• د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..سقوط الأميرة ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)
    سقوط الأميرة رواية تجسد السقوط في عصر القرود تدور أحداثها في عالم الخيال 
    بين القيم والمادة يدور الصراع وتستخدم فيه كل الأسلحة ويلعب القلب دوره في تعتيم الحقائق وتزيف الواقع 
    أمراض الأنا والفرنجة التي أنهكت الجسد العربي وأنتجت أورام خبيثة وثقافة منحرفة ضائعة بين الشرق والغرب بلا هوية 
    عطاء بلا حدود ونكران بلا غطاء 
    فضيلة زائفة ورقص بكل شيء في الحانة 
    حانة التغييب والكذب وتسكير الوجدان والتجارة بكل شيء
    ربما هي أجراس إنزار لست أدري قبل السقوط في الهاوية أم أنها لا تعدو بكاء على الأطلال ؟
    ------------------
    حملات صليبية قتلت وشردت ونهبت ومن بعدها إستعمار فرنسي وإنجليزي وإيطالي وبطش أمريكي وغيرهم ودماء من الجزائر بلد المليون شهيد لكافة المستعمرات ومجازر صهيونية  ولم يعتذر لنا أحد ولم تؤنب الإنسانية ضميرها على دماء الملايين ولم يتهم دين المعتدي ، لماذا دماؤنا رخيصة ولماذا يحمل ديننا أخطاء البعض منا ولماذا كلابنا لم تعد تنبح حماية للحومنا ويصيبها السعار علينا ؟
    ------------------
    لم يعد فى دفتر عزائي أوراق فقد نفذت أوراقه ومازال كل يوم فقيد ..لا أرغب بإستعارة دفتر عزاء من أحد ولا أود أن أكتب فوق محتواه فتطمس المعالم ويضيع التاريخ وسط الدماء الفائرة ..
    ------------------
    غريبة هي فلسفة الحياة .النهاية مباغتة، قمة القوة والجبروت بجوار الضعف والهوان كل شيء يحمل نقيضه، ويأتي الإنسان ليحمل قمة التناقضات، ومن الغريب أن هذا المتكبر الجبار يحمل في أحشائه جيفة هو أول من يتأذى من رائحتها!!!
    لا إختيار للبداية ولا حيلة فى النهاية وبينهما شيء من الإختيار الصعب..
    -------------------
    قررت كسر القيود ومغادرة القفص والتحليق في السماء فإكتشفت أن أجنحتي ضعفت ولم تعد قادرة على حملي إلى هناك فخرجت من قيود القفص إلى قيود العجز! !!
    -------------------
    لا تستطيع تلمس حركة الشمس إلا ساعة الغرووووب فإنها تهرول لعناق موجات البحر بإشتياق عجيب! !!!
    ------------------
    العطاء لغة لا يجيدها الكثيرون
    ونعمة حفظ العطايا وشكر المعطي يفتقدها الغالبية

  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ... ...قلبي يملي وعقلي يراقب بالممحاة من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

     

     
    قلمي يئن..
    قلبي يملي عليه الأنين...
    عقلي يراقب بالممحاة...........هذا أنا

    ****************
    يئن قلمي ببعض أنيني الذي باح بها قلبي مستأذنا عقلي تارة ومتجاهله في أخري ..
    فما بين غافل يتهمني بالميوعة تارة وبالتكلف أخري ..
    يري المحبون قلمي يئن ومداده يفوح عطر الياسمين..
    أما من يفهم كلامي يدرك ببصيرته أنه أنا.!!

    *****************
     

    إختلست النظرة إلي وجهها..
     فلمحتني..تصببت عرقا حتى أحسست بالغرق ..
     إنبثق شعاع كأبهى ما تلمست عيناى ..شعاع  نادر فيه كل حسن وجمال وروعته أنه لم يولد من رحم الشمس ولم يعكس من علي ضفاف القمر ولكنه إنبجس من صفي لؤلؤ يستوطنان ثغرها في حراسة من شفتان على شفى قبلة .. إن أخفيتا بعض حسنهما تسلل البعض الأخر لينير عتمة الأكوان.
     
    *****************
     
    نعجز عن ركوب بساط الريح للعودة إلي الماضي ولكن نستطيع إسترجاع الماضي وتبقي المعضلة بأي عين سنسترجعه فإن ملك الإنسان عينان فلرأس الحقيقة عين واحدة...!!!

    ****************
     
    إني أبغضك حتي كرهت البغضاء يا نفسي...

    ***************
     
    قمة الإنصهار وذروة الإندماج بين روحين أن يري كل حبيب حبيبه وكأنه نفسه ..ويجري اللسان مهرولا  بنداء الحبيب يا أنا ..يا أنا
    ومنتهي المرارة أن لا تجد نفسك ساكنة في نفسك ..وتشعر أنك سكنت السراب سكنا 

    *******************
     
    إستيراد شحنة من عينة مهاتير محمد من ماليزيا وتكهين النخب والساسة والأحزاب! الأحزان!السياسية بداية الطريق...

    ******************
     
    كل يوم أستيقن من فشل مجتمعاتنا فما تزال المقاييس مختلة ولا توجد رؤية لإعادة إتزانها ويظل معيار المال الذي يجب أن تحميه سلطة هو المسيطر...
    معاك كام تساوي كام
    ***********************
    أنين القلم 


     




    دكتور عاطف عتمان
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..ما لي أراك عابسة ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

     

    ما لي أراك عابسة
    مدججة بالسلاح ومن الأمان خائفة
    مقبلة على الظلام بالظلم 
    ومن النور تائهة
    تحبسين أنفاسك خلف قضبان بائسة
    ما لي أراك خائفة
    خذي شهيقك في الفجر باسمة
    وإجعلي الليل مدبرا وإنفضي غباره واقفة
    وإرفعي الإيمان وكوني بالحق صادحة
    حينئذ يعود الأمان ولن تكون خائفة
    ----------------------
    شركات الفلاتر تستغل حادثة الفوسفات لتحقيق مكاسب ضخمة ولكن السؤال ما حال من لا يملك ثمن الفلتر ؟
    وهل فعلا لدينا فلاتر طبقا للمواصفات القياسية أم إنها عمليات نصب مقنعة ؟
    ---------------------------------------------
    الهروب من جفاء وجفاف المدينة لأعماق الريف وخاصة ذلك الريف الذي مازال يتمتع بشيء من العذرية يريح النفس والعقل ويبتهج القلب بين الخضرة الصافية متداخلة من ذهبية سنابل القمح التي تغار منها أشعة الشمس .
    لحظات بسيطة لكنها فارقة .
    ------------------------------------------
    أيهما أفضل الموت في سبيل الله أم الحياة في طاعة الله ؟
    ثقافة الموت وثقافة الحياة هي أزمة أمة منهجها إصلاح الحياة
    -----------------------------------------
    ما بين الجبر والإختيار تقع المسؤولية وتكون المحاسبة والحرية هي أساس الإختيار لذا أراها تسبق الدين ، فقبول الدين أو رفضه إختيار
    --------------------
    إسكني يا نفسي وتصالحي مع الروح والجسد علك تتذوقي طعم السكينة
    ------------------
    الأخلاق والمبادىء لا تتجزأ ، الشرف والإنصاف في الخصومة عملة نادرة وغياب الإنصاف سببه تصدر الأنصاف 
    -----------------
    ضحايا الأرمن في المحرقة السياسية .
    من حق كل حر وشريف أن يغضب لإنتهاك حرمة الإنسان ودمه المهدر ظلما مهما كان عرقه أو دينه فالإسلام علمنا حق نصرة الظالم المسلم برده عن ظلمه ولكن عندما تتحول الخصومة مع النظام التركي لمكايدة نخلط فيها السياسي بالتاريخي والديني دون رؤية واضحة فيحب أن نقف لحظات 

    ضحايا الحروب الصليبية والإستعمار الغربي والأمريكي من العرب والمسلمين كضحايا الأرمن وكل نفس بشرية لها حرمة ودماؤنا ليست بأعز ولا أرخص من دماء إخوتنا في الإنسانية
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..ألقاكم في ليبرلاند ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

     


     
    ضجة أثارها طلب مواطنين لما يسمى ليبر لاند ، وسابقا قام البعض بحملة للتنازل عن الجنسية المصرية .
    بعيدا عن الوطنية الزائفة والتي لا تعدوا كونها حروفا ممن لم يعرفوا يوما إلا الأخذ من الوطن فتلك الظواهر بحاجة لدراسة معمقة وأن يستفيق الساسة .
    غالب ظني أن هؤلاء وخاصة الشباب لا ينقصهم الإنتماء ولا الوطنية وأن حركاتهم تلك هي حركات إحتجاجية ونوع من لفت الإنتباه .
    عندما يصبح بطن السمك وأمواج البحر أحن من حضن الوطن فهناك أزمة ، عندما لا يتذوق السواد الأعظم طعم عطاء الوطن وتغيب قيم العدل ويضيع الأمل فهناك أزمة .
    لدي ثقة لا أدري ما مصدرها أن الوطن لو نادى فهؤلاء المتهمون في وطنيتهم والذين لم يغترفوا يوما من خير الوطن هم طليعة من يلبي النداء ، أما أصحاب الوطنية الحنجورية والذين لن يتعودوا العطاء لأنهم أدمنوا الأخذ فأظنهم من أوائل البائعين لأن بينهم وبين العطاء عداء .
    رفقا بالشباب فهم حقيقة الوطن فازرعوا فيهم الأمل وإلا لا أمل .

    ألقاكم في ليبرلاند العربية المتحدة .
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...عبد الأنا خاذل مخذول ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

     


    إياك والذي لا يرى سوى نفسه ، فعبد الأنا خاذل مخذول
     ---------------------
    ظلت تكذب حتى صار كذبها صدقها
     ---------------------
    وربيع عمر تسلل خلسة ولم يدم
    وليل طال ظله وعين النور لم تره
     -----------------------
    يحتفلون بعيد الربيع ومازال ربيعي غائب، ترى هل أدركه؟
    ألم يحن الوقت يا ربيعي للقدوم؟
    هل ضللت الطريق؟
    أم تراني أخطأت محطة الوصول؟
    هل سيكون اللقاء؟
    أنتظر جواب القدر! !!
     --------------------------
    هل يؤم الجاهل العالم ؟
    فكيف بأمة جاهلة أن تطرح نفسها لقيادة العالم الأعلم منها وبأي شيء تؤمه ؟
     --------------------------
    الأزمة المثارة حول بعض الأحاديث أو ما تنسب للحديث النبوي الشريف شخصها الإمام الغزالي رحمه الله في محاولة البعض قصر الحديث على علماء السنة والمهتمين بالأسانيد دون عمق فهم للقرآن ويرى الغزالي دور الفقهاء وعلماء التفسير وذوي البصيرة بالمعنى القرآني في النظر للمتن وموافقته القرآن بالمعاني القريبة والبعيدة وتناسقها مع المرويات الأوثق والسنن العملية الثابتة .
    تنقية السنة يجب أن تخضع لهيئة علمية جامعة من خيرة الفقهاء وعلماء التفسير وعلماء الكلام جنبا إلى جنب مع علماء الحديث لدراسة المرويات التي تثير لغط أو ظاهرها تعارض مع القرآن ، تنقية السنة هي غيرة على من تنسب إليه السنة وصيانة للدين
     --------------------------
    كل مؤمن كافر وليس كل كافر مؤمن والتبابز بالكفر حماقة
     --------------------------
    هنت على نفسي وأهدرت كرامتي وتمسكت بها للنفس الأخير لكني هنت عليها لحظة ما هانت علي نفسي ، فان أهنتها ثانية وجبت عليها الإهانة إلى ما لا نهاية
     -------------------------
    سألوني ما سر حبك للعراق
    أجبت :
    إسمه ع ر اق وإسمها م ص ر
    هناك في بلاد ما بين النهرين بابلية وآشورية وسومرية وهنا فرعونية وقبطية وجمعتهما العربية الاسلامية
    هناك خليل الرحمن جد العرب وهنا هاجر جدة العرب و الكليم
    هناك الفرات من الجنة وهنا شقيقه النيل من الجنة
    هناك العدو قالها من الفرات وهنا قالها إلى النيل
    هناك بغداد وهنا القاهرة
    هناك يؤذن المؤذن الله أكبر وهنا حي على الفلاح
    متى تكسر قيودك يا حنظلة ؟
     --------------------------
    تهافت بعض المصريين والعرب على ملء إستمارات اللجوء لما يسمى دولة ليبرلاند الجديدة يؤشر أن هناك رغبة لترك بلادنا لحكامها وكما قال الزعيم إن الحكومة بحاجة لشعب لتحكمه ، فإن الشعب مل من حكومات تشكمه ويفكر في ليبرلاند !!

    كل الخوف أن تذهب شعوبنا فتفسد حاكم ليبرلاند وتقدسه ونعود لنكرر إن الله لا يغير ما لقوم ...!!
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...صرخة حق

       التعليقات (15)

     


    {إن منعتنا حكومة القرامطة وأحفاد ابن سبأ من أداء واجبنا تجاه أهلنا في الأنبار فسوف نقدم لهم الخدمات بأي وسيلة وطريقة نستطيع أدائها}
    -------------
    كتبت إغتيال الحب وتبعته بيصرخون فتكتم صرختهم ويمدون يد الخير فتشوه دعوتهم وكتبت هديتي إلى رسول الله دعوة حقن للدماء وحفظ للنفس والمال والعرض ومد يد الحب والتحرر من ضيق التمذهب والإحتكام لنبع الوحي الصافي من قرآن وصحيح سنة ، وجدت صرخة الصرخيين تنادي بعروبة العراق وتدعوا لحرمة الدم الحرام وتدين تهجير السنة وتدافع عن عرض رسول الله وتجرم سب الصحابة وتدعوا للحفاظ على وحدة التراب العراقي ، فصرخت معهم أنا المسلم السني الحنفي وهم المسلمين الشيعة الجعفرية .
    نالتني سهام كثيرة ، تهم بالتشيع تارة وأحكام بالتكفير أخرى وإشفاق من محبين ثالثة خوفا علي من الإبحار بين الأشواك .
    راجعت نفسي وأحيانا إتهمتها أنها ربما تكون ضلت أو غرر بها ، فكانت مواقف المرجع العربي الصرخي الحسني تزيدني ثباتا وإيمانا بصحة منطلقي وسلامة منطقي ، فمع فتاوي السيد الصرخي التي تحرم الدم الحرام سنيا كان أم مسيحيا ، ومع تكفيره لمن يطعن بعرض أشرف الخلق أجمعين ، ومع الخلاف مع الصحابة رضوان الله عليهم يقر بفضلهم ويحرم سبهم ، ومع ما ناله وأتباعه من قتل وحرق وسجن يواصل صرخته فيرفض ميليشيات الحشد الشعبي ويرفض الإحتلال الفارسي للعراق ويفضح توزيع كتاب ياسر الخبيث الطاعن بأم المؤمنين الصديقة بنت الصديق على مليشيات الحشد الشعبي لتأجيج الطائفية ضد أهل السنة ، وأخيرا تمنع حكومة العراق أهل الأنبار من بغداد ويقف الصرخيين يمدون أياديهم لأهلهم وعشائرهم وإخوانهم ويعتدى على الخيام التي نصبوها إغاثة لأهل الأنبار من مليشيات الحقد وقوات الأمن .
    كيف أصمت أمام مآسي العراق وضياع حرف الضاد من بغداد ، كيف أصمت أمام صرخة حق لنصرة الحق وكثير من منتسبي التسنن صامتون وبعضهم يساهمون في تقسيم العراق ليقتسموا أشلائه .
    إن الخيانة والعمالة والغدر والظلم ليسوا حكرا على مذهب أو دين أو عرق وإن الحق لا يعرف بالرجال بل يعرف الرجال بالحق .
    الجملة التي إفتتحت بها مقالي هي مقولة لمسلم شيعي صرخي وليست لسني حنفي مثلي ، ألا تستحق تلك الصرخة النصرة ؟
    ألا يتمعن الطائفيين والتكفريين تلك المواقف وتلك الصرخة ونعصم دماؤنا وأموالنا ونرد الخلاف لكتاب الله وسنة رسوله الصحيحة الموافقة كتابه وما إختلفنا في فهمه نتعاذر فيه ؟
    نعم ربما أكون من أوائل من لبى صرخة الصرخيين وربما أكون أول من نوه عنها في فضائية مصرية وهذا شرف لي أن نصرت حقا رأيته ، ومظلوما وصوت حب تتكالب عليه أصوات الكراهية .
    كتبت حبا لله ولرسوله ولآل بيته وصحابته وأمته لا أبتغي إلا مرضاة الله عسى أن أكون قدمت شيئا في حياتي ، ودعوتي بسيطة لكل الناس عامة وللمسلمين خاصة مدوا أيديكم بالحب والتسامح ولتعلموا أن كتابكم واحد وربكم واحد ونبيكم واحد فعلام تقتتلون ؟
    رسالتي الثانية هي يد ممدودة لكل داعية حب وكل منتصر للحق والعدل وكل وطني وعربي مخلص وكل إنسان يرفض الظلم والقتل مهما كان دينه أو مذهبه أو عرقه .
    من أخيك المسلم السني الحنفي حيا الله صرختك للحق يا سيد محمود الصرخي الحسني
    وأختم بتكرار تعليق أخي سرمد الطائي على منشور لي لنصرة وإيواء أهل الأنبار .
    {إن منعتنا حكومة القرامطة وأحفاد ابن سبأ من أداء واجبنا تجاه أهلنا في الأنبار فسوف نقدم لهم الخدمات بأي وسيلة وطريقة نستطيع أدائها}
    وعاشت العراق عربية أبية .
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب .... أعتذر إليك يا حواء في شخص أمي وإبنتي .

       التعليقات (0)

     

     



    أتذكر منذ زمن كنت أتأفف من ذكر إسم أمي سعيدة وخاصة بالمصالح الحكومية لأنها وصية علي بعد وفاة الوالد رحمه الله ، مجتمع ريفي محافظ ، الرجولة فيه مختلطة بالذكورة والعادات فيه متدثرة بالدين حيث تاه ما هو شرع بين الموروث والتقاليد والنزعة الذكورية ، ساعد تلك النزعة دعوات الإنحلال والإباحية وتحويل جسد المرأة لسلعة فكان المفهوم المضاد هو وأد هذا المخلوق إن لم يكن بالقتل فبحجب هذا الكائن الناقص العورة لتجنب الإباحية وما تسمى الحرية الغربية .
    غابت الفقيهات المتبحرات ومن هربت من المجتمع الذكوري لحسن طالعها وكان لها حظ من التعليم  إرتمت في أحضان الحداثة فكانت خنجر في ظهر تحرر حواء المسلمة وكانت حجة لغلاظ القلوب ومعلولي الأفهام لإستمرار ذكوريتهم الملتحفة بالدين .
    أرجع لإسم أمي الذي كنت في طفولتي أعتبر عدم ذكره نوع من الستر وعلامة من علامات الرجولة ، لم أقف يوما وأنا أحفظ بالمصحف أن للمرأة سورة بإسمها وللنساء سورة بإسمهم ولم أقف عند تلك الملكة العظيمة التي ملكت وحكمت مجتمع من الذكور وفاقتهم حكمة وطبقت الشورى وإنحازت لنور الله وقالت أسلمت مع سليمان ولم تقل لسليمان بل معه لله رب العالمين .
    ولن أعدد النماذج من الدين الذي نأخذ منه عن أم المؤمنين عائشة وزهراء الأمة وزينب الآل ونفيسة العلم وتلك التي لقبت ببلقيس المسلمين الملكة أروى بنت أحمد الصليحي ، ولن أتكلم عن تلك المرأة جولد مائير التي مرغت أنف ذكور في الرمال وخدمت قضيتها ودينها حتى إن كانت على باطل وظلم .
    قضية العادات والتقاليد مع قسوتها تهون والنزعة الذكورية ربما تخضع للإنصاف ببعض الجهد ولكن الخطورة والصعوبة في تدثير تلك النزعة بغطاء الدين وإعطائها قدسية وإعطاء أعداء الدين السلاح تلو الآخر لطعنه .
    حان الوقت لأعتذر لأمي وأعلم إبنتاي  وأعترف بسيطرة العادات المتأسلمة في تلك المرحلة وأن أتحرر من هذا القيد الفكري وأنادي على حواء الفقيهة لتأخذ حقها الذي منحه إياها خالقها وتكون هي حائط الصد ضد العادات وضد الحداثة المصطنعة والتي لا تعرف دينا أو أخلاقا .
    وأختم بقول الحق سبحانه .
    من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون .
    صدق الله العظيم .
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب .. حول مناظرة الجفري والأزهري مع البحيري

       التعليقات (0)

     

    تابعت كغيري المناظرة وكانت لي عدة ملاحظات حول النقاش والمتناظرين ، وربما من وجهة نظري لم يكن ينبغي أن تتم على الأقل على هذا النحو 
    كل ما يطرحه الأستاذ إسلام بحيري سبق طرحه مرات ومرات وهي ألاعيب قديمة تستخدم لتسكير الشعوب وشغلها بأنفسها وتغيب وعيها للتتناحر على لاشيء ، ربما ما ميز بحيري وخلق حالته ليس ما يطرح بقدر طريقة طرحه الفجة وتعمد إهانة قمم وقيم علمية والإجتزاء والتصيد 
    من خلال المناظرة وقع بحيري بعدة أخطاء أهمها التوتر وتعمد التشتيت وفتح عدة موضوعات في وقت واحد والتفرع من داخلها .
    وأيضا وقع في قضية التسرع والتعميم ومن ثم التراجع والإرتباك ثم التحجج بعدم وصول مقصوده والتفرع من جديد .
    وكمشاهد لم أفهم بالضبط ما يريده الأستاذ بحيري وعلى أي قاعدة يناظر وما هي منهجيته ، ففي الوقت الذي ينفي أن للدين علوم يلقب نفسه بالباحث الإسلامي ويتباهى بخمسين عام من البحث في اللاشيء حسب نفيه وجود علوم شرعية .
    على الجانب الآخر كان فضيلة الشيخ أسامة الأزهري ومع واسع علمه كان يعيبه أمرين أولهما لغة حديثة الأكاديمية والتي لا أظنها وصلت حتى لمناظره الذي إتضحت سطحية تفكيره فكان أسلوب بحيرى أقرب في الوصول للمشاهد العادي من رد الأزهري مع الفارق الشاسع علميا وفكريا بين الطرفين .
    أما فضيلة الشيخ الحبيب على الجفري وبمنطق العالم الفقيه وبسعة صدره وبشاشة وجهه وعفة لسانه كان فاكهة تلك الجلسة وحاول بناء أرضية علمية للكلام لم يفطنها مقدم الحلقة والذي كان أضعف حلقاتها 
    وكان الجفري يتسم بسعة الصدر وإحترام العلم والعلماء والوضوح في رفض الأخطاء والإعتراف بأن الطبيعة الذكورية ربما طغت في مواقف ما على بعض أهل العلم وأرجعها لغياب الفقيهات المتبحرات في العلم 
    هنا أعود للشيخ الغزالي رحمه الله الذي تناول في رائعته السنة النبوية بين أهل الفقه وأهل والحديث والذي وصف فيه حالة بحيري وحالة الأزهر منذ عقود ورد بعلم العالم على كل الشبهات المثارة وفطن لدور الفقهاء والمفسرين وعلماء الكلام من حفاظ القرآن ومتدبري معانيه في تنقية المتون وضبطها ونبه لضلالة هدم المذاهب بحجة الأخذ من النبع الصافي أي القرآن والسنة والتي جلبت علينا دواعش العلمانية ودواعش التدين المكذوب نتيجة الجهل بالأصول ومجمل النصوص وكيفية إستخراج الأحكام.
    بحيري ومن خلفه عيسى ثم ضجة الشوباشي وحاليا يعد عكاشة أحد عباقرة الفكر والذي سرق كل كلام أحمد صبحي منصور والذي يقول أن الحج طوال العام لنظل ندور في تلك الدوامة ونظل مخمورين وكلاب الأرض تنهش أجسادنا ومصيرنا مهدد.
    من المستفيد من تلك الحالة العبثية سؤال يؤرقني والأهم كيف نخرج من تلك الدائرة
  • 
  • د. عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ....أكباد جائعة

       التعليقات (0)

     

     
     
     
    كان هذا رد عمر بن عبدالعزيز حفيد الفاروق عندما جاءه طلب من سدنة الكعبة بكسوة جديدة كما جرت العادة مع من سبقه من الخلفاء .
    إنها جملة بليغة في قمة البلاغة تختصر بين حروفها حقيقة الإسلام من وجهة نظري وهي سلامة الأكباد .
    عمر حفيد عمر الذي  كان عهده عودة للخلافة الراشدة ، وبزوغ لنور الإسلام كدين بعد أن اختفى ، وطغت عليه الدولة وحوله الخلفاء الأمويين من دين ودعوة لإمبراطورية ودولة لا تختلف عن سابقيها إلا في مظاهر ، ظاهرها التقوى وباطنها الضلال.
    عمر رأى أن الكبد الجائع والذي لم يحدد عقيدته ، ولا قوميته ولا لونه أولى من تزيين أقدس مقدسات المسلمين ، في وقت سبقه خلفاء أخفوا مخازيهم ومظالمهم  خلف مساجد ضخمة ، ومزينة بالذهب والفضة وأنفقوا الأموال الطائلة لأنهم جهلوا حقيقة رسالة الإسلام ،وسيطرت عليهم طبيعتهم البدوية ؛ فكانت كسراوية وملك وليست دعوة ورسالة .
    رجع عمر لحقيقة مفهوم الإسلام ودعوته فأعلى قيمة الإنسان عن قيمة الحجر ولو كان قدس الأقداس ، حمل الرسالة فقامت دولة العدل دون الحجاج ، وأسلافه أقاموا الدولة على سيف حجاجهم.
    عامان من الزمان في عدل عمر عاد للأرض السلم و الأمان بعد عودة الإيمان ؛ ولكن الشر لم يتسع لعدل عمر وضاق به صدره فرحل عمر ومعه عدله وصحيح فهمه للإسلام ،غدر به أبو لؤلؤةمن نوع آخر .
    نعود لواقعنا اليوم في أمة أكل المرض والفقر أكبادها وأكل الجهل عقولها وأكلت أموالها بينها الباطل، نهب حكامها أموال شعوبها
    وأكل الناس أموال بعضهم البعض ، وامتلأت الكعبة بالحجيج والمعتمرين ، وأنفقت الأموال على القصور والحفلات بل أصبحت هناك القبور الفايف ستارز !!!
     وبعيدا عن حج الفريضة ، فهناك كثر أدمنوا الرشوة وأكل المواريث وهضم الحقوق وهربوا للكعبة ربما بعضهم سنويا ينفقون الأموال ويتسوقون ويظنون هذا مهرب للتحلل من خطاياهم ، ولن أتكلم عن النوايا فهي لله ، ولكن أتكلم عن أكباد جائعة تكفيها فضلات طعام الأغنياء لو وصلتهم ، وأكبادهم أولى من الكعبة  .
    أتكلم عن أكباد أنهكها الفيروس ، وكلى فشلت من سوء حالة الماء.
    أتكلم عن مساكين لا تكفيهم دخولهم ، ويعفون أن يسألون الناس إلحافا ، وعن مرضى ينهش المرض أجسادهم ولا يجدون ثمن العلاج ، وعن جهلة لا يجدون من ينير ظلمات عقولهم ، وعن من تطحنهم الحياة حتي يعملون فوق14ساعة حتى يجدون الكفاف.
    أتكلم عن عقم رجال الدين بعدما أضحي أطباء الأرواح هم الفشلةأو من لم يجدون مكان لهم ؛ فرماهم القدر على علوم الدين ؛
    فبلينا برجال دين لو جاز التعبير، إما متطرفين متعصبين أو عقولهم قاصرة عن فهم الدين فهم الأنبياء والراشدين لا يهتمون إلا بتوافه الأمور ، وبعضهم يعمل سمسار لدى شركات السياحة فكيف يحثون الناس على الاعتمار إلى الأكباد الجائعة والمريضة ، وليس من ورائها عمولة  !
    كم ينفق على كسوة الكعبة وتطيبها بأجود العطور من أموال المسلمين الجياع ؟
    وكم ينفق المسلمين على زيارة الكعبة بعد الفريضة ؟
    وكم من سفه وترف بجوار جوع وحرمان ؟
    وكم من فقيه وقف للحكام والمحكومين ينتصر لحقوق الأكباد الجائعة ؟
    خفف الله علينا وجعل لنا الأرض مسجدا فبالغ أثرياؤنا وحكامنا بالبهرجة على المساجد  بدلا من المدارس والمستشفيات ظنا منهم أن ذلك يجبر عورات حكمهم  وظلمهم ، ولما لا وهناك المداحون ولاعقي فضلات موائدهم يمجدون إسرافهم ، ويمنحونهم صكوك التقوي والمغفرة .
    سؤال أطرحه على المعممين هل يجوز اعتمار المعتمرين إلى الكعبة والأكباد منفطرة ؟
    وهل يجوز للحكام البهرجة بأموال الأكباد الجائعة على المساجد والمباني والقصور حتى ولو على الكعبة ؟
    من يسرف من حر ماله الخاص حتى لو كان إسرافه زيارة للكعبة ربما يقع في خطيئة الإسراف أما من يسرف من أموال منهوبة أو أموال العامة على الملذات ولو علي الكعبة فتلك خطيئة الخطايا وإثم الآثام
    مادام هناك بزخ وغنى فاحش بجوار فقر مدقع وأكباد مريضة جائعة فالحريق قادم في الدنيا قبل نار تلظى فى الآخرة ، وبلادنا منهكة ليست بحمل فورات ولا ثورات لأن التكلفة ستكون باهظة ولعقود .
    أما هؤلاء الطيبين الذين يدخرون ويذهبون للكعبة من حر مالهم يرغبون في رضى الله ، يا ترى أي الطريقين يرضاه الله ورسوله العمرة للأكباد الجائعة أم تكرار الحج والعمرة للكعبة ؟
    رضي الله عن العمرين ومن سار على نهجهما إلى يوم الدين

  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..وفاض من عشقك الحب بالنوى ..من أريام أفكاري

       التعليقات (1)

    يا من ملكت القلب والجوى
    وفاض من عشقك الحب بالنوى
    رفقا مولاتي بعاشق
    في هواك هوى
    واسدلي ستار الليل وسادة
    عساني أنام نومة
    بعدها أهدأ فأهتدي
    ويصيبني عطر الشفاء الغائب
     ------------------------
    قالت لم يملأ أحد فراغك ، قلت أثق لأن مكاني عندك أصغر من أن يملأه غيري
    ------------------------
    أبحث عن النوم في وطن دامي المقلتين

     ------------------------
    نسائم فجرية يفوح منها نقاء مصدره خلوها من بأس وبؤس الإنسان إلا نبضات ذاكرة للواحد الديان وأكف بعد التضرع تستعد لحمل الفأس فتكسر الخذلان
     ----------------------
    يكتب بعض المحللين أن الموقف المصري خذل الخليجيين في عاصفة الحزم ويعزون تراجع الموقف الباكستاني لدور مصري ، لو صح تدخل مصر لجعل باكستان محايدة في تلك المرحلة فهو ذكاء يحترم ، فالشأن اليمني يعامل كشأن عربي ودخول باكستان كانت ستزكي النعرة الطائفية ويستدعي إيران ويعجل بإشتعال المنطقة
     ------------------------
    التراث يئن من سفهاء لم يعوه ومقلدين باعوه والفكر لا يحرق بحرق الكتب يا وزارة
     -----------------------
    حرق الكتب وبما فيها كتاب الإمام الأكبر الشيخ عبدالحليم محمود في مدرسة يستوجب إقالة وزير حرق الكتب أقصد وزير التعليم !!!
     ---------------------
    لست أدري أي ليبرالي هذا أو مدعي فكر الذي يهلل لحرق الكتب ، يا صاحب الفكر ومنبر الحرية أنرنا بفكرك وكن متسق مع نفسك