• د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..2015 عام تقبل الآخر وتجنب الصراع

       التعليقات (0)

     

    alt


    أيها الآخر متي إلتقيت بك في الرحم ؟



    بعدت الأرحام أم قربت فحتما إلتقينا في ظهر رجل 




    ورحم أنثى .
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب .....حروف عاهرة ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

     


    alt

    في زمان صار فيه التواضع ذلة ، والعفو ضعف ، والصدق مسبة ، والوضوح سذاجة ، والثقة درب من الجنون ، والكلمة حروف عاهرة ، في زمان يؤتمن فيه الخائن ويخون الأمين فانتظر الساعة ؟
    اللهم إن كنت أردت بعبادك فتنة اللهم إقبضا إليك غير فاتنين ولا مفتونين
    مايزال هذا العام يأبى الرحيل دون مزيد من الجراح وماتزال الدروس القاسية تتوالى كالمطر ، اللهم أنزل على قلوبنا برد عافيتك وسحائب رحمتك
     
     -----------------------------
    البعض يتمنى على 2015 أن تمسح دموع 2014
    الأيام لا تصنع الأحداث ، السنين كالصفحات البيض نحن من نخط ما بداخلها ، في 2015 أتمنى نصرا لأحفاد هابيل و وهزيمة لأحفاد قابيل وتغيرا يبدأ من هنا ، من حرفي هذا
    ------------------------------
    دائما الشك رفيقي فلا أطمئن لنفسي أبدا ، ومن كثرة ما أتاني عن التقية وعن الشيعة وأسئلة هل أنت أعلم من س وص ووو
    رجعت للأزهر بعيدا عما إبتلانا به الله من أدعياء العلم ومشايخ الكراهية ..
    رجعت للشيخ عبدالمجيد سليم والشيخ شلتوت وإباحة التعبد على المذهب الجعفري ، فهدأت نفسي وعلمت أن آفة المسلمين في رجال دين بعضهم عقوله وأفهامه ضعيفة إن علم من الدين جانب جهل الآخر فضل وأضل ، وبعضهم وإن كان بحر في العلم إلا أن قلوبهم مريضة فيجهلون روح الشريعة وينحرفون بها عن مقاصدها
     ------------------------------
     قضية الحب لدي محسومة فأنا أحب كل أحفاد هابيل وأكره كل أحفاد قابيل مهما إختلقت الأسماء أو الأفكار أو الأجناس
     ------------------------------

     إن التقريب بين المذاهب والعقائد لا يهدف لإزالة أصول الإختلاف ولكن الهدف هو عدم تحول الإختلاف الفكري أو المذهبي أو حتى العقائدي لبغضاء وكراهية تقود لصراع دامي لن يكسب منه أحد
    ---------------------------------


    لست من أهل الصيام والقيام ولست من أهل التدين وربما أقوم بالفروض أو بعضها ولا أعطيها حقها ،فأنا من عوام الناس لي حظ من سقطاتهم وشهواتهم وضعفهم ، فأردت أن أتخذ عملا في حياتي أطلب به رحمة الله وشفاعة المصطفى ، فما وجدت أعز من الحب والتسامح ووحدة الأمة وحفظ النفس والعرض والمال رسالة أحملها للبشرية وأطلب بها الرحمة والشفاعة
    ------------------------------
    أنا لا أدعوا للتشيع ولا للتسنن بل أدعوا لوضع المذهب في مكانه إجتهادا فقهيا وطريقة في إستباط الأحكام وليس دينا ولا هو ند للدين ولا يعلوه ، وسيظل الإختلاف بين البشر من متدينين وملحدين وأهل أديان سماوية وأخرى وضعية وأهل مذاهب داخل الدين الواحد وأهل أفكار وفرق داخل المذهب الواحد ، وسنظل هكذا حتى يحكم الله بيننا بعد إنتهاء رحلة الدنيا .
    لا أطلب تميعا للعقائد ولا هدما للثوابت لكن أطلب من الآخر أن يحترم معتقدي وفكري وإن لم يؤمن به وأحترم معتقده وفكره وإن خالفته 
    ----------------------------

     
    ما دفعني للخوض في هذا الحقل الشائك أني أزعم أنني أقرأ الصورة وأن الأرض العربية والإسلامية تمهد الآن لتقسيم المقسم وحرب مذهبية طاحنة تحرق الأخضر واليابس فندمر أنفسنا ذاتيا ، فبعد فشل الحقبة الإستعمارية العسكرية وفشل الغزو المباشر تحولت الخطط نحو التدمير الذاتي وتزكية النعرات العرقية والطائفية ، فأردت أن أرسل رسالة إستغاثة وتحذير من المصير الذي نواجهه ، أمة واحدة ومصير واحد 
    -------------------------
    ليت كل السحر من الجن فلو كان لهان أمره ، أما سحر الكلمة وسحر الصورة وسحر الكاميرات أخطر أنواع السحر وأردأ أنواع الخمور ، إن رأيتم أمة تهذي فابحث عن الكلمة والصورة وعدسة الكاميرا
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...أوسمة حب على صدري من إخوتي وقرائي الأعزاء

       التعليقات (0)

     

    alt


    باقلام تنبض بروح الجماعة والفريق الواحد وبحروف تنزف اسمى معاني الاخلاص والوفاء وبكلمات حانية ومختزلة تؤمن ان من لا يعترف بجهود الاخرين ويقر بانجازاتهم ويذكر اعمالهم لا يرسم ادنى ادبيات النجاح ولا يستطيع الاستمرار..وبمشاعر واحاسيس صادقة نابعة من ايمان مطلق نتقدم بالشكر الجزيل لحضرتك الكاتب د.عاطف عبدالعزيز عتمان سنفخر دائما ونعتز بوجودك معنا .
     
    ------------------------
     حيا الله بن النيل الذى كان الى العلا سباق
    اتخذ البذل منهاجا وانار دربه بمكارم الاخلاق
    زرع بذور الحرية فاثمرت وطنا ابيا كريم الاعراق
    بفضل شباب حفظوا الامانة حاملين فكرا خلاق
    صنعوا للمجد تاريخا سطر بماء الذهب على الاوراق
    قد عاد نيلها يبوح بسر الحياة ماءا عذبا رقراق
     
    -----------------------------
    لن تلوث أيها القلب الطيب
     
    القلب الطيب بطبيعته يتواجد داخل الإنسان الحساس.. إنسان يشعر بألم وأحزان غيره، ويؤلمه أن يراهم يعانون.. لذلك يشاركهم هذه المشاعر، وكأنه هو من يعاني هذه الآلام.
    ولكنه في نفس الوقت، سريع الأذى.. لأنه يملك إحساسا مرهفا، ومشاعر رقيقة، وقلب طيب..
    لا نقول أنه ملاك، فجل من لا يخطأ !.. لكنه إنسان لا يعرف الحقد، ولا يعرف الضغينة، ولا ينتقم، ويسامح بسهولة.. يطوي الصفحات السوداء داخل قلبه، ويجعل من دمعاته البيضاء، غطاء لهذا السواد، حتى لا يلوث السواد قلبه، وطيات أحاسيسه النقية.
    الكاتب د.عاطف عبدالعزيز عتمان
     
    -----------------------------
    مشاعر الأخوة عادت من جديد
    الى الدكتور عاطف عبد العزيز عتمان ومن خلالك الى كل ابناء الإسلام ، شيء غريب في هذا الزمن أن يتعب الإنسان نفسه ليثبت لأخوته انه يحبهم ، لكن تغييب العقول وتحريف المنقول وسلوك الشذاذ من الأمة الذي اصبح سائدا هو الذي اوصلنا الى هذه النتيجة ، نحن في العراق وبجهود المصلح الكبير في فكره وعلومه وانسانيته وانصافه وسلوكه وهو السيد الصرخي بجهوده بدأ أمرا جديدا يبرز للساحة وهو وجود طبقة من المجتمع تتعالى بصدق عن الطائفية ليس من اجل منصب او واجهة سياسية او اجتماعية او مجاملة او تقية وانما عن قناعة بأن الآخر هو الأخ والسند والمؤازر والمطالب بالحقوق ، وقد شاهدنا امورا جميلة دلت على صدق المواقف والمشاعر فسني يدافع عن شيعي بحرارة وشيعي يدافع عن سني ويتحمل ضريبة ذلك ، انه معنى جميل للأخوة سنمضي في ان يكون هو السائد في العراق وفي غيره من بلداننا ، طبعا لم يفهم معنى السمو في هذا الوضع الجديد الا من يعيشه ، وأنا عندما أكتب اليك هنا اشعر ان جسمي يقشعر لكلمات الحب والأخوة التي عادت بنا من جديد الى زمن كنا نعده جزء من الذكرى التأريخية حيث جمع الرسول محمد صلى الله عليه وآله وصحبه والتابعين له من امته جمع تلك الأقوام التي تتقاتل وجعلهم اخوة متحابون ، وبجهودكم دكتور وجهود كل الواعين من ابناء هذه الأمة سوف تعود الأوطان الى اهلها وتعيش الإنسانية سعادتها وان لم يتحقق ذلك في زمننا ، فنكون نحن سرنا في طريق جمع الأمة وليس في طريق تفرقتها وهذا شرف ما بعده شرف ، شكرا لكل كلماتك التي تدخل القلوب مباشرة وقلوبنا لاتسألها هل من كتبك شيعي ام سني
     
    ---------------------------------
    مصر العروبة تنتصر لصوت الاعتدال في العراق
    =========================
    من ارض مصر العروبة صدح صوت عروبي صارخاً قلبي معكم يا ابناء امتي وصوتي
    يردد مع اصواتكم :: (كلا كلا للطائفية .... نبينا يوحدنا ... ويحقن
    دمائنا ) من اجل جمع شمل الامة بكل اطيافها والوانها واديانها لان
    الاسلام ديننا ورسالته السماوية هي رسالة انسانية وامتنا هي العربية
    لذلك تميزنا نحن العرب بالغيرة والشهامة ونصرة المظلوم في كل زمان ومكان
    ........نعم اخوتي هذا الصوت العربي هو صوت (الكاتب الدكتور عاطف عبد
    العزيز عثمان )الذي سيخلد التاريخ موافقه العروبية والانسانية وسيصبح فخراً
    ورمزاً عربياً للحق مناصر لكل اجيال البشرية جيل بعد جيل
    --------------------------------
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    رسالة شكر
    اقول تعجز الكلمات عن وصفك والله يعجز القلم ويعجز اللسان عن وصفك وماذا عساي ان اقول لك
    والله لقد ابكتني مقالتك ووقفت عاجزة
    ان هذا الدكتور العربي من ارض الكنانة  الحبيبة
    قلت في نفسي ان التاريخ سوف يكون مشرف 
    لهذا الدكتور الذي تكلم من خلال التلفزيون والمواقع الإلكترونية والمواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر وغيرها
    لجمع المسلمين وحقن دماء المسلمين من كل البلدان العربية وغير العربية
    وتذكرت قول الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وآله وصحابه وسلم
    من اصبح وامسى ولم يهتم بأمور المسلمين ليس بمسلم
    واني اقول لقد طبقة كلام هذا النبي الكريم محمد صلى الله عليه وآله وصحابه وسلم
    والله اليوم ادخلت السرور على النبي والصحابة واهل بيته والمسلمين الذين يبحثون عن العيش الكريم للناس
    اليوم افراحة الرسول الاكرم
    ادخلت البسملة
    ادخلت الامل
    ادخلت معنى المسلم
    ادخلت الاسلام الصحيح
    ادخلت كل أنواع الأفراح للنبي محمد صلى الله عليه وآله وصحابته وسلم
    هنيئا لنا و لمصر
    وللعرب
    والمسلمين

    اسأل أن يوفقك لكل خير ويجعلك ذخرا للاسلام والمسلمين ، إن


    الله سبحانه وتعالى معك في كل مكان وزمان 
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...قصة النيل و الفرات ....عشق وزواج أنجب العروبة

       التعليقات (0)

     

    alt
    alt
    قصة النيل و الفرات ....عشق وزواج أنجب العروبة
    خواطر داعبت ذاكرتي وأنا أربط بين النيل والفرات ، ولا شك أنه تربطني بالنيل علاقة من نوع خاص ،حتى بعد أن عانيت يوما من البلهارسيا ليس بسببه بل بسبب القيود التي حجمت جريانه ، فمازال النيل يجري في دمي وعروقي.
    من الفرات جاء خليل الرحمن إبراهيم وكانت أمنا هاجر من ضفاف النيل ، فتلاقى النيل والفرات فكان الجنس العربي .
    وكانت الحضارات القديمة مرتبطة بالفرات والنيل .
    وجمع النيل والفرات أنهما نهران من الجنة كما أخبر النبي صل الله عليه وسلم ، كانت نجاة الكليم من فرعون في عاشوراء في أرض النيل وكان إستشهاد سيد الشهداء في عاشوراء على ضفاف الفرات .
    سقط الفرات وتشرب بالدماء وتعكر الماء وإحمر لونه نتيجة همجية المغول فكان النيل حائط الصد ليأخذ ثأر الفرات على يد قطز .
    كتب الصهاينة عبارتهم الشهيرة من النيل إلي الفرات في مفارقة أخرى عجيبة !
    جمع الفرات العمالة المصرية في الثمانينيات فكان كأنه شريان من النيل ، فعاش المصريون في بلدهم ومنهم من تزوج وإستوطن أرض الفرات وتزوجوا من حرائر العراق دون عقد طائفية ومن عاد منهم مازال يحن للفرات .
    وكانت محاولة الوحدة العربية بمجلس التعاون العربي بين النيل والفرات .
    علاقة توقفت عندها كثيرا وعن الرابط بين النهرين ، فيوم أن تم التآمر علة بغداد وسقطت شعرت بزلزال هدم جزء من كياني ، ويوم أن إشتعل الصراع الطائفي وبدأ الإنتقام الفارسي من عروبة العراق وظهر صوت البوم من المنحرفين والمحرفين فتلاعبوا بثوابت الدين وسعوا بالفتنة وأظهروا وجها قبيحا للتشيع بعد أن تبنوا الكذب والتدليس على آل بيت النبي الأطهار إسودت الدنيا بوجهي إشفاقا على الفرات من الحقد ، فلما كانت هدى بغداد حاضرة ووجدت فيها أخلاق الشيعة العرب الأحرار ومع أنها أقرب لماركسية الفكر ولكني والله وجدت تدينا سلوكيا وتعبديا حقيقيا ، حملت عبء الفرات خوفا عليه من نار الفتنة وحاورت المرجع العلامة السيد علي الأمين ووجدت علما وسماحة، وروح الإسلام أثلجت صدري ، صوت محبة وتشيع محترم من بيروت ، لكني كنت على موعد مع الفرات وصرخة عدل وعروبة وإنصاف وإسلام حقيقي صرخ بها المرجع العربي المسلم السيد محمود الصرخي الحسني ، ورفع راية الحسين العربي حبا لله ولرسوله ولزوجاته ولآل بيته ولأصحابه وللمسلمين وللبشرية جمعاء ، فرفض الطائفية ورفض السب واللعن ورفض تحريف المذهب والمكذوبات وتمسك بالعروبة والوطن وأطلق صرخته نبينا يوحدنا ويحقن دماؤنا فلبى النيل نداء الفرات وقال نبينا يوحدنا ويحقن دماؤنا .

    إنها قصة عشق بين نهرين من أنهار الجنة ، فهل أزور الفرات يوما دون تأشيرة وأتناول تمر العراق وشربة من الفرات دون خوف وأزور الإمام الأعظم أبو حنيفة النعمان وأمر على جسر المحبة لزيارة الإمام موسى الكاظم ؟
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..يصرخون فتكتم صرختهم ويمدون يد الخير فتشوه دعوتهم ..رسالة من فاطمة إلى الأزهر .

       التعليقات (58)

    alt


    لا  أخفيكم سرا فقد كنت قد قررت بيني وبين نفسي أن أتوقف عن الكتابة عن الدعوة الصرخية المباركة ، فلا أدعي بطولة فقد زاد الضرب تحت الحزام ، وكثير منا لا يقرأ سوى العناوين والتهم جاهزة دون سند ، ونتيجة السبابين واللعانين من الشيعة ، ونتيجة مشايخ التكفير من السنة ، أصبح رؤية مجرد عمامة شيعية يثير حفيظة البعض لإطلاق قذائف الكراهية والتكفير ، فوجئت بتهم بالتشيع وربما مقاطعة لعملي ، وأمور ربما لم أعد أتحملها فقررت أن أتخذ إستراحة محارب ، وأن أسكن ضميري بمخدر أنه يكفي ما كتبت ، حتى جاءتني رسالة على الخاص من فاطمة وما أشبه فاطمة بفاطمة !!!

     فسال دمعي وغسل عن نفسي حزنها وعاد ضميري يؤرقني وسط ضمائر إستعذبت الموت .

    فاطمة أرسلت لي صرخة على الخاص بدايتها شكر لي على موقفي من صرخة الصرخيين ، وكل الرسالة أشواك أرقت مضجعي .

    فاطمة حملتني فوق طاقتي ووضعت على كاهلي حمل ثقيل ، فيا أختي ما أنا إلى مجرد قلم بسيط يتنفس الهواء على مواقع التواصل الإجتماعي ولست من المشاهير ولا أصحاب القرار فرفقا بي .


    تلك رسالة فاطمة والتي لا يمكنني أن أكتمها فكيف أقتل الحب والجميع يشعل الكراهية ، وكيف أقطع وصال الدين والرحم واللغة والدم مع من يمدها ، ولماذا لا يتبني الإعلام والأزهر والكنيسة والمفكرين دعوة السيد الصرخي الحسني ؟


    لست شيعيا ولا أؤمن بالإمامة ولا أؤمن بغياب الإمام الثاني عشر 

    ، وأختلف في أمور كثيرة مع الإخوة الشيعة الجعفرية ، ولا أتكلم عن أهل السب واللعن ومن حرفوا دين الله وكذبوا على رسول الله وآل بيته وصحبه ، ويذبحون أهلنا على الهوية ولم يسلم من إجرامهم الصرخيين لأنهم قالوا ربنا الله ، وأزواج النبي أمهاتنا والسنة إخوتنا ، فتم إستباحة أموالهم وأعراضهم وأرواحهم ،  ولست داعية تمذهب لا تسنن ولا تشيع ولكني داعية وحدة وحقن للدم ورفض للقتل وللتكفير وللصراع الدامي .


     يجمعني بأحرار الشيعة وخاصة الصرخيين كتاب واحد منزه عن النقصان ، ونبي واحد نجتمع على حبه وآله وصحبه وأزواجه ، ورحم لحواء ولغة عربية ودم واحد وتاريخ ومصير واحد ، يجمعني بهم الزود عن هويتنا العربية وحب زوجات النبي والزود عن صحبه مهما كانت الإختلافات والتفضيلات لأحدهم على الأخر ، يجمعني بهم رفض التهجير والذبح على الهوية للسنة والمسيحيين وغيرهم في العراق الجريح ، يجمعني بهم رجل عرف طريق العلم وطريق التحقيق المنصف والأدب في الإختلاف ورفع راية نبينا يوحدنا ويحقن دماؤنا ، يجمعني بهم أنني إنسان بن لأبيهم الأول ولأمهم .


    لماذا تكتمون تلك الصرخة ؟

     لماذا تسلط الأضواء على العمائم الخبيثة وأهل اللعن وتجار الأديان ورعاة الكراهية وأعداء العرب ؟

    ماذا نريد من الشيعة غير إحترام معتقداتنا وحرمة دمائنا والإنتماء لأوطاننا رفضا لما يسمى ولاية الفقيه ؟

    لماذا عندما يصرخ صوت بتلك المعاني يجتمع عليه اللئام من كل مذهب وطائفة ؟

    لست شيعيا لكني من عشاق آل بيت النبي ولا أكره لا شيعيا ولا مسيحيا ولا حتى يهوديا غير صهيوني ما داموا لا يعتدون ولا يسبون ويحترمون معتقدي مع التفريق بين خلاف المذهب بين أهل الدين الواحد وخلاف العقائد .

    لماذا لا نبني على تلك الصرخة ونعيد بناء جسر الأئمة على هدى وبصيرة ونمد أواصر الإخوة بين الكاظمية والأعظمية ؟


    هذا نداء فاطمة الصرخية للأزهر المصري الإسلامي وللكنيسة المصرية وللإعلام العربي  وللمفكرين العرب ولكل دعاة السلام والتعايش من أحرار العالم .


    هذه هي إستطاعتي يا فاطمة فعذرا يا أختي على العجز ، هذا صوتي أضمه لصوتك ويبقى أن نقسم على الله أن يفتح له قلوب الناس .

    تلك رسالة فاطمة ولكم التعليق ولا حول ولا قوة إلا بالله على أبناء آدم وحواء .

    ---------------

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ۗ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ

    صدق الله العظيم

     

    باسمي وباسم الشعب العراقي من الشمال إلى الجنوب

    وشيعة العراق العربي وأنصار المرجع الديني العراقي العربي السيد الصرخي الحسني نقول تحية الإسلام

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


    نحيك دكتور عاطف على هذه الروح الإسلامية المحمدية الأصيلة التي تتكلم بحب النبي محمد صل الله عليه وآله وأصحابه وسلم

    ، وعن الوحدة العربية الوطنية لنبذ الطائفية والتعصب الأعمى ولغة الكراهية والحقد بين الناس والمذاهب الدينية وبين الأديان السماوية ، وخصوصا بين السنة والشيعة والمسلمين عامة 

    نحيك دكتور على برامجك القيمة التي تدعو إليها حقنا لدماء المسلمين وغيرهم من الأديان الأخرى وخصوصا مبادرة المرجع الديني العراقي العربي السيد الصرخي الحسني


    (رسول الله صل الله عليه وآله وأصحابه وسلم يحقن دمائنا)

     

    نحن من العراق العربي باسم العراق وباسم السنة والشيعة خصوصا نتمنى منك دكتور أن توصل هذه المبادرة للأزهر الشريف وطرح حلول هذه المرجعية الدينية العراقية لحقن دماء المسلمين ، وفي أي مكان أو منبر  يدعو للحوارو للاعتدال بين المسلمين

     

    اسأل الله ان يوفقك لكل خير ويجعلك ذخرا للإسلام والمسلمين

  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..وحدة المسلمين والمسيحيين وليس توحد الإسلام والمسيحية ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)
    alt

    لا أدعو لتوحد الإسلام بالمسيحية بل أدعو لوحدة المسلمين والمسيحيين

    وطن واحد ومصير واحد ورب واحد وحضارة واحدة وعند الله يفصل في العقائد

    ------------------------

    الإجرام لا دين ولا مذهب له ..

     

    أحفاد قابيل يمتطون الأديان والمذاهب والأعراق ويتحالفون مع الشيطان.

    ------------------

    حرفوا ودلسوا على بن تيمية رحمه الله وغيروا كلمة يعامل بيقاتل في شأن غير المسلمين ، وكذبوا على أمير المؤمنين علي وترجموا نهج البلاغة بأهوائهم وقلبوا الحقائق لصالح تشيعهم المكذوب ، فحذار من مكذوبات ندفع دماؤنا سبب لها.

    ----------------

    الحب ليس كلمات ولا رغبات بل عطاء وتضحيات وتسامح ووفاء ، فالرغبة كالشمعة نفخة تطفئها والحب كحريق يلتهم القلب وتزيده الرياح والعواصف إشتعالا .

     

     ---------------------------------

     إن الولاء والبراء عقيدة ، ولا تمنع البراءة من أي معتقد مخالف المحبة والتعايش والتعاون والإخوة الإنسانية

    -----------------------------------

    وقفت عند قصة سيدنا حاطب بن أبي بلتعة والذي شفعت له بدر جريمة الخيانة العظمى أثناء الحرب إن جاز التعبير ، وقفت عند عظمة هذا الدين وحكمة وإنصاف نبيه صل الله عليه وسلم وكيف يوضع الإنسان في الميزان بانصاف ، فليس لمجرد ضعف أو خطأ بشري أن يهال التراب على كل المزايا .

     

    من يعمل مثقال ذرة ......

    ----------------------------------

     

    إياك واللئيم مهما أكرمته لن تجني منه سوى النكران والتمرد

    -----------------------------------

     

    استهداف الأزهر والعهر الاعلامي من بعض الجهلة والمأجورين تطرف وإرهاب يغذي تطرف الداعشي

    ---------------------------------

     

     

    الحمد لله دخلت حوار مع صديقي الذي طلب مني عدم محاورة الشيعة ووصلت معه لنتائج مبهرة وصورة أوضح مفادها الحوار مفتوح للجميع وأن الحكم العام ظالم فلا يمكن القول عموم الشيعة كذا ، بل نقول من يسب ويلعن ويحرف في أصول العقيدة ، فالتحديد أولى وأقرب للصواب والله أعلم

    --------------------------------

    أقر الأزهر منارة الإعتدال المذهب الجعفري ورفض الأزهر غلو التطرف الشيعي الصفوي ووقف حصنا لوسطية الإسلام 

    ------------------------------

     

    أكاد أرى سعد باشا يبكي حال الوفد ويصرخ مددددددددد يا بدوي‫

    ---------------------------------

     

    قطر فهمت وتركيا بدأت تفهم والجماعة عاملين فيها عبده العبيط وينتظرون عودة الأمير مدد يا مرسي

    --------------------------------

     

    نصحني صديقي وقال لماذا تدخل نفسك في حقل الأشواك وتسبح في أماكن الخطر فتحصد سهام اليمين واليسار ويتفق عليك المتخاصمين ، إن الكياسة والفطنة تقتضي إختيار مواضيع الكلام والكتابة وإرضاء الجميع فلا تكسب خصومة أحد !!!!!

     
     
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...أريام أفكاري خواطر أنين القلم

       التعليقات (0)
    alt

    أريام أفكاري

    خواطر أنين القلم


    أريام أفكارى ...خواطر وحالة عشق بين قلمى وورقة البردى  وأفكار تركض برشاقة الأريام-الغزلان - فى فضاء الغابة الفسيح  ..

    ورسول الغرام هو مداد من دمى مخضب بالمسك

    قلمى بأنينه وحنينه... بعويله و صراخه هو صديقى الصدوق ونديمى ومؤنسى فى ليل الشتاء القاسى ولهيب الصيف الحار ..

    أول من يهنئنى فى أفراحى ويواسينى فى أحزانى وأتراحى ...

    هو لذتى وألمى ..هو مكحلة عيناى ومفجر دمعتى ..هو إبتسامتى الصافية

    هو قلمى  الذى إلتصق بأصابعى فصار جزءا من جسدى تحت إمرة عقلى ...

    ينبض بنبضات قلبى وينزف الحرف من دمى حتى صار هو أنا وصرت أنا هو .

    وصرنا معا أنينا يئن بغروب الشمس كل يوم وحنينا يحن لشروقها لتكشف الظلام وترسم بأشعتها لوحة الكون وتعيد الروح من جديد لقصة الغرام التى يقتلها الغروب كل ليلة .

    أنين قلمى يعبر فى خواطر عن أريام أفكارى التى تولد من رحم تجاربى وأحاسيسى وتحبو وتقف وتركض وتنضج أمام عينى وتسبح فى الكون بأجنحة من نور تبحث عن الحقيقة وتتسع أحضانها لتغطى جنبات الكون الفسيحة..

    يعبرعما يسكن بين أضلعى ويجول بخاطرى ويتلمسه عقلى وأراه فى نومى وفى يقظتى وأتمناه لغدي

    أبطال  خواطرى  - أريام أفكاري

     

    قلمى صاحب الريشة الذهبية التى تزيدها النار والمحن نقاء وتلفظ شوائبها فى لهيب المحن ..

    وجسمه بلورى صافى يحلل الضوء إلى ألوان طيفه فيرسم لوحة بديعة ..

    معالمها الصدق والحب والخير والجمال والعدل و الوفاء ممتزجين طوعا فى بوتقة الإنسانية ..

    هو قلمى مداده دمى المخضب بمسك أريام أفكارى  ..الذى يتعكر كثيرا بالهموم وتكسوه الغموم فيميل لونه إلى السواد مما يؤثر على تحليل الضوء وألوانه وعلى روعة اللوحة ورونقها وصفاء طلتها ...

    ويصفو فى أحيان أخرى  فيتحول للون الوردى ويحلل الضوء بصفاء كما تراه فى قوس قزح وهو يزين كبد السماء بحلة زهرية الألوان ...

    وسرعة تدفق المداد ترتبط بنبضات القلب التى تضطرب أحيانا فتسرع أو تبطيء

    ولكن يبقى رسم القلب هو من يغذى نبض القلم صعودا وهبوطا  ...

    قلمي يئن، قلبي يملي عليه الأنين ، عقلي يراقب متحفزا بالممحاة.

       هذا أنا..

    يئن قلمي ببعض أنيني الذي باح بها قلبي مستأذنا عقلي تارة ومتجاهله كثيرا ..

    فما بين غافل يتهمني بالميوعة تارة وبالتكلف أخري ..

    يري المحبون قلمي يئن ومداده يفوح عطر الياسمين..

    أما من يفهم كلامي ويعى أريام أفكارى  يدرك ببصيرته أنه أنا.!!

    أنين قلمى وحنينه إهداء إلى نفسى وكل من يرى بعينى

    وينبض خاطره بنبضى ويسعى للحب فى رحاب الحق وميزان العدل وسماء الحرية

    د.عاطف عبدالعزيز عتمان

    الإسكندرية

    6 / 10 / 2013

     

     
     
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ...حل المعضلة الشيعية السنية

       التعليقات (2)
    alt
    alt
    الشيعة والسنة ، تلك هي المعضلة الكبري التي تعاني منها الأمة الإسلامية .
    حل المعضل الشيعي السني وعندما أتكلم عن الشيعي أقصد إما التشيع العلوي والذي أختلف أنا شخصيا معه في أمور ليست باليسيرة  ، وأهمها الثقيفة والإمامة والمهدي الغائب ، وإما التشيع الصفوي إن جاز التعبير وأقصد به تشيع السب واللعن والتدليس والكذب على آل البيت وبث الكراهية والإعتقاد عند الغلاة بنقص القرآن والطعن بأم المؤمنين عائشة والغلو في الأئمة وما يسمى الولاية التكوينية وإتهام الصديق والفاروق بما ليس فيهما وسبهما .
    حل المعضلة تلك هناك عند أمير المؤمنين علي كرم الله وجهه .
    أولا:
     لست محقق ولا فقيه وليست قضيتي نقاش أكاديمي علمي ولا تعنيني الخلافات الفقهية بين المذاهب ، ولكني أطرح طرحا فكريا لا أطلب منه توحد التشيع والتسنن بل أطلب وحدة الشيعة والسنة ، وعدم نقل الخلاف الفقهي والعقائدي من دائرة أهل الإختصاص إلى دائرة العوام ، فنحوله من خلاف فكري حول النص وفهمه إلى حالة من العداء والكراهية يتبعها الخصومة والصراع ، نهاية بالدم الحرام ، فلا بائع الخضار السني وافق يزيد ، ولا أقر ما في الثقيفة ولا الفلاح الشيعي مسئول عن جرائم الصفويين في حق العرب عموما والسنة خصوصا ، لا يتحمل عوام السنة اليوم ولا بالأمس خطايا العثمانيين ولا العباسيين ولا الأمويين ، 
    ولا يتحمل عوام الشيعة خطايا الأمس وحقد اليوم الذي يمارسه البعض حتى على المنصفين من أبناء مذهبهم ، فكل نفس بما كسبت رهينة .
    ربما يتهمني البعض بالسذاجة فالطرح وتبسيط المعضلة ولا أدعي أنني محقق ، ولست بصدد التفاصيل التي من المفترض أن الإختلاف فيها لا يفسد للود قضية ، ولكني أطرح طرحا للتعايش ونبذ الصراع والتعاون في المشتركات والسمو عن ضيق المذهب لرحابة الدين .
    فيما يخص غلاة الشيعة والتشيع الصفوي إن جاز التعبير لا نطلب منهم سوى الكف عن السب واللعن والطعن وطرح محل الخلاف للنقاش العلمي بين أهل العلم ، فإن أصروا على ما هم به من أفكار فأمرهم  إلى الله على أن يتوقفوا عن السب وعن إستفزاز مشاعر السنة وإستهدافهم على الهوية وذبحهم وذبح المعتدلين والمنصفين من الشيعة وخاصة العرب .

    أما معتدلي ومنصفي إخوتنا من الشيعة أبناء عائشة والذين يقرون بعقائدنا وكل خلافنا معهم في الإمامة والمهدي والثقيفة وحديث  الغدير ، فهولاء هم وجهتي بالحديث .
    مات رسول الله صل الله عليه وسلم وأبو بكر رضي الله عنه إمام الصلاة ، وكانت الشورى وتم إختيار أبو بكر رضي الله عنه وهنا إحتمالان لا ثالث لهما ، إما أن الصحابة إختلفوا حول فهم حديث الغدير وإجتهدوا وإختاروا الصديق وهذا ما أميل له ، أو أنهم علموا وصية واضحة من رسول الله لعلي وغصبوا حقه ، وهذا ما لا أظنه أنا ، وحل تلك المعضلة عند أمير المؤمنين كرم الله وجهه ففي كلا الإحتمالين فقد قبل علي ليث بني غالب ولاية الصديق ، وحارب الردة تحت خلافته ، وكان وزيرا للفاروق رضي الله عنه وكان سيقتص لدم ذي النورين زوج أختي الزهراء ، ولكن وفق  الأولويات لسلامة الأمة ، فسواء كانت الإمامة حق لعلي ومن بعده ذريته من الزهراء ، أم أنها خلافة وشوري فقد قدم علي صالح الأمة وهنا الدرس ، فعلي لا يقبل زورا ويوافق على باطل وربما يتازل عن حقه لمصلحة الأمة ، فهل فيكم أتقى أو أشجع أو أعلم من علي عليه السلام ؟

    القضية الأخرى هي  الإمامة وقد إنتهى الأمر بغياب الإمام الثاني عشر وفق معتقدات إخوتنا الشيعة وليس هذا الأمر هو ما يستدعي شق صف الأمة ، فالمهدي عليه السلام متفق عليه بين السنة والشيعة ومحل الخلاف هل سيولد آخر الزمان أم سيعود والأولى أن نترك الأمر حتى يظهر المهدي عليه السلام وسيتبعه السنة والشيعة ووقتها أسألوه هل كان غائبا أم لا ؟
    إن تجنيب العوام الخلاف الفكري والعقائدي وخصوصيات المذهب أول طريق من أجل النجاة ، ومن ثم إحترام ما عند الأخر ولو إختلفنا فيه ، والتأسي بآل البيت وأخلاقهم ومواقفهم وتاريخهم الصحيح وإهتمام المحققين بتنقية كتب التراث من المدسوس ويبقى كتاب الله وسنة النبي الصحيحة هما الميزان لتراثنا .
    وفي نهاية طرحي أوجه رسالة لعوام السنة والشيعة .....
    الحكم العام ظالم فلا يمكن إطلاق حكم على مذهب أو عرق أو دين .
    أقول لعوام السنة إن هناك شيعة أبناء لأمهم عائشة ويترضون على الصحب وقرآنكم واحد وقبلتكم واحدة ونبيكم واحد ، فليس كل الشيعة سبابين ولا منحرفي العقيدة ،وهؤلاء أبناء المذهب الجعفري الذي أقره الأزهر منارة الإعتدال ومن هؤلاء من يقتلهم ويهجرهم ويستبح أعراضهم أهل السب واللعن والطعن من المجوس وذيولهم  لا لشىء إلا لأنهم رفضوا بيع الوطن وبيع الدين والخوض في الصحابة ورفضوا التكفير والقتل على الهوية .

    وأقول لعوام الشيعة كذبوا عليكم فوالله نحن السنة أبناء للحسين والحسن وعلي وعثمان وعمر وأبو بكر رضي الله عن الجميع ونعشق ثرى آل بيت النبي ونتقرب إلى الله بحبهم ، نهى أمير المؤمنين عن السب فحرفوا كلامه ، وتصاهر آل البيت مع الصحب وسموا أولادهم عمر وأبو بكر ، فأخلاق الحسن والحسين مرجعنا وكتاب ربنا حكم فيما إختلفنا فيه ، وما إختلفت في فهمه العقول مرده إلى الله ووحدة الأمة أهم من الإنتصار للمذهب 
    اللهم إجمعنا على الحق وألف بين قلوبنا وإهدنا الصراط المستقيم 

    alt
                        بقلم د.عاطف عبدالعزيز عتمان 
  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب..كسر صنم الكراهية ..من أريام أفكاري

       التعليقات (0)

    alt

     لا يوجد شخص أنسب إليه إلا أبي ، ربي بعد ربي

    عندما إنتميت لعبدالناصر فقد إنتميت لرسالة وحدة

    غابت ونصرة للفقير ضاعت ، وعندما أحببت مانديلا

    أحببت نضالا وثباتا على المبادىء لم يمنع مرونة المواقف

    والتسامح ، وعندما أسرني فضل النجاشي إنتميت لعدل

    تجاوز العرق والدين لنصرة الحق وعندما صرخت

    مع إخوتي الصرخيين إنتميت لصوت العروبة المكتوم

    وأنين المظلوم الخافت وصوت ونداء الحب والتعايش

    المضطهد وكسر صنم المذاهب التي حرفت جوهر الدين

    فأنا حيث المظلوم في كل زمان ومكان ،فأنا حيث الحب

    فأنا حفيد الفاروق عمر ووارث راية سيدالشهداء الحسين



    alt


    قضيتي ليست مذاهب بل دين بل أزعم أن قضيتي هي الإنسانية ، لست من أهل التحقيق ولا الحكم على النصوص وترجيحها ولا أدخل بالجدليات الفقهية ، دعوتي هي رؤية الآخر من خلاله وإحترام وتعايش مع الآخر عقائديا أو عرقيا أو مذهبا


  • 
  • د.عاطف عبدالعزيز عتمان يكتب ..دماء الحسين تتكلم فمن يعي ؟

       التعليقات (14)
    alt
    alt

    وتأبى دماء الحسين الثائرة الطاهرة إلا أن تنبت الخير مكان شوك  الحقد في أرض العراق ، وتأتيني رسالة من مسلم عربي سني أصيل من أحفاد الحسن والحسين وعليّ وعثمان وعمر وأبو بكر رضوان الله عليهم  ، لتشهد شهادة حق في حق إخوتهم في الدين والعروبة والوطن ، ولتقول أن راية نبينا واحدة تجمعنا وتحقن دماؤنا ، ولترفض المجوسية والكذب والتحريف والكراهية والطائفية والتدليس على آل البيت والصحابة لقتل الأمة وتدميرها ذاتيا .

     

    رسالة أخذتني إلى هناك مخترقا حواجز الزمان والمكان ، فرجعت إلى عصر سيدي الحسين ، ووقفت أنظر إلى الفرات ولكني وصلت متأخرا ، فقد سرق اللصوص المجرمون رأس الحسين ليعرضوها في سوق النخاسة ، ولم تشفع لتلك الرأس أنها أشبه الرؤوس خلقا وخُلقا برسول الله عليه الصلاة والسلام ، ولم يكتب لي أن أقبلها فبكيت حسينا وخالط دمعي بكاء الفرات ، وقد سقط سيف البطل ولم أتمكن من نصرته ، وقد خذله أهل الخسة ، ونكثوا عهد الله معه ، وقد سرق رايته المدلسون والكذابون ومن خذلوه فادعوا تشيعا وهم قاتلوه فحرفوا وكذبوا ودلسوا مستغلين مظلومية سيد الشهداء ، وحب عوام المسلمين لآل البيت حتى ينتقموا من نبي الرحمة العربي وصحبه وآل بيته  الذين أطفأوا نار الحقد المجوسي بمحاولة تدمير دين الله بشق صف الأمة ، وتكفير بعضها بعضا بعد أن كذبوا على الحسين وأبيه ، ومن جاء بعده من آله الأطهار عليهم السلام ، وقد بكى الفرات شوقا لشفتي ابن رسول الله وأبى الظالمون عليه إلا عطشا ، ولم يدركوا أن أبو عبدالله أبى الشرب إلا من الكوثر .

    ولم يدرك كثير من منتسبي الشيعة والسنة حقيقة التشيع أو حقيقة راية بن رسول الله الذي خرج يعلنها رفضا للظلم وللكسراوية وللملك ، خرج طلبا لعودة الدين دينا ولرد الحقوق ونصرة المظلومين ، خرج بالتسامح وحاول حقن الدماء ولكنهم رفضوا إلا المذلة فأبى ، علم الناس إطعام الطعام وحب المساكين كأبويه وعفة اللسان ولين الجانب فلم يكن لعانا ولا طاعنا وفاحشا  حاشاه ، وكما قال العلامة السيد علي الأمين

    "لا يريد الإمام الحسين أكفاً تلطم الصدور وإنما يريد أكفاً تتصافح وقلوباً تتسامح"

    رسالة من أرض الرافدين تفيض بالحب ، أما آن لدم الحسين عليه السلام أن يطهر القلوب ؟

    أما آن للقلوب أن تسمع صوت دماء الحسين وتعي حقيقة رايته ، راية جده النبي ؟

    --------------------------------

    رسالة من العراق الجريح :

     

    قرأت مقالتك (صرخة الصرخيين من يوقفها)

    وأنا رجل من العراق ومن أهل السنه ومتابع لهذا الرجل "العلامة المحقق السيد الصرخي الحسني " ولبياناته منذ عام 2003.

    وأقولها للأمانة إنه وكما عبر عنه المفكرون أيقونة العصر الحديث.

    هل تعلم يا دكتور أن الرجل الوحيد من مراجع الشيعة والذي يقول

    (نحن نحيي موقف الخليفة عمر بن الخطاب فهو من أوصل الإسلام إلى العراق وأمر أصحابه بتحيته بالصلاة على محمد وآل محمد)

    ولم يقف عند هذا الحد وإنما قال

     كل من يطعن بأعراض الخلفاء(لاحظ ليس عرض النبي فقط) فإتهموه بعرضه.

    وكذلك ألقى  المحاضرات العقائدية والتي بين فيها خبث بعض الرموز التي تتخذها الشيعة أمثال المختار الثقفي وزيد بن على (المعروف عندهم بزيد الشهيد)

    وكذلك إبن نما الحلي وابن طاووس واتهمهم بالعمالة للمغول..

     

    وغيرها كثير وكثير فهو سابقه غير معهوده إطلاقا.ولم يطالب بحق الشيعة الا وقال كلمة أهلنا أهل السنة أولا..

    عذرا للاطالة لكن كتبت للأمانة شكرا لسعة صدركم

    إنتهت الرسالة .

    ------------------

    إنتهت الرسالة بعد أن فاح عطرها ونطقت بصوت دماء سيد الشهداء ، والذي يصرخ إياكم ومن كذب علينا آل البيت ، إياكم ومن باعوا دمي ، إياكم ومن يتجاورن بنا آل بيت النبي فنحن حملة راية النبي قرآنا كما نزل به الوحي وخلقا وعملا كما كان جدنا النبي ، رايتنا حب وتسامح وأسمى رسالة هي وحدة أمة جدي على ما كان عليه جدي .

    -عن الإمام جعفر الصادق(ع)

     (وما نحن إلا عبيد الذي خلقنا،والله ما لنا على الله حجّة،ولا معنا من الله براءة،وإنا لميّتون وموقوفون ومسؤولون.

     

    وقال الإمام جعفر الصادق(ع):

     يا عجبا لأقوام يزعمون أنا نعلم الغيب! ما يعلم الغيب إلا الله عز وجل...

     

     وروي أيضاً عن الإمام الصادق عليه السلام قوله محذرا الشيعة من الوقوع في حبائل أهل الغلوّ:

     " لا تقبلوا علينا حديثا إلا ما وافق القرآن والسنة، أو تجدون معه شاهدا من أحاديثنا المتقدمة، فإن المغيرة بن سعيد لعنه الله دس في كتب أصحاب أبي أحاديث لم يحدث بها أبي، فاتقوا الله ولا تقبلوا علينا ما خالف قول ربنا تعالى وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وآله ".

     

    وقد كان الإمام زين العابدين معلقاً بأستار الكعبة يبكي ويستغفر الله فقال له بعض من رآه أنت ابن رسول الله وتفعل ذلك!

     فقال أما قرأت قول الله تعالى:{ فإذا نفخ في الصور فلا أنساب بينهم يومئذٍ} وقوله تعالى:{ وقفوهم إنهم مسؤولون}· والصحيفة السجادية المروية عن الإمام زين العابدين شاهدة على نظرة العبودية الخالصة لله تعالى وأنهم ليسوا فوق مستوى البشر·

     

    سلام الله عليك يا بن رسول الله وعلى آل بيتك الأطهار وصلاة ربي وسلامه على جدك المصطفى وزوجاته وأصحابه وآله الأطهار .

    وعدت من كربلاء بعد البكاء مع الفرات لزماننا أعلنها نبينا يعصم دماؤنا ويوحدنا


     
    alt