• دكتور عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب. ...على خطى إسلام بحيري

       التعليقات (0)

     

     
    أسهل شيء هو تصيد الأخطاء والبحث عن الشذوذ في القول والفعل ، فالطبيعة البشرية للإنسان هي النقصان والخطيئة وليس بصعب تلمس السقطات ، ولكن الصعوبة تكمن في التنقيب عن النفائس ونفض التراب عنها .
    أثناء بحثي عن الخلافات والإختلافات والتعصب ، وجدت أنه في مرحلة ما كانت تقام الصلاة في الحرم على أربع جماعات لأن أتباع المذاهب السنية الأربعة الأشهر لا يصلون خلف بعض وهم سنة ، ووجدت بعض أتباع الشافعية يحرمون الصلاة خلف الأحناف لخلاف في نواقض الوضوء / بل الأدهى الأمر هو الذهاب لعدم الزواج بين الحنفي والشافعية لأنهم يجيزون الإستثناء بالإيمان كالقول مؤمن إن شاء الله وبعضهم قال تعامل معاملة الكتابية !!!
    هنا مادة دسمة للشذوذ والسير على خطى بحيري للطعن بالتراث وسب الأئمة والسلف ونعتهم بالإرهاب والتكفير ورفض السنة ومن ثم تتلقفك الفضائيات وتفتح الصحف أبوابها للمجدد الثائر على التراث وحتى من لا يقتنع بشذوذك لكنه يسعى للإثارة وخاصة في سوق النخاسة الإعلانية ، ولا عجب في ذلك فإنه عصر القرود حيث كل المؤخرات سافرة من أجل اللحلوح ، واللحلوح أو الجنيه تراق في سبيله القيم وتهان الأديان وتسب الذات العلية وتباع الأوطان .
    أما أن تبحث وتنقب وتحيط بالموضوع لتنتقد لا أن تنقض فهذا أمر صعب لا يتحمله إلا العلماء المحققون أصحاب الأفهام السليمة والقلوب النقية والبصائر المستنيرة ، يروى عن المعصوم صل الله عليه وسلم أن أحد السائلين سأل صاحب قطيع مما أعطاه الله ، ومن كرم صاحب القطيع قال للسائل إختر ما تشاء من القطيع فتجول السائل في القطيع وفي النهاية سحب كلب ورضي به عطية !!!
    هؤلاء هم الشواذ والمتصيدون الذين يبحثون عن بضعة نواقص في عديد الفضائل .
    لقد كتبت يوما ضد حد الردة نقدا بلا سب ولا لعن ولا هدم وكنت متسائلا أكثر من مقر لأنني لست من أهل الفقه بل أظهرت كلام المجددين والذي أميل إليه من أنه حد سياسي لولي الأمر لصيانة المجتمع ، ولقد تصدر أفذاذ أهل العلم للتجديد كأمثال الإمام محمد عبده وغيره ونالهم من سفاهة المحافظين وأهل الجمود والشواذ فكريا على السواء ما نالهم ودعونا هنا نقف عند نقاط مهمة أهمها أن أئمة السلف ورواد العلم بشر يؤخذ منهم ويرد عليهم ولا قداسة لأي منهم .
    ولو رجعنا للتعصب والجهالة التي أصابت عباد المذاهب لوجدنا كل أئمة العلم ومن نسبت إليهم المذاهب ضدها ، وعلاقة الأئمة ببعضهم البعض وخوفهم من الكذب على الله وإقرارهم بفساد أقوالهم إن عارضت صحيح كتاب أو سنة وتحذيرهم من الكذب عليهم خير رد علي عباد المذاهب وإن إدعوا تبعية للمذهب .
    راجعوا علاقة الإمام جعفر الصادق عليه السلام بأئمة العلم الذين عاصروه والذي يدعي البعض الإنتساب لمذهبه فيقتلون ويكفرون ويسبون ويلعنون ، هل هي نقيصة فيهم أم فيه هو حاشاه عليه السلام ورضي الله عن جده لأمه الصديق .
    مما لا شك فيه أت تراثنا الإسلامي بحاجة للمراجعة من المكذوبات ومن الأخطاء ، والفقه بطبيعته متغير بتغير الزمان والمكان وميزة الإسلام هي المرونة وترك المساحة للعقل البشري للإجتهاد وفق الثوابت والأصول ومجاراة تطور الحياة وتغير
    الظروف ، لقد إنتهى زمن الفقيه الواحد المفتي وأصبحنا بحاجة للمجامع الفقهية التي تشمل فقهاء مجتهدين من كافة المدارس وعلماء مختصين في مجالات العلم المختلفة لمراجعة التراث وصياغة فقه يناسب التغيرات محترمين التنوع والإختلاف ليخرج لنا مخرجات مرنة متنوعة لكنها تستند على جذور الأصول والثوابت وتزيل الغبار عن هويتنا وتراثنا النفيس .
    إن السفاهة والشذوذ والجهالة المركبة وهم الصوت الرائج لا يمكن وصفهم بالتجديد بل هي دعوات متطرفة لهدم تراثنا وتمييع هويتنا وضياع مستقبلنا ولن تنتج إلا عفنا يستدعي تطرفا محافظا وإرهابا لكل محاولة تجديدية وهذا هو قدر المصلحين والمجددين أن تأتيهم السهام من اليمين ومن اليسار ، من أعداء الدين ومن مدعي الدين على السواء ، ومن هنا فعلي أصحاب الفكر والعلم والمنطق أن يصدحوا بحقهم وسط أبواق الباطل فلولا صرخات الأفغاني ومحمد عبده وشريعاتي والكواكبي والتي وإن لم تسود وتتصدر لكن لولاها لكنا أسوأ مما نحن فيه مرات ومرات ، فعليكم أن تعدوا العدة عذرا لله ، أما بحيري وأمثاله فهم إما معذورون بالجهل المركب والخطيئة على من يتبنون شذوذ أفكارهم وإما مأجورين وأنا ضد سيف التكفير وأن يتحكم الناس في عقائد ورقاب بعضهم بعض ، فهناك دولة ومؤسسات وعناتيل من المحامين أتعجب من إنتفاضتهم لكل صغيرة وكبيرة وخذلانهم للنبي وسنته !!

    رب إهد من ضل منا وألف قلوبا متنافرة وهيء لنا من أمرنا رشدا
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..نور الكنانة مزهر ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

     



    قد زاننا نور الكنانة مـزهـرُ
    والحسنُ من كلماته متكثرُ
     هو عاطف والنور منه عاطف

    ويقـلُ من توصيفـه ما يكـثـرُ
                                                                                   إهداء من صديقي العزيز أحمد آل ربيع 
    ------------------

     
    نثرت قنابلها العنقودية في قلبي حتى تضمن عناق الأطراف للموت ، فهل لي من خبير مفرقعات ماهر يبطل المفعول أم حان موعد عناق أصابعي للمنايا ؟
    -----------
    ويا قلبا هجر الحبيب وما سأل ..قد حن يوما للماء الحجر
    أتراه أقسي من ذاك الحجر ..أم أنه مشغول بغزل عديد البشر
    أتراه يدرك أم يهوي فيما قدر..
    هل يحتوي النبتة الخضراء تنمو أم يتركها تموت ولا تذر
    ------------------------
     
    كسرتني وأسرفت فاللوم على شظية آلمتها
    ----------
     
    ثبات زاوية الرؤية والظن بإمتلاك الحق المطلق هما ركيزة الصراعات
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..ماذا أقول ؟ من أريام أفكاري

       التعليقات (0)
    أكتب إليك فماذا أقول؟
    وهل بعد نفاذ مداد قلمي و إبتلاع الكلمات الحروف مازلت قادرا أن أقول ؟
    كسر سن قلمي على عتباتك وجف الدمع ونفذ رصيدي من النبض فماذا بوسعي أن أقول ؟
    شربت منك المنايا وإستقلبت كل أشواك الورود عسى لي بزهرة ولكن هيهات المنال المحال ، فماذا بوسعي أن أقول ؟
    داويت الجرح تلو الجرح فإستعصى الشفاء ، وأعلن المعالجين يأس حالتي وصرت بإنتظار القدر المحتوم فماذا بوسعي أن أقول ؟

    كنت يوما فاعلا فصرت اليوم مفعول وكنت كاتبا فأصبحت ذكرا مكتوب وكان صوتي بحبك صادحا فما عاد بوسعي إلا إنتظار صدى صوتي مغلف بالشجون ، هل حقا مازلت قادرا أن أقول ، أن أعود كما كنت يوما فاعلا ذو وجود أم أضاع الوجد كل الوجود ؟
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..أنا السنّي الأشعري ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

     

     
     

    أنا السني الأشعري 
    الزيدي أخي والإباضي أخي والسلفي أخي والشيعي أخي وأهل الكتاب إخوتي وكل رحم حواء من أحفاد هابيل إخوتي من رحمها
    ---------------------
    أبشع الظلم ما نسب لله زورا وكان تحت راية الدين وأي ظلم أشد من القتل والفتنة والكراهية
     -----------------------
     
    رائحة طائفية نتنة تزكم الأنوف من بعض منتسبي التسنن والإسلاميين وسنة المصطفى من الطائفية براء ..الطائفية نتنة تهدم ولا تبني فحذار من تحويل ردع المعتدي الباغي إلى طائفية نتنة

     --------------------
    أتعجب من اللعب بالنصوص المقدسة ، إرحموا الأديان يرحمكم رب الأرض والسماء
    ---------------------
     
    هل من عاقل في ايران يجنبها ويجنب المنطقة الدمار وتعود لداخل حدودها وتفهم طبيعة المخطط الذي يستنزف الجميع
    ---------------------
     
    هدد سليمان يغادر اليمن ويأبى مجاورة البوم وينتظر عودة بلقيس للعودة ...متى يعود هدهد سليمان عليه السلام لليمن السعيد ؟
    ----------------------------------------
     
    بالأمس بكيت بغداد وسقط جزء مني مع دمشق وتهدم جزء آخر بسقوط صنعاء ومازال درع العرب مكسور وسيفهم مبتور وفي الجاهلية الأولى يمرحون فمتى يعقلون ؟
     
    -------------------------------

    وما لي وقد أطفأت ليلي
    آخر شموعي في ليلة ليلاء
    فلم أعد أبصر أنيني
     الراعد في الظلماء
    وما لمر شرابك من دواء
    فغدرك داء ليس له دواء
    ما بال قلبي أدمن البكاء
     وسكاكين الغدر لم تترك
     لدمعه مجرى فيسيل
     فأصبح دمعى أسيرا
    ------------------------
    اختلست النظرة إلي وجهها..
    فلمحتني..تصببت عرقا حتى أحسست بالغرق ..
    إنبثق شعاع كأبهى ما تلمست عيناي ..
    شعاع نادر فيه كل حسن وجمال وروعته أنه لم يولد من رحم الشمس ولم يعكس من علي ضفاف القمر ولكنه انبجس من صفي لؤلؤ يستوطن ثغرها في حراسة شفتين على شفى قبلة، إن أخفى بعض حسنه تسلل البعض الآخر لينير عتمة الأكوان .
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..أضواء على المشهد اليمني

       التعليقات (0)

     

    المشهد اليمني يتصدر الأحداث وخاصة بعد بداية عملية عاصفة الحزم ضد الحوثيين بقيادة سعودية ومشاركة عربية وإقليمية ، ودعمت أمريكا العملية وصرحت أنها ستقدم الدعم الإستخباراتي وتزامنا مع تصريحات تركية قوية تدعو إيران لسحب قواتها من العراق وسوريا واليمن .
    أخطر ما في الأمر هو تصدير المشهد الطائفي وتحويل الصراع لحرب طائفية ولابد من الحذر من هذا الفخ .
    إيران تعاني مشاكل داخلية وتحاول فرض هيمنتها وإحياء مشروعها الإمبراطوري الفارسي ، وتتعامل بغباء حيث أن المخطط هو الإستنزاف العربي الفارسي ومن ثم تمهيد المنطقة لهجمة إستعمارية جديدة يتصدرها الكيان الصهيوني الآمن الوحيد حاليا بالشرق الأوسط .
    لم تكن هناك مشكلة بين السنة والزيديين وخاصة باليمن بل على العكس كان معظم السنة يرون أن الزيديين هم الأقرب لهم من الشيعة ولكن المشكلة بدأت عندما إمتطى الحوثيين المذهب لتحقيق مآرب سياسية مرتبطين بالمشروع الفارسي ، إن اليمن العربي بشافعييه وزيدييه وكل أطيافه سيظل عصيا على الطائفية وعلى شعبنا العربي اليمني الإلتفاف حول اليمن ونبذ التطرف الحوثي والقاعدي والخيانة من المخلوع وتابعيه الذين نكثوا عهودهم وباعوا وطنهم وخذلوا الخليجيين الذين حموا صالح لضمان إستقرار اليمن إلا أنه خان وغدر .
    إن طبيعة عاصفة الحزم أنها ضد التمرد الحوثي والنفوذ الإيراني وإستجابة لطلب الرئيس اليمني وليست ضد مذهب ولا فكر ولا دين ، ويقع بعض السنة في الفخ فيكبرون ويدعمون ما يعتبرونه حرب ضد الحوثيين الشيعة وهذا توصيف خطأ وخطير ومرفوض .
    أما على صعيد جماعة الحوثي الذي تسمى نفسها أنصار الله وتتخذ لغة خطاب طائفي وتوظف النص الديني لتفجير المنطقة وتفاوض وتوقع وتخون وتسيطر بالسلاح في نفس الوقت وتسمى الله وهي تقتل اليمنيين فسيتم دحرها لأنها معتدية وعليها أن تدرك الواقع جيدا وتنفض يدها من إيران وتتراجع للخلف وتلقى السلاح وتعود فصيلا يمنيا مشاركا في إعادة بناء اليمن .
    الأمة العربية أصبحت أمام وحدة إجبارية لأن المعركة معركة بقاء والدرع العربي أصبح ضرورة سواء من خلال إتفاقية الدفاع العربي المشترك أو تكوين كيان جديد ، فالعرب دفعوا للمواجهة ولم يطلبوها ، فبعد سقوط أربعة عواصم عربية تاريخية لم يعد هناك مناص عن المواجهة وإن كنت أتمنى على إيران أن تفيق من وهمها وتسحب ميليشياتها وتجنب المنطقة صراع ستكون هي أكبر الخاسرين فيه.
    على العرب أيضا أن يدركوا أنهم يستدرجوا لمستنقع إستنزاف لقواهم ولكنهم أصبحوا مجبرين عليه ولذا فالدرع العربي أصبح ضرورة حتمية مع الأخذ بالإعتبار تنوع مصادر السلاح والذخيرة لأن سياسة أمريكا هي التوازن حتي يكتمل التدمير الذاتي وبالتالي من المتوقع منع التسليح في أي وقت .
    وتبقى المهمة الكبرى عند أحفاد بلقيس ليلتفوا حول اليمن ويستغلوا دعم أشقائهم للتخلص من النفوذ الإيراني وبناء وطنهم على أساس العدل والمواطنة .
    وأدعوا إخوتي من الشيعة العرب للإلتحاق بأوطانهم والدفاع عن هويتهم وعدم الإنخداع بالزيف الفارسي فبالأمس القريب قتلت ميليشيات إيران إخوة من الشيعة العرب الأحرار الصرخية بالعراق ولم يشفع لهم أنهم شيعة وكانت كل تهمتهم أنهم دافعوا عن عروبة العراق ورفضوا القتل على الهوية وفضحوا مجوسي إيران ورفضوا إحتلالهم أرضهم وأدعوا السنة لعدم الإنجراف خلف المخططات الطائفية فنحن لا نعادي مذهبا ولا فكرا ولا عقيدة مخالفة بل ندافع عن بلادنا ونحافظ على هويتنا وأوطاننا .
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..قال لي صديقي ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

    قال لي صديقي أراك تتكلم عن العرب والعروبة وتتجاهل الدين والعقيدة ، ماذا جرت علينا قوميتك وعروبتك إلا الويلات ، سيهزم الجمع ويولون الدبر ، إن المستقبل للعقيدة وهي من ستنتصر فالعرب ما كانوا ولن يكونوا إلا بالإسلام فإن إبتغوا العزة في غيره أذلهم الله ، فتبا لبعثيتك أو ناصريتك أو قوميتك المزعومة التي عبدتموها من دون الله .
    قلت يا أخي
    قبح الله من شوه الأفكار وبتر الحقائق وخلق صراعا لا محل له من الإعراب وسيأتيك ردي قريبا وحتى يأتيك فالحمد لله الذي أنزله قرآنا عربيا .
    -------------------
    إن جاز لمثلي أن ينصح فأنصح إخوتي المسيحيين بعدم الإنجراف ونشر هلاوس المدعو إسلام بحيري فهو وأبو إسلام الذي حرق الإنجيل وجهان لعملة واحدة ، إياكم ومعاول الهدم ودعاة الفتنة فالتطرف يولد تطرف مضاد

    --------------------
    الإرجاء هو الداء العضال وهو حيلة إبليس فى التلبيس بطول الأمد وتأخير التوبة وإنفراط عقد الأيام حتى ينتهى العمر …عزيمتك و ظروفك بوجهها الكالح أحيانا وبمواهبك وقدراتك ونعم الله عليك هي ركائز تحقيق أمانيك …ماذا أنجزت اليوم ؟
    ماذا عملت من أجل الغد إن جاء ..؟
     
    كن فاعلا فى لحظتك ..فى ساعتك …فى يومك ..وإياك من الإبطاء والإرجاء وأوهام الأماني التي تنتظهرها تهبط عليك فى أحلام اليقظة ….
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..الأنوية ..حرب طاحنة بين أظلعي

       التعليقات (0)

     

    الأنوية مصطلح ومفهوم حاول ترسيخه أستاذ علم الإجتماع الفذ الدكتور علي الوردي  وهي شعور الإنسان بالأنا تجاه الآخرين وسعيه لرفعة شأنه بين الناس .
    علي الوردي رحمه الله ربما لا يكون أنجب علماء الإجتماع ولا أكثرهم علما ولكن تفرده وتميزه وخلوده من وجهة نظري جاء من خلال بروز الأنا الفردية عنده وسيطرتها على الأنا الإجتماعية مما جعله متمرد صلب قوي الحجة وجعل السير في جنازة الوردي وتشييعه لمثواه الأخير مخاطرة لدى البعض ومكابرة لدى الأخر .
    الوردي يتجاوز تفسيرات فرويد ويميل للنظرية الحديثة لكولي وميد -وهما من علماء الإجتماع الأمريكيين -
     بأن الأنا محور الشخصية البشرية وهي أهم العوامل التي جعلت الإنسان حيوان إجتماعي .
    قسم الوردي الأنا إلى أنا إجتماعية وأخرى فردية ، موجودة عند كل البشر من حيث النوع والتفاوت يكون في النسب والسيطرة لأي منهما ، ويرى أن الأنا الإجتماعية التي تجاري المجتمع هي التي ساعدت على قيام المجتمع البشري وتلك الأنا تسيطر على السواد الأعظم من البشر ولا تترك فرصة للأنا الفردية للظهور
    أما الأنا الفردية فهي المتمردة ونفوذها وسيطرتها عند قلة قليلة من البشر ، وهي التي تساعد على التجديد والتطوير وتمرد تلك الأنا إما لأعلى فينتج التجديد والإصلاح والنهوض وإما لأسفل فينتج الإنحراف والإجرام والجنون .
    وأقف هنا عند التمرد لأعلى والذي يتميز به النابغون والمصلحون والمجددون حيث يرى الوردي هنا أن كلا النوعين من الأنا قوية وهنا حالة الصراع تستعر بين الأنا الإجتماعية والأنا الفردية فهم يريدون المكانة الإجتماعية ومجاراة المجتمع لإكتساب وضع مميز وفي نفس الوقت التمرد على الموروث والقيم والمعتقدات المغلوطة .
    قليل من القليل هم من تسيطر عندهم الأنا الفردية وتعلن تمردها بوضوح وتصبر على ما ستجنى من جراح والكثير ربما يميل للتوازن ووضع الأنا الإجتماعية في المقدمة وهذا لا ينفي حقيقة الصراع الداخلي الذي يعيشونه .
    ربما التمرد على الساسة وأخطاؤهم وفضائحهم فيه من الخطورة ما فيه وشبح التعذيب أو الإعتقال أو حتى الإغتيال دائما ما يظل يطارد الأنا الفردية وخاصة في ظل الأنظمة الإستبدادية ، ولكن حسب ظني إن الأخطر والأكثر ألما هو التمرد على أخطاء المجتمع وعاداته وموروثاته وكلما إقتربت من المعتقدات الدينية المغلوطة نقدا زادت خطورة وشراسة المواجهة فأنت لن تواجه نظام حكم بأجهزته القمعية ، بل ستواجه مجتمع ينتفض ظنا أنه يحمى حمى الفضيلة ومع التفسيق والتكفير والتخوين والزندقة تجد أن رئتيك تضيق بالشهيق وكأنه يغضب لموروثاته هو الآخر وكلما زاد الجهل في المجتمع وتسلط رجال الدين والساسة المستبدين كانت المعركة طاحنة .
    البعض يريد أن يجاري المجتمع ويكسب المكانة ثم يرغب أن يذكر في التاريخ ويكون من المؤثرين في مجراه ولا أظن بمقدور إنسان الجمع بين الأمرين فإما أو .
    إننا في أمس الحاجة للمتمردين إلى أعلى ودعاة التجديد من منطلق نقد الموروث ونفض التراب عن أصالته وليس نقضه 
    إن الإنسانية جمعاء بحاجة للتمرد على الكراهية والصراعات وتحريف وتجريف الأديان وتقديس الموروث إننا بحاجة للتمرد على الذات وكسر أطرها الفكرية والإجتماعية والتحرر من قيودها وأن نسبح في رحاب الإنسانية نرى أنفسنا بعيون الآخر ومن خلاله ، إن شرنقة الموروث الإجتماعي والثقافي والبيئي والديني كفيلة بإشعال الأرض وإفناء الجنس البشري ، وعلى الذين يعانون من هذا الصراع الأنوي تحديد إتجاه البوصلة والإستعداد لحصاد نتيجة الإختيار وإلا ربما ينقضي العمر والصراع متأجج بين الضلوع حتى يفتك بها .
     ما بين الأنا الإجتماعية والأنا الفردية تدور حرب طاحنة بين أضلعي أخشى أن لا تتركني إلا وأنا حطام
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..قلب لا يعرف الحب ....قصة قصيرة

       التعليقات (1)

     


    خالد يجلس فى مكتبه البسيط فى الدور الأرضى بأحد عمارات وسط القاهرة على كرسيه المتحرك بعد أن  فقد المقدرة على الحركة بعد حادثة إنقلاب سيارته منذ عام مضى 
     ويمسك بالقلم وأمامه ورقة كانت بيضاء إلا أنه نفث همومه فيها وأرهقها بشخابيط قلمه ورسومه المرتبكة والحائرة  حتى طفي سواد الحبر على بياض الورقة ..
    فخالد ما زال من عشاق القلم الحبر مع إنقراضه فهو شغوف بالأصالة فى كل شيء .
    هواجس وخواطر وهموم تتكالب على ذاكرته فينفث بعضها حبرا على الورقة ويأخذ رشفة من فنجان القهوة يتبعها بنفس من سيجارته ينفث دخانه لأعلى وكأنه ينفض عن كاهله هموم وغموم كتمت أنفاسه ..

    خالد تحدى عجز جسده وإعاقته  ومازال يعمل فى مكتب تصميم الإعلانات والدعاية  الذى يملكه ويبدع بعقله ما يعجز عنه كثير من ذوى الأرجل السليمة ..

    ضرب جرس الباب وكانت الساعة الرابعة عصرا وقد غادرت السكرتيرة المكتب تحرك خالد بكرسيه المزود بموتور للحركة ولكنه حرك عجلة الكرسي بيديه كعادته أحيانا ليحرك عضلات يده ووصل باب المكتب وفتح الباب فإذا بالطارقة تدخل فى دلال 
    وحركتها تتمايل فى ثقة بلغت حد الخيلاء وقالت وهى تنتطلق نحوى الكرسى الذى ينتظرها أمام المكتب 
    قالت..  كيف حالك خالد ..
    إنها هالة خطيبته وحب عمره ومن سكنت روحه وتنفسها هواء وصارت جزء منه بل كله بلا مبالغة  وسبب هواجسه وهمومه 
    دخلت هالة  وخلفها خالد يدير عجلة الكرسي بيديه  .
    جلست هالة على المكتب أمامه ودون مقدمات وبلهجة حادة ونبرة قاسية قالت.. خالد إني أحبك بصدق ولم أحب قبلك ولا بعدك وقد قلت لك إطرد تلك السكرتيرة التافهة والحمد لله أنى لم أجدها لأننى كنت سأطردها بنفسى وإزدادت نبرتها حدة وتوتر وإستطردت لكن يجب أن تعلم أنى حرة وناضجة ولدى إستقلالية تامة ولا أقبل بأي تدخل من أي أحد ولا منك فى حياتي .

    .عملي يخصني فقط وعلاقاتي شيء لا يعنيك وإن أهانك أحد أصدقائي فأنتم أحرار لا شأن لي بكما ما دام يظهر لي إحتراما وتربطني به مصالح فلن أضحى بها من أجل أي شيء 

    خالد أصابته الصدمة فطأطأ رأسه وتحول وجهه لصفرة باهتة 
    وبدأت حبات العرق تداعب جبينه وسكت .

    أكملت هالة حديثها ...أنا أحبك بكل كياني وبدأت بعض الرقة تغطى نبرات صوتها ..
    أحبك لكنى ناضجة وواعية وحرة ولا أقايض على حريتي فلا شأن لك بما يخصني ودعنا لحبنا فقط دعنا من الناس ومن الدنيا ومن كل ما يخصنى وليكن حبنا وفقط هو ما بيننا ..

    لا تقارن نفسك بأحد وسبق وأن وضعت نفسك فى مقارنة وخسرتها لأنى لا أقبل الشروط ولا أرضى بسلاسل تقيد حريتي وهذه المرة ستخسر أيضا فمصلحتي وأنا فوق كل شيء فلا مجال لك ولا لتفكيرك العقيم ودعك من الهراء وتخاريف الشرقيين لست أمة فأنا حرة ومسؤولة
     وأجهشت فى البكاء وقالت  خالد إنني أحبك حتى مع عجزك وقبلت بعاهتك وأنا حولي الكبار من كل صنف ..
    أحبك بصدق وفضلتك عليهم لكنني أنا أنا وليتك تدرى من أنا ..فلا تهجرني لأنى أحبك ...

    خالد مطأطأ رأسه يستمع لما قالت وصدره يغلى من شدة الحزن 
    وللمرة الأولى منذ عام يشعر بآلام نفسه قد إمتدت لساقيه المشلولتين ودرجة حرارة واجه جاوزت المعتاد حتى تحول وجهه من الصفرة للحمرة..
    رفع رأسه ببطىء كأنه لا يقوى على رفها فرأسه بما فيها  صارت ثقلا لا يقوى على حمله  ونظر إليها ودموعها تسيل بغزارة غير طبيعة ..!
    قالت نظرته لها كل شيء بعد أن حبس دمعته فى طيات قلبه وعجز لسانه عن النطق وإكتفى بالنظرة ..

    وفجأة إنهار من الضحك وأدار عجلة كرسيه المتحرك وأمعن النظر فى سقف المكتب وأخذ يضحك بهستيرية ....
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان ....هل تنبجس نورا مع خيط النهار ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)
    طل وجهها مع أشعة الغروب ..
    اختلط سوادها ببياضها ..
    كانت ليلا يولد من نهار ونورا يشع من نار وروحا تداعب الصلصال …
    ضاعت مع غروب الشمس واختفت ملامحها خلف ستائر الظلام هل تعود من جديد وتولد من رحم عراك الليل مع النهار ؟
    هل تنبجس نورا مع خيط النهار الأول وتتلمس روحها حناجر عصافير الجنة فتغنى أنشودة البقاء
    أم أنها ذابت فى جوف الظلام ؟
     -------------------
    في حوار مع أحد أئمة الأوقاف ومع أنه صديق إلا أن مستواه الدعوي والعلمي يوضح أزمة مخرجات التعليم الديني ، صديقي متضجر من سياسة الأوقاف مع أنه مجرد موظف يذهب ليقرأ ما في الورقة ويثبت حضوره ، الموظفون لا يحاربون تطرف سيدي الوزير .
     --------------------
    قبول الآخر ومحبته والتعايش لا تعني أبدا ميوعة أو رضى عقائدي ، وفد نصارى نجران أقام صلاته في مسجد النبي علي عينه صل الله عليه وسلم ، إحترام معتقد الآخر لا يعنى الرضى به ورفض معتقد الآخر لا يعني كراهية أو صراع
    ------------------
    عندما حاورت صديقي العربي المسيحي د.يوسف قدو قال
    إن الآخر يرد على الأنا وحشتها ....
    مازلت أقف عند تلك العبارة البليغة وأبحث عن نفسي من خلال الآخر .
     -------------

    هرول إليها قائلا حبيبتي إني مأزوم أغلقت الباب وقالت مجنون
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..التجديد لا التهبيل ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)
    الأئمة العظام كأبوحنيفة والشافعي وبن حزم وبن حنبل والشافعي وجعفر الصادقبن سعد وغيرهم بشر وآراؤهم الفقهية بعد قرون ربما بعضها يحتاج للتجديد وفق الأصول ومن أهل الإجتهاد فالشافعي نفسه جدد فكره أما أن يتطاول عليهم السفهاء نقضا لفكرهم وليس نقدا دون علم أو فكر فتلك سفاهة وسقوط
     ------------------
    حالات الانتحار ناقوس خطر كبير ، لا أخشي علي مجتمع فقير بل كل الخوف على مجتمع يائس !!!        
     ------------------
    بيئة الإنسان وما يتربى عليه من معتقدات وما تلقاه من معرفة وما رسمه في ذهنه عبر السنين يشكلون قيودا صارمة ، فإذا حاولت إختراق تلك القيود فيجب التحلي بالصبر وإعطاء عامل الوقت والزمن حقه فتلك العقد تحتاج لفسحة من الزمن لتتحلحل ، والإلتزام بسعة الصدر ولين الجانب وتوضيح أفكارك أكثر من إهتمامك بنقد تلك القيود .
    غالبا ما يتباهى البعض أنه لن يتغير أو يغير على قاعدة هكذا وجدنا آباؤنا ، وهذا قدر حركات التجديد مع المقلدين .
     ---------------
    دفن الرؤوس في أحقاد التاريخ الذي يحتاج لإعادة تأريخ آفة لن تفيد أحد ، حققوا التاريخ للإستفادة وليس لإقامة المحاكمات وأخرجوا من دهاليز الماضي لتستدركوا الواقع وتبنوا المستقبل
     -----------------
    يا صاحب الفكر أنر طريقي بفكرك ، يا صاحب الحق وضح رؤيتك وجادل بالتي هي أحسن ، أما ضعيف الحجة عديم المنطق يداري جهله بالتهجم تارة والتدليس أخرى والكذب ثالثة ولهؤلاء أقول فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون
     -----------------
    ما هي فائدة الكلمات وما قيمة الكتاب إن لم يحقوا حقا ويبطلوا باطلا ؟
    ما قيمة الوقت الذي تستغرقه الكتابة إن لم تزرع نبتة حب وتنزع شوكة كراهية ؟
    أي كاتب هذا الذي قضى عمره بين خمر الحروف والكلمات مدحا وزما وغزلا ونشرا للكراهية ؟
    إن كان لكلمتي قيمة فهي في حق نصرته وحقيقة كشفتها وباطل أزهقته وحب زرعته .

    إن الحصاد الذي أسعى إليه حقن دم نفس بريئة واحدة أو هداية عقل حائر واحد أو إنارة قلب واحد تاه في الظلام وإن لم أكن سوى شمعة ضعيفة تنير لمن حولها ولو لم يتجاوزوا أصابع اليد الواحدة فنعم الحصاد .