايات صحيحة ومتواترة في خروج الإمام المهدي في آخر الزمان ليملأ الأرض قسطاً وعدلاً يظهر لنا أنه لا خلاف يستحق الوقوف عنده في هذه القضية التي يجب أن تكون من عوامل التوافق والتقارب وليست من مسائل الخلاف والتباعد.
     ولا يصح لدى العقول بعد الإيمان بأصل خروج الإمام المهدي وبالدور الذي يقوم به أن نختلف على الإسم تارة وعلى حياته ومقدار عمره أخرى وعلى مشاهدته ثالثة! 
    فإن هذه الأمور لا علاقة لها بالمضمون الذي نؤمن به ونعتقده ، ولا فائدة تذكر من الإختلاف عليها!
     فنحن نعتقد استمرار حياة كثير من المخلوقات كالملائكة وغيرها دون أن نشاهدها ، وإذا رزقنا الله تعالى البقاء إلى زمان ظهوره ومنّ علينا برؤيته والإنضواء تحت رايته يمكننا أن نسأله عن مقدار عمره وزمن ولادته وعن إسمه واسم أبيه رغم معرفتنا بجملة من ألقابه وأوصافه .

     وأما الحديث عن علامات ظهور الإمام المهدي فلا نرى فيه كبير فائدة خصوصاً وأن أكثر الأخبار التي تتحدث عنها ضعيفة السند وصحة مثل هذه الأخبار التي تتحدث عن الوقائع ترتبط بحدوث مضمونها وليس للإمام المهدي وكلاء بيننا باسمه ينطقون .
    هذا مضافاً إلى أن تلك الأخبار لا تغير شيئاً من التكاليف الملقاة علينا في إقامة الفرائض والعبادات وفي سعينا لتحقيق العدل في مجتمعاتنا بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والعمل على ما فيه خير البلاد ومصلحة العباد بالدعوة إلى وحدة كلمتهم وإبعاد الفتن عن صفوفهم فإن كل هذه الأمور من الأهداف التي نؤمن بأن الإمام المهدي يعمل لتحقيقها في دولة العدل الإلهي فهو يخرج في الأرض ليملأها قسطاً وعدلاً ولا يحصل ذلك بالسعي لإشاعة الفرقة والبغضاء والفتن العمياء فإن طلب العدل لا يستقيم بالظلم ولا يقوم،والحكم مع الجور لا يدوم ولا يرضى به الحيّ القيّوم ! فمن ينتظر العدل الشامل لا يمكنه إلا أن يكون ساعياً لتحقيق العدل في مجتمعه ووطنه ومحيطه!.


    قالوا الظهور متى يا قومُ موعدهُ / قلْ عند ربّي، لديه  العلم  والخبرُ

    والحكم فيه إلى الرحمن مرجعهُ / يقضي بما شاء لا ما شاءه البشرُ


    ولاية الفقيه قضية كبرى وإشكاليات في الدول العربية والإسلامية التي يوجد بها شيعة ، حتى عند السنة ظهرت مشكلة عالمية تنظيم الإخوان ووجود مرشد ربما يشبهه البعض بمرشد الجمهورية الإيرانية ، لسماحتكم موقف من الوطن وحقوقه  ومن ولاية الفقيه ومن وجود دول داخل الدول بحجة الولاية العقائدية ، نود التعرف علي رأيكم في ولاية الفقيه ، وهل يشبه مرشد الإخوان وبيعته مرشد الجمهورية الإيرانية التي تحمل لواء التشيع ؟

     ولاية الفقيه انتقلت من علم الفقه إلى عالم السياسة بعد وصول الإمام الخميني إلى السلطة في إيران، وأصبحت الموقع القيادي الأول في النظام الحاكم، والبحث فيها على مستوى علم الفقه لم ينته إلى نتيجة واحدة،فمعظم الفقهاء وكبارهم على عدم ثبوت الولاية للفقيه في عالم السياسة وأنها ثابتة له في إطار الأحوال الشخصية كالولاية على الصغير وغيره من فاقدي الأهليّة  في التّصرّفات الماليّة، والولاية على طلاق الزوجة التي غاب عنها زوجها ولم يعرف مصيره،وغير ذلك مما هو مذكور في كتب الفقه مما لا علاقة له بالشأن السياسي.

    وعلى كل حال فإذا اختارها حاكم كنظرية سياسية وقبل بها شعبه فهذا شأن من شؤون الشعب الذي اختارها، وليس للحاكم بها من ولاية على غير شعبه الذي قبل بها في بلاده، فهي ليست ولاية عابرة للحدود والشعوب والأوطان،فإذا اختار الشعب الإيراني فقيهاً يحكمه،فهو ولي الأمر بالنسبة إلى الشعب الإيراني بوصفه حاكماً اختاره شعبه وفق المؤسسات الدستورية التي وافق عليها الشعب الإيراني،وليس ولي الأمر للأمّة الإسلامية كلها، ولا يوجد دليل شرعي على على وجود ولاية له خارج الحدود الجغرافية للدولة الإسلامية في إيران لأن الشعوب الإسلامية خارج حدود إيران لم يكن لها حق المشاركة في اختياره بمقتضى الدستور الإيراني، وهي شعوب تابعة لدولها وأنظمة الحكم فيها فلا يصح أن تكون له ولاية عليها، وكذلك هي الحال بالنسبة إلى ولاية المرشد العام لحركة الإخوان المسلمين، فإنها ولاية حزبية نشأت من الصيغة التنظيمية المتفق عليها داخل الحزب والتنظيم، فلا تكون للمرشد ولاية خارج الدائرة الحزبية،ومن أراد التوسّع في موضوع ولاية الفقيه ونقدها كنظرية للحكم فليرجع الى كتابنا المطبوع باسم (ولاية الدولة ودولة الفقيه).
    ------------------
    في الحلقة السادسة 

     
     

     الدم وحرمته لن أقول دم المسلم سني أم شيعي بل أقول دم الإنسان وحرمته في المذهب الجعفري كيف ترونها ؟ وهل فعلا قتل الشيعي للسني تقرب إلى الله ؟ وماذا تقول لمن يجهر من الشيعة بذلك وهل لهذا سند في صحيح المذهب ؟
    سماحة السيد حال الأمة لا يخفى عليك ولايمكن أن أترك تلك الفرصة الثمينة دون أن أخوض في جراحنا النازفة ، لبنان ومعضلة حزب الله ، قتال الحزب في سورية في ثورة تم تعمد تحويلها لصراع طائفي ، العراق والميلشيلت المسلحة وداعش ، اليمن والبحرين ودور إيران في المنطقة ، نريد من سماحتكم إلقاء الضوء حول تلك الأحداث ؟ وخاصة من سورية واليمن والعراق الأكثر إشتعالا اليوم ؟
     
     
     

    وماذا ترى بشأن ماتم مؤخرا بصنعاء من قبل جند الله ؟
    سماحة السيد تقوم الدنيا ولا تقعد إذا تشيع سني أو تسنن شيعي وتفتح له الفضائيات وليته يتكلم عن المزايا التي وجدها في المذهب الأخر لكن يتحول الأمر لسب وتسفيه للآخر مما يزيد الكراهية أليس من الأولى بنا حمل رسالة الإسلام لمن لم تصله ؟

    أليس من الحري بنا أن نعود لما قبل التمذهب وإلى نبع الوحي الصافي مع إحترامنا لمذاهبنا وما يبقي محل إختلاف في فهم النص نتعاذر فيه  ؟

     

  • 
  • لايوجد من المسلمين بإختلاف مذاهبهم من يعادي آل البيت ح4.مع العلامة السيد علي الأمين ..حاوره د.عاطف عتمان

       التعليقات (0)
    مع الحلقة الرابعة نواصل الحوار مع سماحة السيد العلامة علي الأمين .
    سماحة السيد نعود للمذهب هل هو دين ؟ ولماذا أصبح التعصب للمذهب أشد من التعصب للدين؟

     وما السبيل للخروج من دائرة المذهب الضيقة لدائرة الدين الأوسع ؟ وهل كان علي شيعيا وأبوبكر سنيا ؟

    إن تعدد الآراء والإجتهادات في فهم النصوص الدينية يعتبر من الأمور الطبيعية ولذلك ظهر في كل الشرائع السماوية وظهر أيضاً في القوانين الوضعية باختلاف تفسيراتها وتأويلاتها بين الحقوقيين والمحامين.
     وقد تعددت المدارس ومناهج البحث وطرق الإستنباط بين العلماء وأطلق عليها فيما بعد إسم المذاهب وهي في الحقيقة مذاهب تعبر عن آراء أصحابها المشهورين من العلماء في معرفة أحكام الشريعة الإسلامية وكانوا جميعاً من أئمة الإسلام في الفقه ولم تكن لهم نسبة لغير الإسلام كما كانت عليه حال الصحابة حيث لم يكن في عهد رسول الله عليه الصلاة والسلام سنّة ولا شيعة بالمعنى المذهبي، 
    كما قال الله تعالى(ملّة أبيكم إبراهيم هو سمّاكم المسلمين من قبل).
    فالمسلمون جميعاً على اختلاف مذاهبهم هم أمّة واحدة بما هم مؤمنون برسالة الإسلام ، وتصنيفهم إلى سنّة وشيعة وغير ذلك بالمعنى المذهبي المتأخر بما هم أتباع المدارس الفقهية التي أطلق عليها إسم المذاهب نسبة لأصحابها من الأئمة والفقهاء.
     فالخليفة أبو بكر لم يكن سنّيّاً مالكياً وعمر بن الخطاب لم يكن شافعياً والإمام علي لم يكن شيعياً جعفرياً، وهكذا سائر الصحابة رضي الله عنهم، حتى أئمة المذاهب أنفسهم لم يكونوا منتسبين إلى مذاهبهم التي ولدت أسماؤها بعدهم ، فالإمام مالك والإمام جعفر الصادق والإمام الشافعي والإمام أبو حنيفة وغيرهم لم يحملوا صفة مذهبية غير صفة المسلمين وأئمة الدين وعلماء الشريعة . وقد حوّلها التعصب للآراء والسياسة إلى مذاهب متصارعة في بعض مراحل التاريخ بعد أن كانت مدارس متنافسة على العلم والمعرفة تحت راية الإسلام الذي يجمعها كلها .
    وبقيت المشكلة الحقيقية ليست في تعدد الآراء والمناهج وإنما هي في التعصب لتلك الآراء برفض غيرها وزعم دعاة كل مذهب أن مذهبهم يمتلك الحقيقة الشرعية وحده ، مع أن الإسلام يتسع لتعدد الإجتهادات المنطلقة من الكتاب والسنة وإن اختلف أصحابها العلماء في فهم النصوص ووسائل إثباتها ودلالاتها، فجميعهم كانوا يبحثون عن سبل الوصول إلى أحكام الدين الواحد والشريعة الإسلامية التي يؤمن بها الجميع، وهم يعترفون بأن نتائج الإجتهاد يمكن أن يتطرّق إليها الخطأ لأنها ليست مبنيّة في معظمها على اليقين، وهذا يعني أن المذاهب عندهم هي مناهج اجتهادية متعددة في فهم الدين ونصوصه، وليست أدياناً متعددّة في مقابل الدين الواحد.

    هل هناك فرق بين التشيع الجعفري وما يسمي التشيع الصفوي إن جاز التعبير وما مواقفقكم من مصطلحات الروافض والنواصب والتي يرددها البعض دون معرفته بالآخر ؟
     
    إن الماضي الذي جرى بين الدولتين الصفوية والعثمانية من صراع على السلطة والنفوذ في العالم العربي كان وراء إثارة نعرات طائفية ومذهبية لم تكن موجودة في العهود السابقة خصوصاً في عهود معاصرة أئمة أهل البيت لمعظم الحكام والخلفاء في الدولتين الأموية والعباسية ولا شك أن الصراع وخصوصاً الدموي منه يولد ثقافة فيها الكثير من مدح الذات والجماعة والكثير من الكراهة والبغضاء للآخر وإظهار معايبه وكتم فضائله وتغييب المشترك معه وظهور العنصريات كما قال الشاعر :
     
    وعين الرضا عن كل عيبٍ كليلةٌ ....... كما أنّ عين السخط تبدي المساويا

    والمطلوب في عملية التصحيح أن نبتعد عن استنهاض تلك اللغة العنصرية والمذهبية بالعودة إلى ينابيع الإسلام الأصلية من الكتاب والسنة وعرض موروثاتنا العقدية والفقهية عليها عملاً بقوله تعالى: 
    (...فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا...) 
    والرد إلى الله يكون بالعودة إلى القرآن الكريم والرد إلى رسوله يكون بالرجوع إلى سنته الجامعة غير المفرقة.
     وبعض المصطلحات مثل (ناصبي ورافضي ) التي تدخل في باب التنابز بالألقاب في أيامنا لزرع الفرقة بين المسلمين دون معرفة أسبابها وتاريخها، فإنها صدرت تعبيراً عن صراع في مرحلة معينة انتهى منذ زمن بعيد ، فلا يوجد في المذاهب الإسلامية كلها من ينصب العداء لأهل البيت عليهم السلام.
     وأولئك الذين رفضوا الإنضمام إلى الإمام زيد في معركة الكوفة عندما رفض الطعن بالشيخين بقوله : ما سمعت من آبائي عنهما إلا خيرا!. 
    هؤلاء أيضاً قد انتهوا وانتهت الحادثة التي كانت سبباً لتسميتهم الشخصية بها فلا تنطبق على ذراريهم الذين لم يكونوا في تلك الحادثة كما لا ينطبق عنوان الناصبي على ذرية من نصب العداء لأهل البيت وحاربهم في تلك الفترة لأن العناوين ذات الأحكام والأوصاف لا تنتقل عن موضوعاتها بدون الفعل الذي قام به صاحب ذلك الوصف والعنوان، ولا يوجد في كل المذاهب الإسلامية من ينصب العداء لأهل البيت.

     نعود بسماحتكم لليوم وحالة الإحتقان والتكفير التي تجاوزت تكفير الشيعة للسنة والعكس للتكفير بين أبناء كل مذهب وبعضهم البعض ، حضور شبح الخوارج يتهم كل فريق به الآخر  ..هناك أمور شائكة تروج لها الفضائيات وبعض المعممين من الشيعة تؤدي لإحتقان وربما تعاطف من كثير من أهل السنة مع من يكفر الشيعة ويراهم الخطر الأشد على الدين فنرجوا من سماحتكم توضيح موفقكم من تلك الأمور ليتبين لأهل السنة أن هناك أصوات أخرى غير تلك التي تبث الحقد المقدس وتشعل الكراهية ..                  
     فهل الشيعة كلهم واحد وعقائدهم واحدة ؟ وهل مثلي ممن يلتزم المذهب السني ولا يؤمن بالإمامة كافر ؟
     
     إن منطق السب والتكفير للمسلمين هو منطق مرفوض ولذلك قد نقل الإجماع عن علماء المسلمين قاطبة أنه لا يجوز تكفير أهل القبلة فكيف يجوز التطاول بالسب والتكفير على أئمة المسلمين والخلفاء الراشدين رضي الله عنهم أجمعين؟!
    والطعن في ام المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها هو من الإثم العظيم والبهتان المبين، والنصوص الدينية في الكتاب والسنة قد عظّمت من شأن أزواج النبي وجعلت منهن أمهّات للمؤمنين، وهن داخلات في أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا كما جاء في القران الكريم، وعندما كنا ندرس في حوزات النجف الأشرف الدينية لم نسمع من مراجع الدين الذين يعتدُّ بآرائهم ما يسيء إلى طهر وعفاف أمهات المؤمنين، فالإساءة إليهن مخالفة للقرآن والسنة النبوية، مضافاً إلى أنها تسيء إلى وحدة الأمة الإسلامية التي أعتبرها من مقاصد الشريعة التي يجب السعي إليها والمحافظة عليها.
    والإمامة التي اختلف عليها المسلمون ليست من أركان الدين المتفق عليها بينهم، وليست من شروط الإسلام وضرورياته، وهذا الرأي هو ما استقر عليه المذهب، وهو ما كانت عليه سيرة أئمة أهل البيت في القول والعمل، فلم يؤثر عنهم سبٌّ وتكفير لمن خالفهم في الإمامة وغيرها من الفروع غير الضرورية، وقد نهى الإمام علي (ع) قوماً من أهل العراق عن السّباب عندما كانوا متوجّهين معه إلى حرب معاوية في صفين وسمعهم يشتمون ويسبّون فقال لهم ( إني أكره لكم أن تكونوا سبّابين... )
     وهو بذلك يعمل بالمنهج التربوي الذي سنّه رسول الله عليه الصلاة والسلام بقوله (ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء).

    وقد كانت حياة أئمة أهل البيت حافلة بالعلاقات العائلية والمواقف المشتركة مع الصحابة التي تحكمها مصلحة الإسلام ومبادئ الدين، وقد عبر عنها الإمام علي في كلمات عديدة ومواقف مختلفة،ومنها ما قاله الإمام علي في نهج البلاغة (...لَقَدْ رَأَيْتُ أَصْحَابَ مُحَمَّد(صلى الله عليه وآله)، فَمَا أَرَى أَحَداً يُشْبِهُهُمْ مِنْكُمْ! لَقَدْ كَانُوا يُصْبِحُونَ شُعْثاً غُبْراً، قَدْ بَاتُوا سُجّداً وَقِيَاماً، يُرَاوِحُونَ بَيْنَ جِبَاهِهِمْ وَخُدُودِهِمْ، وَيَقِفُونَ عَلَى مِثْلِ الْجَمْرِ مِنْ ذِكْرِ مَعَادِهِمْ! كَأَنَّ بَيْنَ أَعْيُنهِمْ رُكَبَ الْمِعْزَى مِنْ طُولِ سُجُودِهِمْ! إِذَا ذُكِرَ اللهُ هَمَلَتْ أَعْيُنُهُمْ حَتَّى تَبُلَّ جُيُوبَهُمْ، وَمَادُوا كَمَا يَمِيدُ الشَّجَرُ يَوْمَ الرِّيحِ الْعَاصِفِ، خَوْفاً مِنَ الْعِقَابِ، وَرَجَاءً لِلثَّوَابِ!).
    وكان يقول كما جاء في كتاب الغارات لإبراهيم الثقفي ( كلُّ أصحاب محمّد أصحابي)،
    وفي نفس المصدر تحدّث الإمام عن أبي بكر وعمر في رسالة بعثها إلى أهل مصر مع قيس بن سعد يتحدث فيها عمّا جرى بعد وفاة رسول الله صلّى الله وعليه وآله (..ثم إن المسلمين من بعده استخلفوا به امرأين صالحين عملا بالكتاب وأحسنا السيرة ولم يتعدَّيا السُّنَّة ثمّ توفّاهما الله عزَّ وجلّ فرحمهما الله).

    وقال عنهما في بعض كتبه إلى معاوية (...وزعمت أن أفاضل أصحابه الخليفة الصديق وخليفة الخليفة، ولعمري إن مكانهما من الإسلام لعظيم وإن المصاب بهما لشديد...).


    من هي الفرقة الناجية ومن هو الشيعي من وجهة نظركم ؟

     إن أحاديث السنّة النّبوية لا يكون فهمها صحيحاً بمعزل عن القرآن الكريم، ونحن نفهم حديث الفرقة الناجية من باب التحذير من الإفتراق والدعوة إلى الإتحاد كما جاء في آيات عديدة ، منها قول الله تعالى (ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون) فالفرقة الناجية هي التي تعمل على نجاة الأمّة بأسرها من الفرقة والفتة، وليست الفرقة الناجية هي التي تحتكر النجاة لنفسها وأتباعها،فكيف تزكي فرقة نفسها بدون العمل على إرساء قواعد الأخوّة في أمتها وإخراجها من النزاعات والصراعات التي تعصف بها والله يقول (فلا تزكّوا أنفسكم هو أعلم بمن اتّقى) و(إن هذه أمّتكم أمّة واحدة وأنا ربكم فاعبدون).

    ----------------------
    في الحلقة القادمة 
     
     
     

    هناك مصطلحات لا نفهمها جيدا وتمثل لنا غرابة ويراها البعض طعنا في ثوابت العقيدة السنية على الأقل ، منها  عصمة الأئمة ، الولاية التكوينية ، الإمام الغائب ، مصحف فاطمة ، عدم تمام القرآن ، أحقية أمير المؤمنين علي بالرسالة وخطأ الوحي بنزولها على النبي صل الله عليه وسلم ، ما حقيقة تلك الأمور في المذهب الإثناعشري وما موقف سماحتكم منها ؟
     
     
     

    ولاية الفقيه قضية كبرى وإشكاليات في الدول العربية والإسلامية التي يوجد بها شيعة ، حتى عند السنة ظهرت مشكلة عالمية تنظيم الإخوان ووجود مرشد ربما يشبهه البعض بمرشد الجمهورية الإيرانية ، لسماحتكم موقف من الوطن وحقوقه  ومن ولاية الفقيه ومن وجود دول داخل الدول بحجة الولاية العقائدية ، نود التعرف علي رأيكم في ولاية الفقيه ، وهل يشبه مرشد الإخوان وبيعته مرشد الجمهورية الإيرانية التي تحمل لواء التشيع ؟
  • 
  • الخليفة أبوبكر الصديق جد الإمام الصادق لأمه ..ح3 مع العلامة السيد علي الأمين ..حاوره د.عاطف عتمان

       التعليقات (0)


    في الحلقة الثالثة من الحوار مع صاحب كتاب
     الأحزاب الدينية الشيعية بين شهوة السلطة ورسالية الأئمة
    مع العلامة السيد علي الأمين نكمل الحوار 

    سماحة السيد التمذهب وبداية التشيع ، هل كان التشيع في بدايته ولاية لآل البيت وحقهم في الإمامة أم خلاف عقائدي بين المسلمين آنذاك ؟

    من المعروف أن بداية نشوء المذاهب كانت في أواخر القرن الثاني من الهجرة،وكانت في أول الأمر عبارة عن آراء أصحابها واجتهاداتهم الفقهية في المسائل الشرعيّة ، ومن خلال اعتماد الحكومات المتعاقبة لتلك الآراء في باب القضاء كان يشتهر رأي فقيه معين دون غيره، ولذلك اختفت آراء كثيرين عن التداول ،وقد تحوّلت الآراء المتداولة والتي اشتهرت فيما بعد إلى مذاهب.
    والتّشيّع لأئمة أهل البيت لم يكن له صفة مذهبيّة في تلك المرحلة، بل كان بمعنى المحبّة لهم والتأييد لمواقفهم وتفضيلهم على غيرهم في مواقع القيادة السياسية ، وقد كان الإمام أبو حنيفة من الداعين لتأييد الإمام زيد في خروجه على الحاكم ، وهذا مما يكشف لنا عن أن الخلاف بين المسلمين لم يكن خلافاً عقائديّاً ، وإنما كان اختلافاً للآراء حول الإمامة السياسية وإدارة شؤون الأمّة وهذا الإختلاف هو ما يسمّى اليوم باصطلاح السياسيين إختلاف الموالاة والمعارضة، فالموالاة ترى نفسها أنها الأحق والأجدر بالحكم ، والمعارضة ترى نفسها الأولى بالحكم والقيادة.

     
    من هو الإمام جعفر الصادق وماهي ركائز مذهبه ؟

    الإمام جعفر الصادق هو سادس أئمة أهل البيت عند المسلمين الشيعة من الطائفة الإمامية الإثني عشرية، وهو من ذرية الإمام الحسين ، فهو إبن الإمام محمد الباقر بن الإمام زين العابدين علي بن الحسين، وكان جدّه لأمّه الخليفة أبو بكر الصديق، وقد روي عنه قوله(ولدني أبو بكر مرّتين) فقد كان والده الإمام محمد الباقر صهراً للخليفة أبي بكر الصدّيق حيث إنه كان متزوجاً بأم فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر، وأمّها أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر، والإمام جعفر الصادق هو إبنها منه
    وكانت مدرسته في المدينة مقصداً للطلاب والعلماء ومنهم الإمام أبو حنيفة وغيره ، وبعد شيوع المذاهب وانتشارها في عصره وما بعده نسب إليه المذهب الجعفري باعتبار تواجده في ذلك العصر واشتهار مدرسته التي اعتمدت على الكتاب والسنّة في استنباط الأحكام الشرعيّة، وكان يقول: كل شيء فيه كتاب أو سنّة، وأنه لا اعتبار لما خالفهما ، ولذلك وصفت مدرسته بأنها مدرسة النصّ التي انفتحت على كل المدارس الأخرى.
     
    لن أخوض في مرحلة الفتنة ولكل من الشيعة والسنة رواياته حول تلك الحقبة ولكن هل من المقبول أن تتحمل الأجيال بعد ما يزيد عن 1400عام تبعات تلك الحقبة ؟
     وما السبيل لتجاوز تلك الحقبة وعند الله ترد المظالم ؟
    ليس بين المذاهب الإسلامية كلها خلاف حول اركان الإسلام التي يجمعها الحديث المروي عن رسول الله عليه الصلاة (الإسلام ان تشهد ان لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت له سبيلا).

    والخلافات التي حصلت في تلك الحقبة وما بعدها بين المسلمين ليس لنا بها علاقة ، ولسنا مسؤولين عن حصولها، ولا يصح أن تلقي بظلالها على حياتنا، وعلينا أن نبني علاقاتنا على ضوء ما أرشدنا إليه الله تعالى في قوله
    {تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تُسألون عما كانوا يعملون}
     فعلينا أن نقتدي بجميل أفعالهم وأن نستفيد من مواطن اختلافهم بإجتنابها وعدم تكرار أسبابها .

    ونحن نرى إن جوهر المشكلة التي يعاني منها المسلمون اليوم في علاقاتهم يكمن في الصراع على السلطة والنفوذ، ولا يكمن في تعدد المذاهب، ولا في الإختلاف على تفسير بعض المسائل التي أصبحت في ذمة التاريخ ، فمثل هذه الأمور كانت موجودة في الماضي القريب والبعيد ولم تكن سبباً لسوء العلاقات بينهم، ولم تمنع تلك الإختلافات الإجتهادية لعلمائهم من الإنصهار الوطني في البلاد التي تضمّهم،ولم تمنعهم من المصاهرات والقرابات في الكثير من العائلات والقبائل والمجتمعات والتي تعكس مدى تأثير المشتركات الدينية الكثيرة على سلوكياتهم الوحدوية المنطلقة من عمق إيمانهم  بالدين الواحد الذي آمنوا به والأمّة الواحدة التي ينتمون إليها.
    -----------------------
    في الحلقة القادمة 
    نعود للمذهب هل هو دين ؟ ولماذا أصبح التعصب للمذهب أشد من التعصب للدين؟
    وما السبيل للخروج من دائرة المذهب الضيقة لدائرة الدين الأوسع ؟ وهل كان علي شيعيا وأبوبكر سنيا ؟
     
     

    هل هناك فرق بين التشيع الجعفري وما يسمي التشيع الصفوي إن جاز التعبير وما مواقفقكم من مصطلحات الروافض والنواصب والتي يرددها البعض دون معرفته بالآخر ؟
  • 
  • شعار يا لثارات الحسين مع سماحة السيد العلامة علي الأمين ح2 حاوره د.عاطف عتمان

       التعليقات (1)

    في الحلقة الثانية نتابع الحوار مع من قال :
    لن تحمينا مذاهبنا ولا طوائفنا ولا أحزابنا ولا جماعاتنا، بل الإنصهار الوطني والدولة العادلة .
    مع سماحة العلامة المجتهد السيد علي الأمين 
    أجرى الحوار الكاتب الصحفي د.عاطف عبدالعزيز عتمان
    ------------------ 
    سماحة السيد نعود بالتاريخ لأمير المؤمنين علي عليه السلام.
     إستشهد أمير المؤمنين علي ومن بعده الحسن والحسين رضي الله عنهم وهنا أقف عند راية الحسين رضي الله عنه وأرضاه ، ما حقيقة تلك الراية وكيف ننتصر نحن الآن لأبي عبدالله الحسين ؟
     
     
     
    وهل راية الحسين هي الكراهية واللعن واللطم والتباكي ؟
     
     
     
     في تاريخنا الاسلامي محطات أليمة نتذكرها ونتذكر أصحابها لنأخذ منها ومنهم الدروس والعبر،وراية الإمام الحسين التي كانت راية حق فاقت حادثة مقتله في فصولها المأساوية ومضمونها الاجرامي كل التوقعات حيث ظهرت فيها الجرأة البالغة على سفك الدماء التي حرم الله سفكها بنص القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة مصدري العقيدة والشريعة للرسالة التي آمن بها المسلمون وقد وصلت تلك الجرأة على المحارم الى رموز دينية كبرى لها مكانتها وقدسيتها في نفوس المؤمنين جميعا الذين آمنوا بالله ورسوله فأصابت الامام الحسين ابن بنت رسول الله واهل بيته واصحابه والمسلمون يومئذ كان قد وصلهم سماعا ورواية قول رسول الله عليه الصلاة والسلام (الحسن والحسين سيدا شباب اهل الجنة).
     
     
     
    ولذلك كانت فاجعة كربلاء فجيعة عظمى على كل المسلمين اصابتهم في الصميم.
     وقد كان من اسباب اقامة هذه الذكرى سنويا الاظهار لمدى فظاعة هذه الجريمة والاستنكار لها والتنديد بها حتى لا تتكرر المأساة في حياة المسلمين وحقنا لدمائهم لأن دماء الامام الحسين اذا ذهبت بدون تنديد واستنكار متواصلين فلا تبقى من قيمة لحرمة سفك الدماء بين المسلمين وانتهاك سائر الحرمات والمحرمات الاخرى.
     
     
     
    ولكن بعضهم حاولوا في تلك الحقبة المظلمة من التاريخ ان يستغلوا مقتل الامام الحسين في مشاريعهم السياسية وطموحاتهم السلطوية وكانوا يجمعون الناس تحت شعار (يا لثارات الحسين) لأن قضية الامام الحسين يتعاطف معها الناس لمظلوميته وموقعه الديني عند المسلمين.
     
     
     
    وقد ادرك الامام الصادق مخاطر هذا الشعار على اشعال نار الفتن والحروب في المجتمع الاسلامي فواجه هذه الحالة التي كانت تخفي وراءها الكثير من حب السلطة والنفوذ وقال لهم ان الامام الحسين ليس ثارا لاشخاص ولا لقبيلة ولا لعشيرة انه ثار الله، فالشهيد عندما يقتل في سبيل الله فان الله تعالى هو الذي يتولى اخذ ثأره من الظالمين من خلال احكامه وقوانينه التي يسقط بها عروش الطغاة والجبابرة، فالامام الحسين ليس ثأراً لبني هاشم وليس ثأرا لطائفة ومذهب والذين ارتكبوا هذه الجريمة النكراء اصبحوا في محكمة الله
     فالامام الحسين قد مضى شهيدا والشهيد ثار الله والله خير الحاكمين. 
    ولذلك كان الامام الصادق يخاطب الامام الحسين عليه السلام عند زيارة ضريحه بقوله له: (السلام عليك يا ثار الله وابن ثاره).
     
     
     
    والتركيز على راية الإمام الحسين ينبغي أن يكون على أهدافها الوحدوية والإصلاحية كما قال
    (إني لم أخرج أشراً ولا بطراً،ولا ظالماً ولا مفسداً، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمّة جدي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر..)
    ولا يصح استذكارها بلطم الصدور وضرب الرؤوس ونشر الكراهة بين المسلمين على ماضٍ لم يصنعوه، وهو موضع استنكار وتنديد منهم جميعاً على اختلاف مذاهبهم.
     
    ----------------------------------
     
     سماحة السيد آل بيت رسول الله عليهم السلام والذين نشهد الله أننا نحبهم لقرابتهم المصطفي ، من هم آل البيت من وجهة نظركم وقد تنازع الأمر الأشراف من السنّة والعلويين والعباسيين ؟
     
    وهل يرجع فضلهم لصلتهم بالنبي أم أن هناك منهم وأقصد تحديدا الأئمة الإثنى عشر من هو أفضل من النبي ؟
     
     
     
    لا أعتقد أن هذا النزاع القديم كان ذا جدوى بين العباسيين والعلويين في شأن الإتصاف بلقب الأشراف، فالرسول عليه الصلاة والسلام جعل ميزان القرابة في العمل، فقد ورد عنه أنه جدّ كل تقيّ، وأن عدو محمد من عصى محمّداً وإن قربت قرابته، وأن وليّ محمد من أطاع محمداً وإن بعدت قرابته، وأنه لا فضل لعربيّ على أعجمي ولا لأبيض على أسود إلا بالتقوى، وأن سلمان منّا أهل البيت، وغير ذلك من نصوص الكتاب والسنّة، واهتمام المسلمين بنسبه الشريف هو لمكانته في نفوسهم، فالمرء يحفظ في ولده كما يقال في المأثور،ولحثهم على الإقتداء به، وليس لامتياز في ذريته على غيرهم بعيداً عن ميزان العمل الذي جاء به من عند الله في القرآن الكريم(إن أكرمكم عند الله أتقاكم).
     
     
     
    وعلى كلّ فإنّه مع الإعتزاز بهذا النّسب الشريف والحرص عليه والمحبّة له نقول إنّ خير نسب للإنسان هو عمله قال الله تعالى ( وأن ليس للإنسان إلا ما سعى) و ( إنّ أكرمكم عند الله أتقاكم)
     (فإذا نفخ في الصُّور فلا أنساب بينهم يومئذٍ ولا يتساءلون).
    وقد روي عن الإمام علي قوله(من أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه).
     
     
     
    واعتقادنا أن رسول الله -صلّى الله عليه وعلى آله الأطهار وصحابته الأخيار- هو خير البشر وخاتم الأنبياء وبموته انقطع وحي السماء، ولا يسبقه بالفضل أحد من الأئمة الإثني عشر وغيرهم.
    ---------------
    لماذا نشعر أن الشيعة لا يعطون الإمام الحسن قدره وكل إهتمامهم بالإمام الحسين ؟ 
    هل لهذا الشعور ما يبرره ؟
     
    قد يعود الإهتمام بذكرى الإمام الحسين إلى حجم الفاجعة التي حصلت للإمام الحسين وأهل بيته وأصحابه، والتركيز على قضيته باعتبار أن المظلوميّة التي حلّت بهم بدون وجه حقّ فاقت في بشاعتها كلّ التّوقّعات، وفي التركيز عليها انتصار لقضية الحق في صراعه مع الباطل ، وهي تتضمّن حركة كل الأئمة والأولياء والمصلحين وأهدافهم، وإن كانت لا تغني عن الرجوع إلى سيرتهم والإستفادة من تجاربهم.
     
    وقد يكون الشعور الذي ذكرته ناشئاً من بعض الممارسات والطقوس العاشورائية التي لا علاقة لها بحركة الإمام الحسين ، ومن حاجتنا إلى الأخذ بنظر الإعتبار سيرة الإمام الحسن والتركيز على دوره البارز في إطفاء النائرة وترسيخ السلم الداخلي بين المسلمين بجمع كلمتهم وإيقاعه الصلح بينهم وإنهاء الحرب.  
     
    ---------------------------------
    في الحلقة القادمة 
    هل كان التشيع في بدايته ولاية لآل البيت وحقهم في الإمامة أم خلاف عقائدي بين المسلمين آنذاك ؟
    من هو الإمام جعفر الصادق وماهي ركائز مذهبه ؟
     هل من المقبول أن تتحمل الأجيال بعد ما يزيد عن 1400عام تبعات تلك الحقبة ؟ وما السبيل لتجاوز تلك الحقبة وعند الله ترد المظالم ؟


     
  • 
  • ماذا حدث بين الصحابة إبان الفتنة وهل كان الخلاف عقائديا ؟ مع سماحة العلامة السيد علي الأمين ح1

       التعليقات (0)

     

     


    ضيف الحوار كتب كتابا بعنوان

     السنة والشيعة أمة واحدة ، دين واحد وإجتهادات متعددة
     وأوضح بأن علاقات المذاهب والأديان لا يجوز أن تكون على حساب الأوطان ، وصرح بأن المتهاون بوطنه متهاون بدينه حتماً .
     وصرح بأن العلاقة مع الآخر تكون من خلال منظومة القيم و المبادئ الانسانية ،التي تجعل الناس سواسية لا تفرق بينهم أعراق و ألوان و لا تمنحهم الامتيازات أنساب و أديان.
     وقال أيضا لن تحمينا مذاهبنا ولا طوائفنا ولا أحزابنا ولا جماعاتنا، بل الإنصهار الوطني والدولة العادلة .
     إنه صوت للإعتدال وداعي للحوار والتعايش ولد في بلدة قلاوية اللبنانية عام 1951م
     ضيفنا أديب وشاعر ومدرس لأصول الفقه ومفتي ومجتهد وصاحب مؤلفات عديدة منها الأحزاب الدينية الشيعية بين شهوة السلطة ورسالية الأئمة وزبدة التفكير في رفض السب والتكفير .
     درس في النجف وهو مرجع ديني مسلم شيعي صاحب إجتهاد وآراء جرئية ، رفض قتال حركة أمل باسم الدين من قبل حزب الله
     له كثير من الفتاوى والمواقف والإجتهادات التي جعلته عرضة لمخالب المتطرفين .
     نتيجة مواقفه، تعرّض لتهديدات وهجوم مسلّح في شهر أيار من العام 2008 على بيته ومقره في مدينة صور مما أدى إلى تهجيره من الجنوب اللبناني وإقامته في بيروت منذ ذلك الحين وحتى الوقت الراهن.
     تعرض لسهام التطرف وطل بفكر مستنير عبر فضائية المستقلة وحوار صريح بعد التراويح فكان فكرا منيرا مستنيرا .
     ضيف الحوار سماحة السيد العلامة المجتهد علي بن محمد بن علي تقي بن محمد الأمين
     

    أجرى الحوار الكاتب الصحفي د.عاطف عبدالعزيز عتمان

    سماحة السيد أحييكم بتحية الإسلام ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ونرجو أن يتسع صدركم لحوارنا الصريح والذي نسعى من خلاله لإزالة اللبس عن كثير من الأمور ، والسعي للتقريب بين السنة والشيعة على أساس من المصارحة والوضوح وإحترام الآخر ، وإن وصلنا لإحترام كل من الطائفتين للآخر مع مواطن الإختلاف ، ونجحنا في إستبدال الكراهية بالحب ، ونزع فكر التكفير نكون قد أنجزنا شيئا نلقى به الرسول الأكرم صل الله عليه وسلم على الحوض ، فحياكم الله وأهلا بكم ..
     _________
     
    1- في صدر الإسلام زالت كل الحواجز العرقية والإجتماعية فكان بلال العبد الحبشي سيدا وإجتمع أبوبكر وعمر وعليّ وعثمان على أخوة مع سلمان الفارسي وصهيب الرومي وأبوذر الغفاري وطلب عمر وعلي الدعاء من أويس القرني !! 
    .ماذا حدث إبان الفتنة وهل كان نزاع عقائدي أم سياسي ؟
     
    ج١-عليكم السلام ورحمة الله وبركاته، إبتداءً أتقدم منكم بالشكر على هذه المبادرة الطيبة وعلى جهودكم المشكورة في سبيل التقريب بين أبناء الأمة الواحدة من مختلف المذاهب، وبعد..فإن الدين قد اكتمل في عهد رسول الله عليه الصلاة والسلام وآمن برسالته المهاجرون والأنصار ورفعوا راية الإسلام ودافعوا عن صاحب الرسالة بالنفس والنفيس، وكانوا كما وصفهم الله تعالى(محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم) وقد ضربوا أروع الأمثلة في الوفاء والأخوة والإخلاص للرسول والرسالة التي تجاوزت في تعاليمها الأعراق والألوان واللغات والأجناس حين أعلنت عن المساواة بين الناس، وقد جسّدوا تلك التعاليم في حياتهم وعلاقاتهم، واستمروا على ذلك بعد انتقال رسول الله إلى الملأ الأعلى، وكان من الطبيعي أن يؤثر انتهاء عهد الوحي الإلهي وغياب قيادة الرسول المسدّدة به على أمّته وخصوصاً على أصحابه، وكان من الطبيعي أيضاً أن يحصل الإختلاف  بينهم في وجهات النظر حول إدارة أمور الدولة التي كانت ما تزال حديثة العهد، ولكنهم لم يختلفوا أبداً على أصول الإعتقاد بالرسالة والعمل بأركانها ، وقد قتل الخليفة عثمان بن عفان وهو يقرأ القرآن، وقتل الإمام علي عليه السلام أثناء الصلاة في مسجد الكوفة، وهذا من الكثير الذي يشير إلى أن الإختلاف الذي حصل في زمن الفتنة لم يكن على عقائد الدين ، وإنما كان خلافاً على السياسة، وقد روي عن الإمام علي قوله في الصراع الذي حصل مع معاوية (...وكان بدء أمرنا أنّا التقينا والقوم من أهل الشام والظاهر أنٌ ربّنا واحد ونبيّنا واحد ودعوتنا في الإسلام واحدة، لا نستزيدهم في الإيمان بالله والتّصديق برسوله ولا يستزيدوننا، والأمر واحد إلا ما اختلفنا فيه من دم عثمان...).
    -----------------------
    في الحلقة القادمة ..
    إستشهد أمير المؤمنين علي ومن بعده الحسن والحسين رضي الله عنهم وهنا أقف عند راية الحسين رضي الله عنه وأرضاه ، ما حقيقة تلك الراية وكيف ننتصر نحن الآن لأبي عبدالله الحسين ؟
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...فنانون يدعمون قتل العراقيين على أيدي الميليشيات

       التعليقات (0)
    بعد زيارة محمود الجندي وأحمد ماهر وحنان شوقي وبعض الفنانين للعراق ودعمهم لما يسمى الحشد الشعبي ،وإرتداء ملابسه ،  فلمن لا يعلم وبشهادة أهل العراق الأحرار من السنة ومن الشيعة العرب فإن الحشد أو الحقد الشعبي ما هو إلا ميليشيات طائفية بدعم إيراني تمثل الوجه الآخر لداعش فتقتل العرب الأحرار من الشيعة المخالفين لفتاوى السيستاني بالجهاد الكفائي وجريمة كربلاء ضد الصرخية لم تبرد نارها بعد

    ويمارس الحقد الشعبي القتل على الهوية ضدالسنة  وتمثل تلك الميليشيات زراع الفرس في أرض العراق العربي ، الحشد الشعبي الذي يتم توزيع كتاب الخبيث المعمم ياسر الخبيث الفاحشة الوجه الآخر لعائشة على جنوده لتزكية الطائفية يحظي بدعم فنانين مصريين !!


    وذكر لي صديق عراقي تقاضي كل من هؤلاء مبلغ 200ألف دولار من أموال الشعب العراقي والنازحين والمشردين لقيامهم بتصوير تلك الصور والعهدة عليه وبإحسان الظن فعلي هؤلاء الإعتذار وتوضيح ملابسات تلك السقطة .

    هل هؤلاء الفنانين جهلة أم مأجورون ؟؟؟!!!!!
     ولماذا لا يلاحق هؤلاء قانونيا على جريمتهم في حق العراق وعروبته ؟؟؟